ملخص مادة مبادئ تدريب الناشئين
recent
أخبار ساخنة

تابعنا على جوجل نيوز


Google search

ملخص مادة مبادئ تدريب الناشئين

ملخص مادة مبادئ تدريب الناشئين
التدريب الرياضى


مبادئ تدريب الناشئين 


المفهوم والتعريف :  

هو نظام تدريجي قائم بذاته ويكون من أهم خصائص التركيز على مظاهر البناء والتجهيز الرئيسية تحت كل الأشكال العامه للتدريب الرياضي وذلك من أجل بناء قاعده رياضية اساسية باستخدام العديد من وسائل التدريب الخاص والعام . 

اذكرالأسس العلمية والمبادئ الاساسية لتدريب الناشئين من الجنسين مع شرح اتنين منهم :  


اولا: الاستجابه الفرديه للتدريب. 
ثانيا: التدرج والتحكم في درجة الحمل .   
ثالثا : التكيف .
رابعا : الموازنة بين خصوصية التدريب وشموليتة.          
خامسا: برمجة تدريب الناشئين .                       
سادسا:  الاحماء والتهيئة .                                            
سابعا : التقدم المناسب بدرجات الحمل. 
ثامنا: التنويع .                                                            تاسعا : مراعاة الأمن والسلامة.
  
- شرح الاحماء والتهدئة :
  
يجب على المدرب مراعاة أن تتضمن البرامج التدريبيه تدريبات للاحماء تعطي في بدايه كل جرعه تدريبية بالاضافه إلى تدريبات التهدئة تعطي في نهاية كل جرعة تدريبية فالمجهود الواقع على عضلات اللاعب عند القيام بالجهد البدني يتطلب استخدام كميات اضافية كبيرة من الأكسجين وذلك من خلال تنظيم عملية التنفس وزياده سرعتة أيضا وزياده سرعه الدوره الدموية ويجب تعليم الناشئين اهميه الاحماء وتدريبات التهدئه حتى يتمكنوا من القيام بها بمفردهم حتى لايتعرضو الاصابه أثناء الوحده التدريبيه الفرديه.
 
- شرح مراعاه الأمن والسلامه :
  
إن إكتساب خبرات الألم أو الاصابة تؤدي إلى تسرب العديد من الناشئين من ممارسه الرياضه بالاضافه إلى ازمه قد تسبب إصابات مستديمه في حياتهم وقد تؤثر على ممارسه الحياه العاديه مستقبلا كما أن خبرات الاصابه يمكن أيضا أن تسبب للناشئين خبرات نفسيه سلبيه وعلى هذا فإن مراعاه الأمن والسلامه تعتبر مبدأ هاما لأقصى درجه خلال التخطيط والتنفيذ للتدريب الرياضي، في قطاعات  الناشئين بشكل عام.
  
- ومراعاة الأمن والسلامه تكون عند استخدام الأدوات والاجهزه :

 لأن هناك العديد من الاجهزه والأدوات تتطلب الحذر عند استخدامها مع  الناشئين خاصه في المراحل السنيه المبكره . 

- ومراعاة الأمن والسلامه تكون عند إجراء الاحماء والتهدئه أيضا :-  

حيث أن الاحماء السليم لا يؤدي فقط الى الأداء الجيد والتهدئه وإنما يقي أيضا من الإصابات المحتملة ويهئ الناشئين نفسيا للأداء الرياضي الممارس . 

مكونات برامج تدريب الناشئين:
  
تهتم المؤسسات الرياضيه بتأسيس القاعدة من النشئ وبما يبنى اجيالا ذات مستوى متكامل وان مستوى اللياقه البدنيه يعتمد على الحالة الصحيه للفرد والتكوين الجسماني وبعد ذلك حظيت عمليه التخطيط بالعنايه الكاملة من القائمين على عملية التدريب وذلك يمكن تحديد مكونات العناصر البدنيه التي يمكن ادراجها في برامج الاعداد البدني للناشئين وهي:  
1 - القدرة.
2 - المرونة.
3 - الرشاقة.                 
4 -التحمل الدورى التنفس.
5 - السرعة الانتقالية والاداء الحركى.
  
اما عن الاسس العامه لتدريب الناشئين في يجب ان يستخدم الاتي: 
 
- التحمل : التدرج في سرعة الجري لتحسين القدرة الهوائية مع استخدام الراحه البدنية الايجابية.
  
- القوة : ويتم التركيز على تحسين مكون القوة اي القوة المميزة بالسرعة. 
 
- السرعة : وتقتصر على تدريبات السرعه الحركية وسرعة العدو لمسافات قصيرة.
  
- الرشاقة : وتتم من خلال تغيير الاتجاهات بسرعة ومسارات الجري ولف الجسم حول محاور مختلفة.
  
- المرونة : يراعى التنسيق بين التمرينات للمرونة و للقوة حيث ان التمرينات المتزايدة لصفة المرونة تؤثر تاثيرا ضارا في درجات الصفات البدنية الاخرى.
  
وقد امكن التواصل الى بعض الاسس والمبادئ لتنمية وتحسين عناصر اللياقة البدنية بما يتلافى الاضرار بخصائص هذه المرحلة السنية والاستفاده من بعضها اذا ما روعى الاتي:
  
نظر لان الناشئين لا يخضعون لانشطة تهدف الى تنمية التحمل ونظرا لضعف نمو الجهاز الدوري التنفسي الا انة يمكن تحسين عنصر التحمل وفقا للاتى:
  
1 - اعداد التدريبات بطريقة مقننة تراعي التوازن بين الحمل والرحة.  

2 - يقتصر علي مكون القدرة لهذه المرحلة و يتم تحسينها وافقا للاتي: 
 
مقدار المقاومة تكون بوزن الجسم نفسة او احد اجزاءه.  

دوام المقاومة : يراعى عدم استمرار الحمل او الثقل او المقاومة اثناء الاداء.  

اتجاه العمل العضلي : الا يكون ضد مقاومة رأسيه لتجنب الضغط على المفاصل.  

المجموعه العضليه العامله : الا تكون المقاومة على مجموعات عضلية واحده.
   
-عند تنمية السرعة يكون التركيز على تدريبات السرعة الحركية.
  
- بالرغم ان المرونة طبيعية بالنسبة لهذه المرحلة الا انه لابد المحافظة عليها. 
 
- تحسين الرشاقه من خلال التركيز على تمرينات تغيير الاتجاه والتدرج والتنوع والتركيز على التوافق.
  
اذكر العناصر البدنيه مع شرح واحد منهم مبينا ، تعريفه ، مكوناته ، تنميته، اختباراته : 

عناصر اللياقة البدنية

1 - التحمل.
2 - القوه العضلية.
3 – السرعة.
4 - المرونة. 
5 - الرشاقة.
6 - التوافق.
7 -  التوازن.
8 – الدقة.
   
شرح عنصر التوافق: 
 
تعريفه : التوافق مقدره الفرد على تحريك مجموعتين عضلتين مختلفتين او اكثر في اتجاهين مختلفين في وقت واحد.
  
او قدره الفرد على التحكم في عضلات جسمه مجتمعا اومفرده حسب متطلبات النشاط.
 
انواع التوافق:
 
- التوافق العام : وهو قدره الفرد على الاستجابه لمختلف المهارات الحركيه بصرف النظر عن خصائص الرياضه ويعتبر كضروره لممارسه النشاط كما يمثل اساس الاول لتنميه التوافق الخاص. 

- التوافق الخاص : ويعني قدره اللاعب على الاستجابه الخصائص المهارات الحركيه للنشاط الممارس والذي يعكس مقدره اللاعب على الاداء بفاعليه خلال التدريب والمنافسات.
  
 اهميه التوافق :
 
- يعتبر التوافق من القدرات البدنيه والحركيه . 
- يساعد على اتقان الاداء الفني والخططي . 
- يساعده على الاداء الصعب والسريع بدرجات مختلفة.  
- يساعد اللاعب على تجنب الاخطاء المتوقعة.  
- يحتاج اللاعب للتوافق خاصه في الرياضات التي تتطلب التحكم في الحركة.  
- تظهر اهميته عندما ينتقل اللاعب بالجسم في الهواء كما في الوزن او الاداء على الترمبولين .
 
العوامل المؤثره في التوافق :
 
- التفكير .                                   
- القدره على ادراك الدقه والاحساس بالتنظيم.  
– الخبرة الحركيه.  
- مستويات تنمية القدرات البدنية.  
 
 طرق تنميه التوافق :
 
- البدء العادي من اوضاع مختلفه كاداء التدريب.              
- اداء المهارات بالطرف العكسي. 
- الاداء في ظروف غير طبيعيه.                  
- زياده مستوى المقاومه في اداء مراحل الحركه . 
- تقييد سرعه وايقاع الاداء الحركي و تحديد مسافه اداء المهاره .
 
 اختبارات تنميه التوافق :  
 الاختبار الاول :      
اسم الاختبار : الدوائر المرقمة.
  
الغرض من الاختبار: قياس توافق الرجلين والعينين.

الادوات: ساعه ايقاف - يرسم على الارض ثماني دوائر علي ان يكون قطر كل منها 66سم - ترقم الدوائر .
 
طريقه الاداء :
  
يقف المختبر داخل الدائره رقم 1 عند سماع اشاره البدء يقوم بالوثب بالقدمين مع الى الدائره رقم 2 ثم الى الدائره رقم 3 ثم الى الدائره رقم 4 وهكذا حتى الدائره رقم 8 ويكون ذلك باقصى سرعه.
 
 تسجيل الدرجات:
   
يسجل للاعب الزمن الذي يستغرقه في الانتقال عبر الثماني دوائر .
 
الاختبار الثاني :
اسم الاختبار : رمي الكرات على الحائط.
الغرض من الاختبار : قياس توافق العينين والذراعين والكره.
  
الادوات المستخدمة : 
حائط له ارتداد ، 26 كره تنس ، خط للمرمى يبعد 5 متر عن الحائط

مواصفات الاداء :  
يقف المختبر خلف خط المرمى ومواجها للحائط، يقوم برمي الكرات واستقبالها تبع للاسلوب التالي :
 
رمى5 كرات باليد اليمنى واستقبالها بنفس اليد ، رمى5 كرات باليد اليسرى واستقبالها بنفس اليد رمى 5 كرات باليد اليمنى واستقبالها باليد اليسرى ، رمى 5 كرات باليد اليسرى واستقبالها باليد اليمنى.  
 
الشروط:  
- يجب رمي الكره على الحائط مباشره واستقبالها قبل ان تسقط على الارض.  
- غير مسموح بمحاولات اضافية.  
- يجب اتباع الشروط المحدده من حيث اليد الرامية واليد المستقبلة.
   
التسجيل :  
يحسب درجه لكل محاوله صحيحه من ال 26 رميه المقرره ،اى الدرجه العظمي 26 درجه.
  
شرح عنصر الدقة:  

تعريفها:  هى قدرة اللاعب على توجيه اداه ما اصابة هدف محدد وقد يختلف حجم الهدف (  كلما صغر الهدف كلما احتاج اللاعب الى درجة دقة اكبر لاصابته. 
  
او القدرة على اداء المهارات بشكل عال ودقيق مع السيطرة على الواجبات الحركية المعقدة وعلى التوافق ، وايضا هيا القدرة على توجيه الحركات الارادية نحو هدف معين.
  
ترتبط الدقة بكفاءة الجهازين العصبى والعضلى وكذلك سلامة الحواس وخاصة النظر والسمع ،اذا يتطلب 
الامر ان يكون نقل المعلومات الى الدماغ عن طريق الحواس دقيقا ، وان تكون الاشارات العصبية الواردة الى العضلات من الجهاز العصبى محكمة التوجيه سواء ما كان موجها الى العضلات العاملة او العضلات المقابلة  

هناك ثلاث حالات من الدقة هى:
  
– الدقة المكانية او الحيزية :  
وهذا النوع يتطلب تسديد الحركات الى موضع مكانى او فضائى ويعتمد اساسا على نهاية نقطة الحركة وتؤثر على الاداء.
  
– الدقة الوقتية او المؤقتة :  
هذا النوع من الدقة يتطلب حركات سريعة التى فيها دقة وضبط زمن الحركة مهم فى اداء المهارة ويعزى الى توقيت الدقة.
  
– توقيت الدقة:  
هذا النوع من الدقة يتطلب حركات سريعة والتى يكون فيها وقت الحركة هو المهم فى الاداء ويكون مرتبطا بالدقة الوقتية ،اى الترابط بين الدقة الوقتية وبين دقة التصويب ودقة زمن الحركة.  
 
اختبار الدقة :  
الاختبار الاول : 
اسم الاختبار : التصويب باليد على المستطيلات المتداخلة:  
الغرض من الاختبار : قياس الدقة
 
الادوات المستخدمة : 
16 كرات يد – حائط ارتداد – خط رمى يبعد عن الحائط 7م – ثلاث مستطيلات مرسومة على الحائط متداخلة 
،مقاسات المستطيلات المتداخلة  86سم فى 66سم ،  66 سم فى 46 سم ،  46 سم فى 26سم  ويرتفع المستطيل الاكبر عن الارض بمقدار 186سم.
   
وصف الاختبار:
   
من خلف خط المرمى يقوم اللاعب تصويب الكره محاولا اصابه المستطيل الاصغر خمسه تصويبات باليد اليمنى خمسه تصويبات باليد اليسرى 

الشروط:   
غير مسموح بان تلمس الكره الارض بعد تركها يد اللاعب وقبل وصولها الى الحائط ،عدم تخطي خط الرمي اثناء التصويب.
  
 التسجيل:   
تعطي ثلاث درجات للمستطيل الاصغر ، ودرجتان للمستطيل المتوسط ،ودرجه واحده للمستطيل الاكبر ، اما في الخارج لا يحسب درجات ويجمع درجات ال 16 تصويبات 
 

الانتقاء الرياضي :

 
عرفه مفتى ابراهيم 1996 بانه :
  
عملية يتم من خلالها اختيار افضل العناصر من اللاعبين خلال عدد كبير منهم طبقا لمحددات معينة.
 
- هو عمليه يتم من خلالها اختيار أفضل الناشئين .
 
- هو عملية تعتمد على التنبؤ والتوقع لما سيكون عليه المستقبل.
 
- عملية مستمرة طويلة الأمد وتتم على مراحل متصلة. 
- هو عملية توجية الناشئين الموهوبين إلى ممارسة النشاط الذي يتلائم مع قدرتهم .

اهمية الإنتقاء في المجال  الرياضي: 
 
- توفير الوقت والجهد والمال حيث تقتصر عمليات التدريب الرياضي فقط  على الناشئين التي تتوفر لديهم الصلاحية.
  
- تحديد المواصفات التي يجب توافرها في اللاعب حتى يتمكن من تحقيق المستويات العالية.
  
- تجنب الاحباطات النفسيه للفرد الناتجة عن عدم ملائمه النشاط الرياضي لاستعداداته وقدراته.
  
- اختيار من تتوقع لهم بتحقيق مستويات رياضية عالية في المستقبل .
 
- التنبؤ بامكانية استمرار اللاعب في الممارسة لمستوى ممتاز من الكفاءة .
 
- الاستفاده من الفروق الفردية .
 
أهداف الإنتقاء في المجال الرياضي : 

- تحديد المواصفات والمتطلبات المورفولوجيه والبدنية والحركيه التي يجب توافرها في الفرد للتفوق في النشاط الرياضي .
 
- تحديد الصفات النموذجيه النفسيه ،الخططيه، المهاريه،البدنيه التي تتطلبها الانشطه الرياضيه المختلفه لتحديد المتطلبات الدقيقه التي يجب توافرها حتى يتحقق التوافق في نوع معين من النشاط الرياضي .
 
- توجيه الراغبين في الممارسه الرياضيه إلى المجالات المناسبه لقدراتهم وميولهم .
 
- ترشيد عمليه التدريب لتنميه وتطوير الامكانيات والقدرات للفرد في ضوء ينبغي تحقيقه.
 
- تركيز عملية التدريب لتطوير الامكانيات والقدرات من يتوقع لهم تحقيق المستويات والانجازات العالمية .
 
- اختيار افضل الافراد في النشاط الرياضي المحدد لتكوين فرق للاشتراك في منافسة معينة.
  
- الاكتشاف المبكر للموهوبين الرياضيين في مختلف الألعاب والأنشطة الرياضية.
  
- إيجاد قاعده عريضه من ذوي الموهبه والاستعداد الرياضي لاختيار أفضل العناصر على فترات زمنيه متعدده .
 
- الاقتصاد في الوقت والجهد والمال في عملية التدريب الرياضي لمن يتوقع لهم التفوق في النشاط الرياضي مستقبلا .
 
- زياده الدفاعية للممارسة الرياضية للتقارب والتجانس لمستويات مجموعة من الافراد بالوحده والابتعاد عن التباين بينهم.
  
انواع الانتقاء فى المجال الرياضى:
  
- الانتقاء للاستدلال الرياضي : ويعني استضاح نوع اللعبة الاكثر ملائمة للناشئ اي توجيه الناشئ الى نوع الرياضه المناسبه له.
  
- الانتقاء لاعداد مجموعات متجانسة في التدريب لاستمرارية عملية التدريب بكفاءة.
  
- الانتقاء لتكوين الفرق المتجانسة : ويعني تشكيل جماعات للمشاركة في المنافسات كوحدة متكاملة مثال طاقم التجديف وفي هذا النوع يكون للدراسة النفسية لااعضاء الفريق اهمية كبرى.
  
- الانتقاء للمنتخبات القومية : ويعني اختيار الرياضيين الذين على اعلى مستوى من الكفاءة لضمهم الى المنتخبات القومية.
  
 لذا فان الانتقاء بانواعه هو عملية منظمة متسلسلة يمر بها الناشئون عبر المراحل التدريبيه للانتقاء ابتداء من توجيه الناشئ الى النشاط الذي يمارسه مرورا بعملية الانتقاء لاجل التجانس ثم التكافؤ لغرض التنافس وصولا الى المستويات العليا.
   
الاختبارات والمقاييس المستخدمة في برنامج الانتقاء في المجال الرياضي:
  
- قياسات جسمية في تحديد العلاقة بين نوع او تركيب الجسم و تحقيق المستويات الرياضية العالية.  
- اختبارات لتحديد الصفات البدنية الاساسية.  
- اختبارات لتحديد الصفات البدنية الخاصة.  
- اختبارات لتحديد المهارات الحركية.  
-اختبارات لتحديد الجوانب الوظيفية لاجهزة الجسم.  
- اختبارات لتحديد السمات النفسية.
  
مراحل الانتقاء فى المجال الرياضى:
  
تقسم مراحل الانتقاء الى ثلاث مراحل طبقا لاهدافها ومتطلباتها على الرغم من اعتماد كل منها على الاخرى فهى متدرجة ومترابطة ومتداخلة تتأثر ببعضها البعض وهيا:  
المرحلة الاولى الانتقاء المبدئى:
  
وهيا مرحلة التعرف المبدئى على الناشئين ، وتستهدف هذه المرحلة الى تحديد الحالة الصحية العامة للناشئ واستبعاد من لا تؤهلهم ليقاتهم الطبيعية الى ممارسة النشاط الرياضى ، وتتعرف هذه المرحلة على المستوى الاول للصفات البدنية والبيولوجية ويتم الفرز الاولى للناشئين الموهبين فى النشاط الرياضى بشكل عام.
  
عند اجراء عملية الانتقاء للمرحلة الاولى يجب ان تحدد الصفات التالية:
  
– القياسات الجسمية :
ملاحظة طول وعرض وسمك ووزن ومحيط الجسم واجزاءه قياسا بمن حوله من الاطفال ومعرفة التميز فى اى القياسات ومحاولة توجيهه الى ما يلائمه.
  
– النمط الجسمى : 
يلعب دورا هاما فالجسم النحيف لايؤدى دورة الجيد فى لعبة المصارعة مثلا.
  
– الظروف الاجتماعية لكل لاعب كالمستوى الاجتماعى والاستقرار العائلى.
  
ح – مستوى القدرات البدنية من عناصر اللياقة البدنية ودرجة تفوقه على اقرانه.
  
د – السمات النفسية والارادية.
  
المرحلة الثانية الانتقاء المتخصص: 

تهدف هذه المرحلة الى انتقاء افضل الناشئين الذين نجحو فى المرحلة الاولى ويتم توجيههم الى نوع الرياضة التى تتلائم مع امكانياتهم وتتم هذه المرحلة بعد التدريب الطويل نسبيا من 2 :4 سنوات وتستخدم هذه المرحلة الملاحظة والاختبارات الموضوعية لقياس مدى نمو الخصائص والوظيفية وسرعة تطور الصفات البدنية والنفسية ومدى اتقان اللعب للمهارات ومستوى تقدمه.
  
ولهذه المرحلة محددات اهمها:
  
– الحالة الصحية العامة :وذلك بمتابعة الصحة العامة ومراقبتها فشحوب الوجه وتغير لةن البول والضعف العام فى الجسم ، عوامل تدعو المدرب للتوقف عندها ومتابعتها.
  
- القدرات الوظيفية كقياس عدد ضربات القلب والسعة الحيوية والحد الاقصى لاستهلاك الاوكسجين والتمثيل الغذائى وعمل اجهزة الجسم المختلفة.
  
– حجم القلب وسلامته وكمية التعرق وضغط الدم والعوامل الاخرى التى تتعلق بكفاءة الاجهزة الوظيفية.
  
– الحالة الاجتماعية الخاصة والاستقرار الاجتماعى وكذلك السمات النفسية المميزة والميول والرغبات.
  
المرحلة الثالثة الانتقاء التأهيلى:
  
فى هذه المرحلة يتم اختيار افضل نخبة من اولئك الناشئين الموهوبين الذين نفذوا خطط وبرامج التدريب فى المرحلة الثانية ، وانتقاء الناشئين الاكثر كفاءة لتحقيق المستويات الرياضية العالية ، حيث يتم فى هذه المرحلة اختيار الموهوبين لاعدادهم للمستويات العالية ويتركز الاهتمام فى هذه المرحلة على جوانب متعددة وهى الفسيولوجية ، الانثروبومترية ،البدنية والنفسية ، الشخصية والبيئية الاجتماعية.
  
ملاحظة : تعتبر هذه المرحلة حاسمه لتوجيه اللاعبين نحو تخصصاتهم الاكثر دقة.
  
يجب مراعاة الموصفات التالية كمحددات لتلك المرحلة وهي:
  
– متابعة الحالة الصحية والاجتماعية للاعبين.
  
– اختبارات العلاقة بين القدرات البدنية والوظيفية بالمستوى المهارى.
  
– اخبارات السمات النفسية للاعبين.
  
تقسم المحددات الاساسية للانتقاء الى:
  
– المحددات البدنية : وهيا تهتم بالصفات البدنية الخاصة وتعتبر الحجر الاساسى لوصول الناشئ الى اعلى المستويات الرياضية ، اذ ان لكل لعبة رياضية متطلبات بدنية خاصة تميزها عن غيرها من الالعاب.
  
– المحددات البيولوجية: لها اهمية قصوى فى ممارسة الانشطة الرياضية علا اختلاف انواعها فالتدريب والمنافسة من الوجهة البيولوجية ماهما الى تعريض اجهزة الجسم لاداء انواع مختلفة من الحمل البدنى تؤدى الى تغيرات فسيولوجية وظيفية ( ومورفولوجية ) بنائية ينتج عنها زيادة كفاءة الجسم لممارسة النشاط.  
 
– المحددات النفسية والعقلية : 

تؤثر العوامل النفسية فى عمليات انتقاء الناشئين وتعد مؤشرات هامة يمكن بواستطها التنبؤ بامكانيات الناشئ ، ومستوى تقدمه فى المستقبل باعتبارها عنصر ايجابيا مؤثر فى تحقيق النجاح والتفوق فى الالعاب والفاعليات الرياضية.
  
ان تحقيق الناشئ لمستويات رياضية عالية يتطلب ان يؤخذ فى الاعتبار المحددات النفسية لممارسة نشاط رياضى معين ،وتشمل تلك المحددات كل من السمات العقلية والقدرات الادراكية والسمات الانفعالية.
  
– المحددات الجسمية : 

لقد اصبح لكل نشاط رياضى فى الوقت الحاضر متطالبته الجسمية الخاصة ،لهذا فالوصول الى الستويات الرياضية العالية فى نشاط معين يعتمد الى حد كبير على وجود هذه الموصفات والتى تساعده على التقدم فى ذلك النوع من النشاط المناسب لقياسته الجسمية.
  
طرق انتقاء المبتدئين:
  
عند  البدء فى عملية الانتقاء ينبغى على المدرب ان ياخذ الامور التالية بعين الاعتبار:
  
أ– عدد  الاطفال المتقدمين للاختبار.
  
پ– كيفية ونوعية الاختبار ويمكن تحديدها عن طريق:
  
– مستوى الصفات البدنية القوة ، السرعة ، التحمل ، التوافق الحركى.
   
– الموصفات الفسيولوجية والبيولوجية الحد الاقصى لاستهلاك الاوكسجين ، السعة الحيوية ، كمية الدم التى يضخها القلب فى الدقيقة،  نسبة كرات الدم البيضاء والحمراء.
  
– سرعة نمو الطفل وانتقاله من مرحلة الى اخرى حيث يوجد من يتأخر ومن يتصف بسرعة فى النمو.
  
– سرعة تطور النتائج الرياضية وثباتها فى كل مرحلة من مراحل التدريب الرياضى.
  
– الاعتزاز بالنفس.
  
– الانتماء الى عائلة رياضية كلما امكن ذلك.
  
– قرب المسكن من اماكن التعلم والتدريب.
  

الاحماء:  

 
تعريف الاحماء: 
 
هوعملية تهيئة للجسم للقيام بعمل اكبر تحميلا عن طريق تمرينات تمهيدية تسبق الاشتراك في التدريب او المنافسة.
  
اهمية الاحماء:
  
يهدف الاحماء الى اعداد وتهيئة الفرد من جميع النواحي البدنية والنفسية والفسيولوجية والحركية بطريقة منظمة وتدريجية لكي يكون مستعدا للتفاعل مع مجريات التدريب او المنافسة بفاعلية وكفاءة.  

اهمية الاحماء الفسيولوجية والبدنية:
  
- اعداد وتجهيز اجهزه الجسم المختلفة فسيولوجيا بحيث تتكامل وظائفها للتكيف مع الحمل التدريبي او التنفسي بافضل صوره ممكنة ودون التعرض للاصابة.
  
- تجهيز الجسم للنشاط الرياضي لرفع مستوى الاداء البدني والتاهب النفسي مع تجنب الاصابة.
  
- يعمل على رفع درجة حرارة العضلات وزيادة الامداد الدموي للعضلات.
  
- يعمل الاحماء على زيادة القوه المسببة لانقباض وانبساط العضلات نتيجة لزيادة ورفع درجة حرارة العضلات.
  
- يعمل الاحماء على تحسين الدورة الدموية وتزيل خطر تقلص العضلات المبكر.
   
- يعمل الاحماء على تنشيط التفاعلات الكيميائية داخل الجسم والتي تعتمد عليها العضلات في الحصول على الطاقة نتيجة زياده و رفع درجة الحرارة للعضلات.
  
- يعمل الاحماء على زياده سرعه ضربات القلب وتحسين التهوية الرئوية و تنشيط عمليات الاكسده الهوائية وسرعة نقل الاشارات العصبية و تاخير ظهور التعب.
  
- يقلل من احتمال اصابة اللاعب تمزق او شد لاي من العضلات او الاوتار او الاربطة.
  
- يهدف الاحماء الى شحذ طاقات اللاعب وقوته والعمل على مرونة المفاصل والعضلات وحمايتها عند اداء الحركات.
  
- الاحماء يقلل من شد الاوتار الذي من الممكن ان يحدث للرياضي عقب المجهود وتقوية الاربطة والغضاريف لاتاحة مرونة اكثر.  

اهمية الاحماء الحركية:
  
- الاعداد والتهيئة المهارات الحركية الخاصة.  
- التركيز والدقة في اداء المهارات.  
- تقليل الدرر في الجهاز الحركي.  
- تنظيم سير الحركة وتوافقها ومسايرة رتم المنافسة.  
- محاولة الوصول لاقصي قدرة استجابية لرد الفعل.  
- زياده كفاءة الايقاع للاداء الحركي.
  
اهمية الاحماء النفسية:
  
- اكتساب الثقة بالنفس والابتعاد عن مؤثرات ما قبل المنافسة.
  
- الوصول الى تحصيل افضل استثارة انفعالية ايجابية لاداء الحركات المختلفة خلال التدريب والمنافسة.  

- التهيئة النفسية للاعب لتقبل حمل التدريب من خلال الشحن الايجابي.
  
- رفع شدة وثبات الانتباة وتنشيط الذاكرة وما تحتوية من اداءات حركية متنوعة لدخول المنافسة.
  
اهداف الاحماء:  

– اكساب العضلات المرونة والمطاطية اللازمة للعمل.
  
– الوصول لاقصى قدرة على الاستجابة لرد الفعل.
  
– الاستثارة الانفعالة الايجابية لممارسة التدريب او الاشتراك فى المنافسة.
  
– استنفار اقصى استعداد نفسى للتدريب او المنافسة.
  
– تنبيه اجهزة الجسم المختلفة للقيام بدورها.
  
– تنظيم عملية التنفس وزيادة سرعته ، وكذلك سرعة الدورة الدموية .
 
-  رفع درجة حرارة الجسم.
  
– زيادة سرعة ضربات القلب ، وزيادة كمية ما يدفع من الدم فى كل ضربة.
google-playkhamsatmostaqltradent