التمرينات وأهميتها وتقسيماتها المختلفة
recent
أخبار ساخنة

تابعنا على جوجل نيوز


Google search

التمرينات وأهميتها وتقسيماتها المختلفة

التمرينات وأهميتها وتقسيماتها المختلفه
التمرينات أهميتها تقسيماتها المختلفة


التمرينات واهميتها وتقسيماتها المختلفة

ما هي التمرينات البدنية 


ان التمرينات البدنية قد مورست في جميع العصور القديمة الماضية بغض النظر عن طريقة أدائها وكيفية ممارستها واختلاف الأجهزة والأدوات التى استخدمت فيها واختلاف الهدف والغرض من أدائها، ذلك الأمر الذى دفع الكثير من العلماء الى التباين (الاختلاف) في آرائهم حول التمرينات البدنية وكان نتاج ذلك ظهور عدة مدارس مختلفة للتمرينات البدنية والتي اختلفت (تباينت) في أهدافها وأغراضها وطرق أدائها وتقسيماتها وممارستها أيضا.

ونذكر بعض التعريفات المختلفة التى ذكرها العلماء والباحثين الخاصة بالتمرينات البدنية

عرفها بندكس وميجى على انها (التمرينات) هي جميع التمرينات البدنية التى تمارس بدون أدوات أو بأدوات يدوية أو على الأدوات، وعرفها صلاح سليمان على انها(التمرينات) هي مجموعه من الأوضاع والحركات البدنية ذات الغرض التربوي والتي تهدف الى تشكيل وبناء الجسم وتنمية مختلف قدراته الحركية مع استنادها على الأسس العلمية والتربوية للوصول بالفرد الى اعلى مستوى للأداء الحركي الذى يساعده في جميع مجالات حياته، وتعرفها ليلى زهران على انها (التمرينات) هي مجموعة من الأوضاع والحركات البدنية هدفها تشكيل وبناء الجسم وتنمية مختلف قدراته الحركية للوصول بالفرد لأعلى مستوى ممكن من الأداء الرياضي والوظيفي (المهني) في مجالات الحياة المختلفة معتمدة على الأسس التربوية والعلمية لفن الحركة، وعرفها محمود إسماعيل على انها (التمرينات) هي الأوضاع والحركات المقننة وفقا للأسس العلمية والمبادئ التربوية بهدف تشكيل وبناء الجسم وتنمية مختلف قدراته البدنية والصحية والفسيولوجية للوصول بالفرد الى اعلى مستوى ممكن في الأنشطة اليومية المختلفة.

أهمية التمرينات البدنية


  • تعتبر هي العمود الفقري لكل الألعاب الرياضية وتدخل كمقدمة ومدخل أساسي في جميع الأنشطة الرياضية فيما يسمى بالإحماء لتهيئة الجسم لممارسة الأنشطة الحركية، وتعتبر أيضا خاتمه لجميع الأنشطة الرياضية فيما يعرف بالتهدئة لعودة الجسم الى حالته الطبيعية التى كان عليها قبل ممارسة النشاط الرياضي.
 
  • يمكن ان يمارسها جميع المراحل السنية المختلفة بدأً من الطفولة المبكر حتى الشباب حتى الشيخوخة، ويمكن وممارستها بأقل التكاليف وفى أي مكان فهي لا تحتاج الى الملاعب والأدوات والأجهزة القانونية. 

  • يمكن ان يمارسها جميع القطاعات المهنية، طلاب المدارس، ورجال القوات المسلحة والشرطة، ويمكن ممارستها في مجموعات كبيرة غير محدودة العدد وتتميز بعامل الامن والسلامة في ممارستها وتعمل على أشغال أوقات الفراغ والترويح عن النفس.

  • تعمل على تشكيل وبناء الجسم واكساب القوام الجيد بل يقع على التمرينات البدنية الدور الأساسي والرئيسي في الاعداد البدني لمختلف الألعاب الرياضية لرفع وتنمية مختلف عناصر اللياقة البدنية العامة والخاصة، وتعمل التمرينات البدنية على المحافظة على القوام وعلاج العيوب والانحرافات القواميه.
 
  • تعمل على تحسين الحالة الصحية والبدنية والنفسية والعقلية والاجتماعية للفرد وتساهم في تربية الفرد تربية متزنة وشامله وتعمل على تطويره من النواحي التى ذكرت الصحية والبدنية والنفسية والعقلية والاجتماعية فهي تكسبه قدرات عقلية كالتفكير والتذكر وحسن التصرف والقدرة على اتخاذ القرارات وتنمية عناصره الحركية الضرورية لحياة الفرد كالقوة والتوازن والتحمل العضلي وتكسبه صفات اجتماعية كالتعاون والقيادة وصفات نفسية كالروح الرياضية والشجاعة، المحافظة على الأجهزة الداخلية للجسم ورفع كفاءتها (كالقلب والرئتين).

التقسيمات المختلفة للتمرينات

هناك العديد من الآراء حول تقسيم التمرينات فنجد من قسمها من حيث الأدوات ومنهم من قسمها من حيث الأداء ومنهم من قسمها من الناحية التشريحية وهناك من قسمها من حيث تأثيرها على أعضاء وأجهزة الجسم المختلفة وهناك من قسمها من حيث أنواعها. 

أولا تقسيم التمرينات من حيث الأدوات 

  • 1- تمرينات بدون أدوات وتسمى التمرينات الحرة: وهى مجموعة من التمرينات التى يؤديها الفرد أو الجماعة بدون استخدام أي أدوات (تمارين فردية او زوجية أو جماعية ) مجردة من الأدوات (حره).

  • 2- تمرينات بأدوات يدوية: وهى عبارة عن تمرينات يؤديها الفرد الرياضي على اختلاف أشكالها وأنواعها مثل العصى والاعلام والاطواق والحبال والصولجان والاثقال الحديدية والكرات الطبية والإيشاربات.

  • 3- تمرينات على الأدوات والأجهزة: وهى عبارة عن مجاميع من التمارين المختلفة التى يؤديها الأفراد على الأجهزة الأساسية والمساعدة أو البديلة مثل العقلة والمتوازي والسلم وحبال التسلق وعقل الحائط والصناديق المقسمة وعارضة التوازن.

ثانيا تقسيم التمرينات من حيث الأداء 

  • تنقسم الى ثلاثة اقسام منها تمارين فردية يمارسها الفرد وحيدا وتمارين زوجية يمارسها فردان او تمارين جماعية يمارسها اكثر من فردان.

ثالثا تقسم التمرينات من حيث التشريح 

  • تمرينات للجزء العلوى من الجسم كالزراعين والرأس والمنكبين، تمرينات للجزء السفلى من الجسم كالرجلين، تمارين للجذع منطقة الظهر والجانبين والبطن (الكور).

رابعاً تقسيم التمرينات من حيث تأثيرها على أعضاء وأجهزة الجسم المختلفة: 

تمرينات استرخاء، تمرينات إطالة، تمرينات مرونة، تمرينات قوه وسرعه وتحمل والتوزان ورشاقة وتمرينات التوافق العصبي العضلي.

تمرينات الاسترخاء هي عبارة عن حركات اهتزازية لأعضاء الجسم او مرجحات او الدورانات بالأطراف كالزراعين هذه الحركات تؤدى مع الارتخاء الكامل للعضلات.

  • وتؤدى تمرينات الاسترخاء غالبا عقب التمرينات ذات المجهود العالي (المجهدة) او التمرينات التى تتميز بزيادة التوتر العضلي (تمرينات القوه). 

  • وتهدف هذه التمرينات (الاسترخاء) الى ارتخاء العضلات مما يعمل على سرعة أمدادها بالدم فيما يعرف بتغذية العضلات مما يزيد من القدرة على العمل وتحسين الاستجابة العضلية أما بالنسبة لاستخدام حركات الدورانات والمرجحات تسهم في إطالة العضلات والاربطة القصيرة.

تمرينات الإطالة هي مجموعة التمرينات التى تؤثر بصورة إيجابية على العضلات او المجموعات العضلية القصيرة لزيادة درجة مرونتها مما يؤدى الى القدرة على أداء الحركات المختلفة بأوسع مدى ممكن.

  • وتنقسم تمرينات الإطالة الى تمرينات إطالة عامة وتمرينات إطالة خاصة وتهدف تمرينات الإطالة الى تنمية المرونة مما يسمح بأداء الحركات بمدى واسع.

  • وتؤدى تمرينات الإطالة المختلفة المختلفة بصورة فردية أو بأداء أو بمساعدة الزميل أو بأداء التمرينات على بعض الأدوات كعقل الحائط.

  • وتأتى تمرينات الإطالة عقب تمرينات القوة والتمرينات المجهدة وأيضا تأتى في أول التمرين حيث تعد وتهيئ الجسم مع (الاحماء) لتجنب حدوث الإصابات المختلفة ويجب مراعاة أداء تمرينات الإطالة في الإحساس بالإرهاق والتعب الشديد، ويفضل أداء هذه التمرينات في بداية الدرس أو التدريب عقب تمرينات الإحماء مباشرة. 

تمرينات المرونة هي عبارة عن مجموعه من التمرينات التى تؤثر بصورة إيجابيه على المفاصل لزيادة درجة مرونتها مما يؤدى الى القدرة على أداء الحركات المختلفة بأقصى مدى او الى مدى أوسع. 

  • تنقسم تمرينات المرونة الى مرونة عامة ومرونة خاصة وكل منها له هدف معين.
  • فتمرينات المرونة العامة: تهدف الى تنمية المرونة العامة لجميع مفاصل الجسم.
  • وتمرينات المرونة الخاصة: تهدف الى تنمية أنواع مميزة خاصة من المرونة في أجزاء معينه من أعضاء الجسم كالمرونة الخاصة للاعبات الجمباز أو التمرينات الفنية أو تمرينات الباليه او المرونة الخاصة لمسابقات الحواجز والوثب العالي. 

تمرينات القوة وهى تهدف الى تنمية القوة العضلية للتغلب على المقاومات المختلفة ويعرفها كلارك وماتيوس وجيتشل وأنارينو وفينار على انها القوة المبذولة أثناء انقباضه عضلية واحده. 

  • يمكن تقسيم تمرينات القوة الى تمرينات ضد مقاومة خارجية وتمرينات باستخدام ثقل الجسم.

  • نبدأ بالتمرينات ضد مقاومة خارجية وهى تمرينات تكون باستخدام أثقال معينة كالأثقال الحديدية أو الكرات الطبية او أكياس الرمال مثلا وأيضا تمرينات باستخدام ثقل او مقاومة الزميل كالتمرينات الزوجية وهناك أيضا تمرينات باستخدام مقاومة بعض الأدوات التى تتميز بالمرونة والمطاطية مثل حبال المطاط. 

  • اما التمرينات باستخدام ثقل الجسم فهي تمرينات حره بدون أدوات مثل الركبتين كاملا او التعلق او التسلق او الوقوف على اليدين او الوثبات المختلفة ، و التمرينات على بعض الأدوات والأجهزة كأجهزة الجمباز.

  • تهدف تمرينات القوة المختلفة الى التقوية العامة الشاملة لكل عضلات الجسم أو التقوية الخاصة لعضلات معينه وتقوم بالعمل الرئيسي في نوع النشاط التخصصي كتقوية عضلات الزراعين لرامية القرص أو الرمح أو تقوية عضلات الساقين للاعبة كرة السلة حتى تسطيع الوثب عالياً.

  • وقبل أداء تمرينات القوة ينبغي مراعاة إعداد وتهيئة عضلات وأجهزة الجسم (تمرينات الإحماء) مع ضرورة تحديد الجرعة المناسبة (وهى شدة التمرين) لتجنب الإصابة (إصابة العضلات) وينبغي أداء تمرينات الاسترخاء عقب تمرينات القوة حتى يمكن بذلك سرعة استعادة الشفاء بالنسبة للعضلات العاملة.

  • وتختلف تمرينات القوة المراد تنميتها حيث تقسم تمرينات القوة الى القوة المميزة بالسرعة و القوة العظمى و تحمل القوة.

تمرينات السرعة وتعرف بأنها قدرة الفرد الرياضي على أداء حركات متتابعة من نوع واحد مثل الجري في أقل زمن ممكن. ويعرفها أحمد خاطر وفهمي على البيك على أنها قدرة الفرد على أداء حركات أو مهارات باستجابة سريعة وكافية وفق أي من المثيرات العصبية.

  • عنصر السرعة هو عنصر هام من عناصر اللياقة البدنية الواجب توافرها لبلوغ المستوى العالي في كثير من الأنشطة الرياضية مثل السباحة وألعاب القوى والألعاب المختلفة الأخرى.

  • وتشمل تمرينات السرعة على مجموع من الحركات التى تؤديها أعضاء الجسم بسرعة كبيرة أو التى يقطع فيها الفرد أكبر مسافة في أقل زمن ممكن وتمرينات السرعة كثيرة ومتعددة ويمكن الاختيار منها حسب نوع السرعة المراد تنميتها.

  • تقسم تمرينات السرعة الى تمرينات سرعة حركية وتمرينات سرعة الانتقال وتمرينات سرعة الاستجابة.

  • أولا تمرينات السرعة الحركية: وهى التمرينات الخاصة بسرعة أداء الحركة الوحيدة فتتوقف نوع الحركة واتجاهها وفى الغالب تكون مشتقة من الحركة أو تؤدى الحركة نفسها كتمرين ولكن بسرعة كبيرة ، وتلعب تمرينات القوة المميزة بالسرعة أيضا دورا كبيرا في تنمية سرعة الأداء للحركات الوحيدة والسرعة الحركية تعنى سرعة انقباض العضلة لأداء الحركة.

  • ثانيا تمرينات سرعة الانتقال إن سرعة الانتقال الحركة الانتقالية تنمى بتلك التمرينات السريعة ذات الحركات المتكررة والتي تؤدى بتوقيت منتظم مثل تمرينات المشي السريع والوثب السريع والجري، والسرعة الانتقالية تعنى قدرة الفرد على الانتقال من مكان الى مكان اخر في اقل زمن ممكن.

  • ثالثا وأخيرا تمرينات سرعة الاستجابة سرعة زمن الرجع تنمى بواسطة التمرينات السريعة والتي يحدث فيها تغير مفاجئ في الاتجاه أو السرعة نتيجة لمؤثر سمعي وضوئي او حسى مثل الجري السريع مع تغير الاتجاه عند سماع الصفارة او رؤية ضوء أو الانطلاق للجري السريع بمجرد سماع طلقة مسدس او الإحساس بلمس الجسم كل هذه الأمثلة تنمى سرعة الاستجابة او ما تسمى بسرعة رد الفعل كما ان تمرينات القوة المميزة بالسرعة تحسن من سرعة زمن الرجع وسرعة الاستجابة تعنى الفترة الزمنية ما بين المثير والاستجابة او رد الفعل.

تمرينات التحمل تعرف بأنها قدرة الفرد على الاستمرار في الأداء دون هبوط مستواه وتهدف تمرينات التحمل الى تنمية القدرة على الأداء - العمل - لفترات طويلة مع عدم هبوط درجة الفاعلية أو الكفاءة مع ارتباط ذلك بالقدرة على مقاومة التعب ، وترتبط تنمية التحمل بتنمية القدرة الوظيفية للجهاز العصبي المركزي ومختلف أجهزة الجسم كالقلب والرئتين والتنفس والدورة الدموية.

  • وتنقسم تمرينات التحمل الى نوعين هما تمرينات التحمل العام وتمرينات التحمل الخاص.

  • أولا تمرينات التحمل العام وهى التمرينات تعمل على تنمية القدرة على الأداء -العمل- لفترات طويلة باستخدام مجموعات عضلية كثيرة مع استمرار عمل الجهازين التنفسي والدوري بصورة طيبه ، وهى عبارة عن التمرينات التى تتكرر فيها الحركات بصورة دائمة متتالية لفترات طويلة دون توقف مثل تمرينات المشي والجري والحجل والوثب. 

  • ثانيا تمرينات التحمل الخاص وهى التمرينات التى تعمل على تنمية قدرات الفرد على تحمل عبئ أداء او عمل تخصصي لفترات طويلة مع تأخر ظهور التعب ، وهى عبارة عن التمرينات التى تتشابه في حركتها مع النشاط التخصصي الذى يمارسه الفرد مع الأداء لفترات طويلة متتالية دون فترة راحة لفترات قصيرة متتالية يعقب كل منها فترة راحة معينه مثل التدريب الفتري.

تمرينات التوازن تعرف بقدرة الشخص على الاحتفاظ بثبات جسمه عند أداء أوضاع معينه كما في وضع الوقوف على قدم واحدة، أو عند أداء حركات كما في حركة المشي على عارضة مرتفعة. 

  • ويمكن القول بأن التوازن هو القدرة على الاحتفاظ بثبات وضع الجسم عند أداء مختلف الحركات والأوضاع. 

  • وأيضا التوازن يعرف بأنه قدرة الفرد على الاحتفاظ بثبات الجسم سواء كان ذلك الجسم ثابتاً متموضعاً أو متحركاً أو في الهواء. 

  • الفرد الرياضي اذا تميز بعنصر التوازن فأنه يصبح قادراً على ترقية مستواه في العديد من الحركات والأوضاع في معظم الأنشطة الرياضية. 

  • حيث تهدف تمرينات التوازن الى تنمية قدرة الشخص على التحكم والسيطرة التامة على جميع أعضاء جسده من الثبات أو الحركة. 

  • وتهدف تمرينات التوازن أيضا الى تدريب الجهاز الخاص بحفظ التوازن (هو الجهاز الموجود في الأذن الوسطى) ويمكن بذلك اكتساب القدرة على التحكم بفاعلية في الجسم وترقية التوافق العصبي العضلي. 

تنقسم تمرينات التوازن الى قسمين: 

  • القسم الأول وهو تمرينات التوازن الثابت المتموضع (في المكان) 
وهذه التمرينات عبارة عن حركات وأوضاع تضيق فيها قاعدة الارتكاز مثل الوقوف على المشطين أو على قدم واحدة أو الوقوف مع عمل ميزان أو جلوس التوازن أو الوقوف على عارضة توازن. 

  • اما القسم الثاني فهو تمرينات التوازن الحركي 
وهذه التمرينات عبارة عن أداء حركات وأوضاع معينة أثناء التحرك مثل المشي على عارضة توازن أو الدورانات أو الوقوف على قدم واحدة مع مرجحة الرجل الحرة خلفاً أو أماماً أو المشي على مقعد سويدي مقلوب. 

تمرينات الرشاقة وتعرف بأنها سرعة تغيير أوضاع الجسم أو تغيير اتجاه الجسم على الأرض أو في الهواء. 

  • وتهدف تنمية تمرينات عنصر الرشاقة الى تنمية التوافق العصبي العضلي الجيد للحركات التي يؤديها الفرد سواء بكل أجزاء جسمه أو بجزء معين من الجسم كالقدم أو اليدين أو الرأس. 

  • كما تهدف تمرينات عنصر الرشاقة الى تنمية قدرة الشخص على تغيير أوضاع جسمه سواء كان على الأرض أو في الهواء. 

  • لماذا نحتاج الى تنمية عنصر الرشاقة؟ بالطبع نحتاج الى تنمية هذا العنصر إدماج (دمج) عدة مهارات في إطار واحد مثل حركات الجمباز والتمرينات الفنية الحديثة والحركات الأكروباتية أو لأداء حركة ما بقدر كبير من الدقة وتحت ظروف متغيرة أو لمحاولة التغيير من مهارة حركية الى مهارة حركية أخرى أو لمحاولة تغيير الاتجاه والسرعة. 

  • هل هناك أمثلة لتمرينات عنصر الرشاقة؟ بالطبع هناك أمثلة لتمرينات هذا العنصر المهم تلك التمرينات التي تؤدى على الأجهزة الكبيرة مثل حركات الجمباز بمختلف أنواعها والتمرينات التوافقية وتمرينات الوثب والقفز وتمرينات سرعة رد الفعل الخاصة بسرعة التلبية والاستجابة، وتمرينات تتغير اتجاهات وأوضاع الجسم علي الأرض أو في الهواء، وتمرينات الموانع. 

تمرينات التوافق العصبي العضلي وتعرف بأنها قدرة الفرد على التنسيق بين حركات جسمه المختلفة عندما يقوم بحركات شاملة. 

  • وتشتمل تلك التمرينات على التمرينات التي يقوم بها الشخص باستخدام جهازيه العصبي و العضلي للقيام بحركات تدخل فيها حواسه بشكل أساسي. 

  • وتنقسم تمرينات التوافق الى ثلاثة اقسام وهي تمرينات التوافق الكلي للجسم، تمرينات التوافق بين العين واليد، وتمرينات التوافق بين القدم والعين. 

خامسا تقسم التمرينات من حيث أغراضها 3 اقسام


يمكن تقسم التمرينات من حيث الأغراض الى ما يلي:

1- التمرينات الأساسية العامة 
2- التمرينات الأساسية الخاصة 
3- تمرينات المستويات العليا (تمرينات المنافسات أو البطولات)

  • رقم 1 التمرينات الأساسية العامة وهذه التمرينات لها غرض بنائي وغرض تعليمي حركي 
الغرض البنائي يتمثل في تنمية عناصر اللياقة البدنية العامة ( السرعة و التحمل و الرشاقة و المرونة و القوة …) 
وتساعد في ترقية النمو الطبيعي بصورة متزنة وشاملة وتساعد في اكتساب القوام الجيد الذي يجعل الشخص قادر على أداء متطلبات حياته اليومية.

تتميز التمرينات الأساسية بالطابع الاعدادي العام ولا تحتاج الى زيادة الجهد أو الى قدرات حركية خاصة معينة نظرا لكونها تتكون من أوضاع أساسية وحركات مركبة بسيطة وسهلة وتؤدي بصورة مستمرة لمدة طويلة نسبيا مع التغير الطفيف في توقيت الأداء كما انها لا تتطلب في الغالب كثرة تغيير الأماكن والانتقال. 

لتحقيق الغرض البنائي من التمرينات الأساسية يمكن أداء تمرينات للمرونة والقوة العامة وتمرينات تحسين القوام ويمكن اختيار هذه التمرينات وتشكيلها بطرق متعددة لضمان تحقيق الغرض المرجو منها كما يمكن زيادة شدة وقوة هذه التمرينات عن طريق زيادة حمل التمرين او زيادة طول الرافعة او تغيير الوضع الابتدائي او استخدام الأجهزة والأدوات الكبيرة او الأدوات الصغيرة او بمساعدة الزميل وكذلك عن طرق التكرار وتغيير زمن التمرين. 

وهناك غرض اخر يدخل في الغرض البنائي وهو غرض خاص يهدف الى اصلاح العيوب القواميه والانحرافات الجسمانية التي لم تصل بعد الى درجة كبيرة والتي قد تنتج من استخدام جزء معين أو أجزاء معينة ثابتة من الجسم بصورة دائمة مثل بعض التلاميذ الذين تعودوا على بعض الأوضاع او الحركات الخاطئة ويمكن تحقيق هذا الغرض من خلال التمرينات التعويضية. 

التمرينات ذات الغرض التعليمي الحركي وهذه التمرينات تتمثل في التنمية العامة لأداء أنواع حركية أساسية بصورة صحيحة تتميز بالاقتصاد في الجهد مع جمال الحركة ورشاقة الأداء مما يساهم في تشكيل الأساس الناجح للتعلم الحركي. 

وتحقيق هذه الأغراض يكون من خلال التمرينات الأساسية العامة التي تساهم في اكساب التوافق والرشاقة . . . وكذلك عن طريق تعلم مختلف أنواع الحركات الأساسية مثل المشي والحجل والوثب والجري واللقف والرمي والارتداد.

تستخدم في هذه التمرينات الأساسية مختلف الأدوات والأجهزة الكبيرة واليدوية وكذلك جميع أنواع الوسائل المساعدة التي تنمي الإيقاع والاحساس الحركي مثل التصفيق والوسائل الغنائية والوسائل الموسيقية.

يجب مراعاة أن الغرض البنائي والتعلم الحركي في التمرينات الأساسية العامة وحدة واحدة متكاملة ومترابطة ويرجع أسباب تقسيمها الى اعتبارات تنظيمية وتعليمية. ويفضل في البداية تعلم كل نوع من الأنواع على حدى ومع الأداء المتكرر والمستمر وعندما يتم اكتساب التوافق الجيد يمكن ربط بين اكثر من نوع بطريقة انسيابية. 

  • رقم 2 التمرينات الغرضية الخاصة وهي عبارة عن تمرينات خاصة تعمل على تنمية عناصر بدنية خاصة لمختلف أنواع الأنشطة التنافسية مثل تمرينات المستويات والتنس والسباحة والجماز وكرة القدم والتمرينات الفنية وغيرها. 
يمكن استخدام التمرينات الأساسية كتمرينات غرضية خاصة ولكن يجب مراعاة المزيد من المتطلبات بالنسبة للقدرات الخاصة كما يمكن استخدام التمرينات التعويضية أيضا كتمرينات غرضية خاصة بغرض تحقيق التوازن بالنسبة للذين تتطلب طبيعة ممارستهم للنشاط الرياضي التخصصي استخدام جزء معين او أجزاء معينة ثابتة بصورة دائمة. 

قد ينحصر دور الغرض الخاص من ممارسة التمرينات الخاصة في محاولة تشكيل وبناء الجسم بما يناسب متطلبات هذه الأنشطة الرياضية وقد ينحصر دور الغرض الخاص من ممارسة التمرينات الخاصة في محاولة الإعداد والتمهيد لاكتساب التعلم الحركي لمختلف المهارات الأساسية الخاصة لهذه العناصر.

  • رقم 3 تمرينات المستويات العليا (البطولات أو المسابقات) يهدف هذا النوع من التمرينات إلي الوصول بمستوى اللاعب في مجال التمرينات إلى أعلى مستوى ممكن من الأداء في نشاط رياضي معين من حيث القدرة على الأداء الحركي والتشكيلات الحركية والتكوينات وغالباً ما تؤدى هذه التمرينات في العروض الرياضية وخاصة في الأماكن المغلقة كصالات التدريب أو المسارح بحيث تؤدى في مجموعة صغيرة أو تؤدى كتمرينات فردية في البطولات ولذا فإن هذا النوع من التمرينات يحتاج الى متطلبات عالية من القدرات الخاصة والجهد وذلك نظراً لأنها تتكون في جمل حركية مركبة تتميز بدرجة عالية من الصعوبة. 

يستخدم في تمرينات المسابقات (المستويات العليا) مختلف الأدوات اليدوية التي تظهر الناحية الابتكارية في تركيب الجمل واختيار الحركات وارتباطها بالموسيقى وقد تؤدى هذه التمرينات بدون أدوات وفي هذه الحالة يعصب أدائها لأنواع ( الجري - المرجحات - الوثب - المشي - حركات التوازن - الحركات الأرضية). 

في أداء تمرينات المستويات العليا (البطولات أو المسابقات) يستخدم الموسيقى وهي من أهم الإيقاعات اللازمة لهذه التمرينات حيث تجعلها في صورة متناسقة وتوضح ما وصل اليه الفكر الابتكاري في إبراز الانسجام بين الموسيقى والحركات.

سادساً تقسيم التمرينات وفقاً لاستخدامها في الإعداد البدني:

  1. تمرينات بنائية شاملة
  2. تمرينات بنائية لأجزاء معينة خاصة من الجسم كالإعداد الخاص
  3. تمرينات خاصة باللعبة وكالإعداد الخاص للعبة نفسها
  • تمارين بناء شاملة

يستخدم كإعداد عام وينقسم إلى ما يلي:

أ- تمارين لياقة عامة وشاملة للجسم:

الغرض منها هو الحفاظ على نقاط القوة التي يكتسبها الجسم ، وتطوير مكونات اللياقة البدنية العامة 
  1. القوة 
  2. السرعة
  3. التحمل
  4. القدرة
  5. المرونة
  6. الرشاقة
  7. التوازن
  8. الملاءمة 
  9. الدقة

ب- تمارين لتطوير أجهزة الجسم المختلفة:

الهدف منها اكتساب قوة جديدة ، وهو أصعب من التمارين السابقة لاستخدام الأوزان
  1. عصي حديدية
  2. كرات طبية
  3. أكياس رمال
  4. أوزان حديد

هذا النوع من التمارين هو الأساس الذي تعتمد عليه جميع التمارين الخاصة للنشاط الرياضي.

  • تمارين بنائية لأجزاء خاصة من الجسم كتحضير خاص:

الغرض منها هو الاهتمام بتقوية مجاميع معينة وتدريبها واعدادها بما يتناسب مع نوع اللعبة. 
في أغلب الأحيان يتم إجراء هذه التمارين في البداية دون الالتفات إلى تقنية الحركة ، وذلك للعمل على تحضير العضلات والمفاصل والعمل على توازنها ، ثم ربط هذه التمارين بالجانب الفني للمهارة (التكتيكات).

يتم تنفيذ هذه التمارين بطريقتين:

  1. يتم استخدامها كتمارين خاصة حسب عمل العضلات والتقنية المناسبة للعبة.
  2. أو يتم إعطاؤها كتمارين خاصة لأجزاء ومراحل الحركة بشكل منفصل كوحدات، 
ثم يتم تثبيتها معًا كوحدة واحدة ، أي إخراج الحركة في الشكل الأخير ، مدعومة بالقوة المطلوبة المناسبة والأداء المناسب والتوقيت الدقيق.

ويلاحظ في هذه التمارين أن العبء الواقع على أجزاء الجسم للتقوية يزداد (يطور من سرعتها - يمنحها المرونة - الاستطالة - الرشاقة) وكذلك على الأعضاء الحيوية بحيث يمكن للعضلات والجسم ككل أداء التمارين الخاصة. والعمل بكفاءة عالية.

  • تمارين خاصة للعبة وكإعداد خاص لها:

تهدف إلى موازنة وتنسيق أجزاء الجسم كله ، حيث ينمي قوة العضلات مع الحفاظ عليها مع الاهتمام المتزايد بالجوانب الفنية ، وتنمية العناصر البدنية الخاصة التي تحتاج لها اللعبة

التمارين المحددة التي تحتاجها اللعبة (القوة - السرعة - التحمل - المرونة - الرشاقة) ، وهذه التمارين غالبًا ما تكون صعبة ومعقدة ومتقدمة ومركبة.

يمكن إجراء التمارين التالية والتقدم بها بالاتي:

  1. زيادة وقت التدريب.
  2. زيادة وزن الأوزان المستخدمة.
  3. زيادة مقدار النشاط البدني (من حيث العدد - الكمية).
  4. زيادة مقدار تكرار التمرين.
  5. التغيير التدريجي لطرق التنفيذ وجعلها أكثر صعوبة ( حتى تصل للجودة والتكيف).

تقسيم التمرينات من حيث النظام


لهذا النوع من التمرينات أهميته الخاصة لتعلقها بتصرفات الشخص خلال مراحل العمر المختلفة مثل:
  • التمرد على النظام
  • التعاون والإيجابية
  • الاهتمام بالأداء الجيد
  • الاهتمام بالأداء الدقيق والتوقيت السليم
  • وذلك داخل المجتمع الصغير في المدرسة وكذلك الأسرة وعادة ما يعطي هذا النوع لفترة قصيرة وبتمرينات بسيطة.
  • يمكن أن يبدأها الأطفال منفردين ثم مجتمعين.
  • ثم يلي ذلك فترة راحة بين أشكال النظام ولكن بشكل لا ينتج عنه الانحرافات القوامية مثل ثني الركبتين أو ركبة واحدة.
  • لا يوجد في تمرينات النظام فرق بين الجنسين (ذكر، أنثى) بل تعطى التشكيلات البسيطة.

أنواع تمرينات النظام


  1. تمرينات الصف والانتباه.
  2. الدورانات.
  3. تمرين الخطو.
  4. تمرين الخطو تنظيم.
  5. الجري في محل الوقوف (الجري في المكان).
  6. المشي للأمام.
  7. الجري للأمام (الركض).
  8. المحاذاة.
  9. أخذ المسافات.
  10. العد.
  11. التشكيلات والتكوينات.
  12. الإنصراف.

مواضيع ذات صلة:


هذا الفيديو به الأوضاع العامة للتمرينات والأوضاع الخاصة بالتمرينات والأوضاع المشتقة في التمرينات والعروض الرياضية

google-playkhamsatmostaqltradent