تاريخ المعسكرات
recent
أخبار ساخنة

تابعنا على جوجل نيوز


Google search

تاريخ المعسكرات

المخيمات و المعسكرات
معسكر صحراوي


تاريخ المعسكرات وأغراضها وأنواعها


ماهي المعسكرات؟ وما هي أنشطتها وأهم برامجها التعليمية والتربوية؟

المعسكرات هي أحد مجالات الأنشطة الترفيهية ، وهي مؤسسات تعليمية تُجرى فيها أنشطة مختلفة تحت إشراف إرشادي وتعليمي وتتواصل فيها المواقف الاجتماعية معًا لإنتاج منتج له تأثير إيجابي على الأنشطة الترفيهية لتغيير سلوك الفرد إلى أنماط السلوك الأمثل.

تعد المعسكرات جانبًا من جوانب التعليم ، وتعد برامج المخيمات من أهم البرامج المنتشرة بين الناس في مؤسساتهم الاجتماعية المختلفة. تحتل المعسكرات مكانة محترمة بين الأنشطة وقضاء وقت الفراغ ، وتوفر الحياة في المخيم فرصة لإظهار النفس البشرية بطريقتها الخاصة ، والعمل بحرية ، وإقامة علاقات اجتماعية متبادلة وممارسة التعاون العملي بين أعضائها هم أنفسهم.

مجتمع المعسكر هو معمل للتعليم عن طريق الممارسة لمعظم مبادئ وأساسيات ومهارات المعسكر والتي تساهم في تعليم المشاركين.

تعتبر المعسكرات المنظمة كأحد مجالات الأنشطة الترفيهية الخارجية من المعامل التعليمية حيث توجد عناصر وقيادة وبرامج ومواقف اجتماعية ترتبط ببعضها البعض لتعطي الناتج والفائدة ، حيث أنها استثمار للطاقات البشرية وهي أفضل استثمار. كما يتمتع الفرد فيها بالشعور بأنه جزء لا يتجزأ من الطبيعة ويشعر بالخالق العظيم من خلال تجليات وجوده في الكائنات التي تحيط به من الأشجار والجبال والأنهار والسهول والوديان ، الشلالات والمساحات الخضراء ، وفي الصحراء المتسعة ، وفي الغابات ، وفي البحر وفي المحيطات ، وفي كل كائن حي يتعلم من كل هذا.

ويقصد بالمخيم أو المعسكر: هو تجربة ممارسة الحياة الجماعية في بيئة طبيعية وهي تجربة لفترة معينة وتحت إشراف رواد مهرة. توفر هذه التجربة فرصًا تعليمية مبتكرة في مجتمع تعاوني صغير يعيش في الهواء الطلق (الخلاء). تستخدم المعسكرات الموارد الطبيعية المحيطة للمساهمة بشكل فعال في نمو وكمال الرفاهية العقلية والجسدية والاجتماعية والعاطفية لبعضهم البعض. ويقصد بهم من هم في المخيم.

الوحدة الأساسية في المعسكر هي عبارة عن جماعة من الأفراد المشاركين يوفر فيهم التجانس العلمي والفكري والثقافي ونظراً لصغر عدد أفرادها يسهل على الأعضاء معرفة بعضهم ، كما يساعد أيضاً في عملية العطاء والأخذ.

ما الفائدة من المشاركة في فاعليات المعسكرات؟ وما الذي نتعلمه منها ؟

كما يعتاد على العادات الصحية الصحيحة سواء في الأكل والنوم والتعامل مع نفسه والتعامل مع أقرانه وحرية الحركة وحرية اختيار النشاط الذي يمارسه. 

تنمو الشخصية من خلال الاعتماد على الذات ، ومواجهة عدم وجود الأبوة والأمومة ، والتعامل مع المواقف المعيشية الحقيقية. 

تكون حياة الفرد على مدار أربع وعشرين ساعة مع مجموعة يسمح عددها بالتعارف والتأثير والتأثر بأفكار وآراء ومواقف أعضاء مجموعته لتغيير أنماط السلوك إلى السلوك الأمثل السوي أو السلوك الطبيعي.


كما تتناول المعسكرات تنمية مهارات أوقات الفراغ بطريقة هادفة وبناءة ، أو ما نسميه التعليم الترفيهي ، والذي يشمل برامجه تعليم الألحان والأغاني والأناشيد وتلاوة القران مثلا ان كان معسكر به مواهب مسلمة والابتهالات وألعاب الذكاء والألعاب الرياضية المتنوعة والفنون اليدوية والتمثيل والتعبير الحركي والألعاب اللغوية وألعاب الطاولة. ، و الكتابة. والتعبير عن الذات بالشعر أو الزجل أو القصة ، وتعلم المهارات المختلفة من المعسكرات مثل إشعال النار وقطع الأشجار والطهي في الهواء الطلق واستكشاف الخلاء و ما هو متوفر في الطبيعة سواء في عالم النبات أو الحيوان وتتبع الحيوانات وركوب الخيل والسباحة و التجديف بالكاياك ودراسة النجوم وتعلم الطقس .. كل هذه بعض المهارات التي نتعلمها في المعسكرات.

ما هي المميزات التي يضيفها المعسكر للمشاركين وإلى أي حد يمكن أن تكون مؤثرة وفعالة؟

يمكن أن لهذه الميزات أن تؤثر في المشاركين في المخيم بما يلي:


  • طبيعة الحياة في الصحراء ورغبة الفرد في الشعور بنشوة كونه جزءًا من الطبيعة. لأن الحياة في الخلاء تنمي هذا الإحساس لدى المشاركين وتجعلهم يشعرون وكأنهم جزء لا يتجزأ من الطبيعة.

  • يعيش الفرد يومه كله 24 ساعة بكامل كيانه ومشاعره وانفعالاته. وذلك لأن طبيعة الحياة في المعسكر مختلفة الى حد كبير عن التقاليد التربوية الجافة أحيانا بل وتخلو منها ، وأيضاً خلوها من الدراسة الأكاديمية التي تتميز بالمناهج والاختبارات والدرجات و ... الخ 

  • هناك فرص للإنسان للتعامل مع مواقف حقيقية في الحياة. حيث تهيئ المعسكرات الخبرات اللازمة لنمو الشخصية للفرد والاعتماد على الذات وتعتبر هذه من الإضافات المميزة التي تميز بيئة المعسكر عن المدرسة أو البيت ، ومن هنا يمكننا القول أن حياة المعسكر توفر خطط منهجية لمقابلة احتياجات المشاركين وكذلك توفر الغرض لتحقيق الاحتياجات العاطفية والانفعالية الأساسية للمشارك بإعطائه مرونة هادفة و الشعور بالأهمية الذاتية ومن الزملاء والشعور بالانتماء والولاء للمجموعة والشعور بالسعادة والإنجاز لتحقيق الغرض الذي تكون المعسكر من أجله ولإنجاز مشروع المعسكر.


  •  نظام الحياة في مجموعات صغيرة. فالمجتمع الصغير في المعسكر ما هو الا نموذج المجتمع الكبير الذي نحيا فيه ويعيش فيه الفرد مع المقدرة على التحكم الى حد ما في الأوضاع التي يعيش فيها المشاركين في المعسكر ، ويمكننا القول بإن هناك تشابه الى حد كبير بين مكونات المجتمع الكبير الذي نعيش فيه وبين مكونات المعسكر الصغير ولكنها أبسط تعقيداً. 


  •  حسن العلاقات بين الرواد والمشاركين المستفيدين من المعسكر. حيث يعيش المشاركين في المعسكر كوحدة واحدة متكاملة ومترابطة ، ومن هنا يكتسب الفرد الصفات التربوية من المعسكر وفقاً لمعيشته على قيم ومبادئ وأسس أخلاقية يتعلمها من فاعليات المعسكر.


  •  يتم تمثيل البرنامج التعليمي من خلال الممارسة الهادفة مباشرة. فبرامج المعسكر تعتمد على أنواع مهارات وأنشطة مختلفة يتعلمها المشارك من المعسكر بالإضافة إلي أنواع العلاقات التي يتعامل بها مع أعضاء المعسكر والخبرات الإضافية العديدة والمنظمة منها والعابرة التي يمر بها المشارك ، وعلى ذلك نجد أن الطريقة التربوية والاجتماعية ونواحي الأنشطة المختلفة في المعسكر أصبحوا متداخلين وجميعهم مشتركين في الغرض أو الهدف.


  • الشعور بالبهجة والسعادة وتوافر المشاعر الانفعالية والإحساس بالغبطة وتوافر الإحساس بالمخاطرة.


  • وتتركز الخصائص الفريدة للمخيم على طبيعة تكوينه ، وخصائص المجتمع ، والأهداف التربوية التي يعمل على تحقيقها ، بالإضافة إلى الأهداف الخاصة بالمخيم ، وسبل تحقيق الأهداف.


  • ومن الناحية المثالية ، يمكن القول أن المخيم ليس سوى صناعة تعليمية تستخدم "الطبيعة" كمدرسة ابتدائية وطريقة الحياة في مجتمع تعاوني في مساحة مفتوحة. وهو فرع من فروع التربية.

  • يوفر مجتمع المعسكر ريادة من نوع خاص تعمل على توفير مقابلة لرغبات واحتياجات كل المشاركين في المعسكر كما تعمل على التأثير فيهم من خلال بث روح العمل الجماعي واكسابهم التأثير الطيب للنمو الذاتي والوجداني والاجتماعي.

    تاريخ موجز للمعسكرات:


    • المعسكرات فكرة قديمة. اعتاد قدماء المصريين الخروج إلى الطبيعة في الأيام الأولى من الربيع ، معتقدين أنها أفضل بيئة للتعليم والتعلم عن مكونات الحياة والتربية ، وأيضًا إحدى الوسائل المهمة لاكتساب الصحة واللياقة البدنية ، حتى هذا اليوم عيداً مصرياً. 

    • وكانت مكانًا للنشاط البدني والاجتماعي في مصر القديمة ، على سبيل المثال ، نجد أنشطة مثل المصارعة والهوكي ورفع الأثقال وكرة اليد ، وكلها موثقة بلوحات على جدران المقابر المصرية القديمة. آثار.

    • كما تم تسجيل الاحتفالات والأعياد الخاصة بالمناسبات الخاصة على الجدران ، وليس في السنة الثلاثين قبل ولادة المسيح انضمت مصر إلى الرومان ، وفي عام 639 بعد الهجرة أصبحت مصر دولة إسلامية ، والمصارعة وركوب الخيل والرقص. وكان الشعر والنثر والأدب العربي من أنواع الأنشطة الترفيهية.

    • في منتصف القرن الماضي قبل القرن الماضي أنشأ محمد علي عددًا من مدارس الشباب المصري لإعدادهم للحرب. كان مهتمًا بتقديم برامج التربية البدنية التي تضمنت ركوب الخيل والرماية ... إلخ.

    • في عام 1882 م استقرت بريطانيا في مصر وانتشرت كرة القدم هناك وأصبحت لعبة شعبية. تم فيها إنشاء عدد من النوادي الرياضية وفي عام 1886 م تم إنشاء النادي الرياضي (سبور تنج) وهو أحد الأندية الحديثة والعديد من الأندية الرياضية الأخرى في مختلف المدن.

    أما فكرة المعسكرات بشكلها الحديث فقد ظهرت في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1860 م عندما اصطحب المعلم طلابه إلى بيئة خلوية لمدة خمسة عشر يومًا كجزء من المنهج.

    في عام 1880 م ، وضع بلاك أول تخطيط علمي للحياة في المخيمات ، لتلبية الاحتياجات الأساسية للفرد ، والتي ركزت على ما يلي:

    1.  أن يتعلم زوار المخيم أشياء يستفيدون منها في حياتهم الحالية والمستقبلية.
    2.  يجب أن يتحقق التعلم من خلال الممارسة العملية والذاتية.
    3.  يجب على رواد المخيم التعاون في أداء الأشغال العامة.
    4.  تشجيع الرواد على ممارسة الهوايات لاكتشاف الموهوبين بينهم.
    لذلك أصبحت المعسكرات من مجرد وسيلة للاستمتاع واللعب فقط الى وسيلة للحصول على طريقة تعليمية تربوية لصالح الأعضاء المشاركين يستفيدون منها.

    في عام 1920 ، شاركت مجموعة من الشباب الفرنسي والألمان في توطين السكان بعد غزو الجيش الألماني ، وشارك شباب من عدة دول أخرى بنية الخدمة العامة. ونشر (اسم منظمة الخدمة المدنية الدولية) فكرة المعسكرات الدولية بهدف استعادة القرى المدمرة في روافد وسيول الهند وغيرها ، وترميم القرى والمدن التي دمرت في الحروب.

    في عام 1934 أقيم أول معسكر عمل تطوعي دولي

    • في سويسرا شاركت مصر فيه ، ثم نظمت دول كثيرة مثل هذا المعسكر ، بما في ذلك مصر

    في عام 1948 ، دعت اليونسكو إلى المؤتمر الأول

    • منظمة دولية لمعسكرات العمل الدولية بهدف تعزيز وتقوية هذه الحركة حيث تشجع شباب العالم على التواصل ومساعدة بعضهم البعض والعمل من أجل السلام وتحقيق المحبة بين الشعوب وتبادل الخبرات.

    بعد تحرير الدول العربية ، نظمت الدول العربية معسكرات عمالية للشباب بعد تحرير الجزائر

    • كما أنشأت منظمة للمخيمات في الأردن والجزائر ولبنان والمغرب ، ثم أنشأت الجمعية العربية معسكرات عمل تطوعي عام 1964.

    google-playkhamsatmostaqltradent