علاج ادمان البنات
recent
أخبار ساخنة

تابعنا على جوجل نيوز


Google search

علاج ادمان البنات

إدمان البنات


لسوء الحظ، ازداد عدد المدمنين بين البنات بشكل كبير في السنوات الأخيرة.
حذر معظم الأطباء والمتخصصين مرارًا وتكرارًا من هذه الزيادة.
  • في هذه الأيام نرى فتيات ونساء صغيرات يدخنن في الشوارع.
  • إذا ذهبت إلى المقاهي، فسترى الكثير من البنات يدخن.

هناك أنواع مختلفة من إدمان المخدرات لدى البنات

أسباب الإدمان عند البنات
الإدمان عند البنات


وتشمل معظم هذه المواد الأفيون والزجاج (الكريستال ميث) والماريجوانا والهيروين.
بالطبع، كان للتدخين أيضًا نمو لا يمكن إنكاره لدى البنات.
  • التدخين هو بوابة الإدمان.

لدى النساء والفتيات أسباب مختلفة للتدخين في مجتمعنا اليوم حيث تعتبر بعض البنات أن التدخين لفتة راقية وفنية، بينما يعتبره البعض الآخر علامة على العديد من المشاكل في الحياة وشخص يقع ضحية المشاكل ويكافح معها.

لسوء الحظ، فإن نسبة عالية من المدمنين على عقار قوي اليوم بدأوا بالتدخين وأصبحوا مدمنين تدريجيًا على مخدرات أخرى لأسباب مختلفة.

طبعا هذا لا يعني أن كل المدخنين سيصبحون يوما ما مدمنين على العقاقير التقليدية والصناعية، ولكن عندما يعاني المدخن من مشكلة خطيرة أو صراع عقلي شديد، وعندما يرى التدخين لا يهدئه.
  • يذهب للمخدرات أو الزجاج (الكريستال ميث) وقد يصبح مدمنًا.

بالإضافة إلى زيادة عدد المدمنات البنات في المجتمع، انخفض سن الإدمان أيضًا بين البنات.

أصبح استخدام القنب والماريجوانا بادرة بين البنات الصغيرات.
ونظراً للخصائص المنشطة لهذا النوع من المواد، فإن الشباب أكثر ميلاً إليها.
وهناك اعتقاد خاطئ بينهم بأن تناول المخدرات لا يسبب الإدمان وليس ضاراً.
إن استخدام هذه الأدوية ليس فقط يسبب الإدمان النفسي، ولكن في بعض الحالات يكون الإقلاع عنها وعدم إعادة استخدامها أكثر صعوبة من الأدوية الأخرى.

  • بسبب الاختلافات الجسدية والعقلية، تكون البنات أكثر ضعفاً من الذكور.

معدل الإدمان على المخدرات وآثاره المدمرة على جسم المرأة أعلى بكثير من الرجال.
هناك أسباب علمية عديدة لذلك وهي مرتبطة بفسيولوجيا أجساد النساء لأن أجسادهن أقل مقاومة للإدمان من أجسام الرجال.

يسبب الإدمان عند البنات العديد من المشاكل الاجتماعية لأن المرأة لها أدوار مهمة في الحياة مثل الزوجة والأم، ويمكن أن يكون للإدمان تأثير شديد للغاية على أساس الأسرة والمجتمع ككل.

لسوء الحظ، هناك عدد كبير من البنات يتعاطين المخدرات سرًا لوجود نظرة سلبية لإدمان النساء في مجتمعنا، وهذا العامل يجعل البنات أقل عرضة للمغادرة والذهاب إلى عيادة الإدمان والحصول على العلاج من الإدمان .
  • تصبح صعبة وعملية معقدة.

أصبحت بعض البنات ضحايا لتعاطي المخدرات وأصبحوا مدمنات من خلال أحد أقاربهن، وهو عادة الأب والأخ والزوجة ووالد الزوج/ة، وفي بعض الحالات تم إجبارهن على تعاطي المخدرات من قبل هؤلاء الناس.

الإدمان عند البنات يعرضهن لأمراض واضطرابات نفسية كالاكتئاب ويؤدي في بعض الحالات إلى الانتحار.
بعد الإدمان، تنبذ البنات من قبل أسرهن وأماكن العمل، وعادة ما يفقدن وظائفهن، وفي بعض الحالات، بسبب ارتفاع تكلفة الإدمان، ينجذبن إلى علاقات خارج نطاق الزواج ويصبحن نساء في الشوارع.

بعض أسباب الإدمان عند البنات:

  1. العيش مع مدمن (أب ، زوج ، أخ ، إلخ).
  2. استخدم الأدوية للدراسة.
  3. استخدام العقاقير للتخسيس و تجميل الجسم.
  4. أن تكون ضحية للعنف.
  5. قلة المعرفة والمهارات غير الكافية للتعامل مع مشاكل الحياة.
  6. الرسوب في الوظيفة والوظائف الأكاديمية.
  7. الشعور بالغضب وعدم الثقة في المنزل والعمل والمدرسة.
  8. التوزيع غير العادل للدخل.
  9. مشاكل نفسية.

يجب أن يتم الوقاية من الإدمان في المدارس والعائلات، وعادةً إذا تم التحكم في الأسرة بشكل صحيح بحلول سن 18، فإن فرص الإدمان تكون منخفضة للغاية.

يجب أن يلعب التعليم، إلى جانب التعليم في مجال الإدمان، دورًا مهمًا في رفع ثقافة وتوعية الناس ضد الإدمان.
كما يجب على المؤسسات والمنظمات الحكومية وغير الحكومية الأخرى توفير التدريب للتعامل مع مشكلة الإدمان.

وللأسف فإن بعض مصففي الشعر والنوادي الرياضية النسائية يصفون بعض الأدوية بحجة إنقاص الوزن وجمال الجسم.
ويصبح الشخص تدريجياً معتمداً على استهلاكه ولا يملك القدرة على التعامل معه.

في بعض الحالات، يتسبب الاستيقاظ ليلاً والدراسة لفترة طويلة في الإدمان بحيث أنه بناءً على نصيحة الأصدقاء، يتعاطون المخدرات الصناعية مثل الكريستال ليمكنهم من الدراسة لبضعة أيام دون نوم، مما يجعلهم مدمنين على المخدرات.

يعتبر معظم الناس الإدمان مرضًا ذكوريًا ويصعب عليهم تخيل فتاة أو امرأة تتناول الأفيون أو الكريستال.

إذا كان مرض الإدمان لا يعترف بالجنس ويتزايد عدد حالات الإدمان بين البنات في مجتمع اليوم.
للتعامل مع مشكلة الإدمان لا بد من قبولها أولاً، وتجاهلها وإنكارها لا يحل المشكلة.

لهذا السبب تخفي معظم البنات إدمانهن وفي معظم الحالات يحاولن العلاج بأنفسهن، ولأنهن لا يملكن المعلومات والخبرة الكافية للإقلاع عن الإدمان، تفشل أفعالهن ويمتلك الشخص الروح والإرادة للتوقف عن الإدمان.
بالإضافة إلى كونها مشغولة، فإن رعاية الأطفال والاعتناء بالأعمال المنزلية تمنع النساء من الذهاب إلى مراكز علاج الإدمان.

أكثر من 50٪ من الأطفال يصابون بالإدمان من أمهاتهم، مما يدل على أهمية السيطرة على الإدمان لدى النساء. 

للأسف، معظم مراكز وعيادات علاج الإدمان تقدم خدماتها للرجال فقط وليس لديها خدمات متخصصة وخدمات للمرضى الداخليين للنساء.

ما هي أفضل طريقة لعلاج الإدمان عند البنات؟

العلاج النفسي هو أفضل وسيلة للإقلاع عند المخدرات للبنات والشباب، وخاصة في الإقلاع عن الهيروين.
إن التواجد المستمر لمستشار وطبيب نفساني في حياة المريض وإمكانية الاتصال بأخصائي يقلل من احتمالية العودة وفشل العلاج إلى الصفر.

بالإضافة إلى معالجة أسباب وجذور الإدمان، يعلمك الأخصائي النفسي طرقًا للتغلب على الإغراء بعد الإقلاع، وكيفية تجنب الإغراءات والرغبة في إعادة تعاطي المخدرات.

  • أفضل طريقة للعلاج النفسي هي مع الأدوية.
في العلاج النفسي يتم تعليم الشخص خطوة بخطوة كيفية التغلب على إدمانه ويمكن للشخص العودة إلى حياته الطبيعية تمامًا بعد الإقلاع عن التدخين والمخدرات.

  • تساعد الأدوية أيضًا في تقليل شدة أعراض الانسحاب واحتمالية ظهور أعراض الانسحاب.
له صلة بالموضوع: المخدرات وتأثيرها السلبي علي الأطفال والشباب و أنواعها وطرق علاجها
google-playkhamsatmostaqltradent