المخدرات وتأثيرها السلبي على الشباب وأسلوب الوقاية منها
recent
أخبار ساخنة

تابعنا على جوجل نيوز


Google search

المخدرات وتأثيرها السلبي على الشباب وأسلوب الوقاية منها

المخدرات وتأثيرها السلبي على الشباب وأسلوب الوقاية منها


  • الفصل الأول نبذة عن المخدرات
القسم الأول أنواعها

يندرج تحت اسم المخدرات نوعان رئيسيان:

  1. المخدرات الكبرى.
  2. المخدرات الصغرى.

المخدرات وتأثيرها السلبي على الشباب وأسلوب الوقاية منها
المخدرات وتأثيرها السلبي على الشباب وأسلوب الوقاية منها


المخدرات الكبرى: أخطر الأنواع


  • الأفيون:
تشير بعض المراجع إلى أنه كان يستخدم في علاج المغص عند الأطفال.

  • الكوكايين:
يستخلص من نبات الكوكا وقد عُرف في أمريكا الجنوبية منذ أكثر من ألفي سنة.

  • الهيروين:
أحد مشتقات المورفين و هو مسحوق أبيض اللون بلوري، يذوب بصعوبة في الماء وبسهولة في الكحول،  قل استعماله وندر وصفه طبياً، بل وقد حظر تحضيره.

  • الماريجوانا:
يُحدث تهيجاً و هبوطاً، وكان يستخدم في حالات الصداع والأرق.
و هو من العقاقير التي تُحدث عادة الإدمان، وقد شاع استعماله في أمريكا.

المخدرات الصغرى: الأقل ضررا


  • البن والشاي (الكافيين)
 تشير بعض الآثار إلى أن الشعوب العربية  كانت تشربه منذ ألف سنة على الأقل.

القسم الثاني طرق تعاطيها

  • الحشيش:
يتم تعاطيه عن طريق التدخين ومن أشهر الدول العربية المنتشر فيها هذا الصنف مصر.

  • الأفيون:
اما التعاطي غير الطبي للأفيون فيتم عن طريق التدخين كما هو في الهند، أو البلع بالماء وقد يعقبه تناول كوبٍ من الشاي.

  • المهلوسات:
وقد سميت بهذا الاسم لآثار الهلوسة التي تحدثها على شخص المتعاطي، وهي في الغالب تخيلات عن أصوات وصور وهمية، وأهم هذه المهلوسات عقارL.S.D وعقار P.C.P

  • المنشطات - الأمفيتامينات
تنتشر في الوسط الرياضي وبين طلبة المدارس والجامعات، وسائقي الشاحنات على الطرق الخارجية والدولية، وذلك لآثارها المنشطة على الجهاز العصبي.

  • المورفين والهيروين:
للمورفين خاصية كبيرة في تسكين الآلام، إلا أنه يسبب الإدمان الفسيولوجي، حيث يؤثر على وظائف خلايا المخ.
والهيروين من مشتقات المورفين ويكثر استعماله عن طريق الشم.

  • الكوكايين:
يؤخذ الكوكايين بطرق متعددة تتشابه إلى حد كبير مع الحشيش، سواء عن طريق التدخين أو البلع أو مع بعض الأطعمة والمشروبات.

القسم الثالث الإدمان

  • تعريف الإدمان:
  1. الإدمان حالة تسمم مزمنة ناتجة عن الاستعمال المتكرر للمخدر.
  2. الإدمان هو الاعتماد النفسي و العضوي على أحد المواد المخدرة.
  3. عرفت منظمة الصحة العالمية WHO الإدمان بأنه "حالة نفسية و أحيانا عضوية تنتج عن تفاعل الكائن الحي مع العقار".
هذا و قد يدمن المتعاطي على أكثر من مادة واحدة و هو ما يعرف بالإدمان المكثف Intensive Addiction.

  • الاعتماد:
يقصد بالاعتماد على المخدر الحاجة النفسية أو الجسدية أو الاثنين معاً للعقار المخدر.

مراحل الإدمان:

يمكن تحديد أربع مراحل للإدمان هي:

  • المرحلة الأولى:
حب الاستطلاع و المغامرة و التجريب.

  • المرحلة الثانية:
التعود حيث يتعاطى الشخص المادة المخدرة بصوره مستمرة ويصل إلى مرحلة لا يمكنه معها الاستغناء عنها.

  • المرحلة الثالثة:
مرحلة الإدمان التي تحدث نتيجة لتكرار تعاطي أحد المخدرات.

  • المرحلة الرابعة:
مرحلة ظهور الآثار السلبية لمشكلة الإدمان.

بداية طريق الإدمان:


وللأسف فان بداية طريق الإدمان غالباً ما يكون عبارة عن محاكاة و تقليد الآخرين أو مجاراة لزميل أو صديق سوء أو تحدي له، و قد يكون السبب في بادئ الأمر اعتقاد خاطئ من الشخص بأن المخدرات سوف تؤدي إلى التخلص من المشكلات التي تواجهه.

الفصل الثاني الأسباب والتأثير السلبي والعلاج

القسم الأول أسباب التعاطي والإدمان

أسباب تعاطي و إدمان المخدرات:


  •  أن الأفراد يلجئون إلى تعاطي المخدرات لأسباب عديدة معظمها يرجع إلى الوهم والجهل وسوء الفهم، ومن هذه الأسباب ما يلي:

  1. الحصول على اللذة أو السرور وكما معروف فإن هذه الحالة دائماً تكون وهمية ومؤقتة.
  2. الظروف الاجتماعية والأسرية غير المناسبة مثل  التفكك الاسري.
  3. الهروب من بعض ضغوط الحياة و مشاقها.
  4. الأبوين للطفل أو المراهق وتهرب الأب من مسؤولياته وانعدام طموحات الأبوين.
  5. انخفاض الوازع الديني لدى الفرد وعدم قيام الأسرة أو المدرسة بدورهم.
  6. التعامل السيئ من جانب وسائل الإعلام مع موضوع المخدرات.

وهناك أسباب فرعية أخرى منها الآتي:

  • 1 كشف الذات:
هنا قد يستخدم الشباب المخدرات لكشف قدراتهم العقلية، و لاسيما أن هناك أفكاراً شائعة في المجتمعات عن تأثر القدرات العقلية باستعمال بعض المخدرات.

  • 2 تغير المزاج:
إن ما يتعرض له الشباب من ضغوط نفسية واجتماعية واقتصادية تجعلهم أكثر عرضه للاكتئاب و القلق.

  • 3 لعلاج المرض:
هناك بعض المخدرات التي استخدمت و ما ا زلت تستخدم في المعالجة الطبية مثل المورفين، فقد تُستخدم المخدرات لعلاج الحالات النفسية كذلك.

  • 4 لتعزيز وتقوية التفاعل الاجتماعي:
مثل الكحول، فقط يلجأ الشباب إليها لزيادة الجرأة

  • 5 لتحسين الأداء الجسدي:
قد يستخدم الشباب المخدرات من أجل الحصول على لياقة رياضية عالية وتحمل التعب والمشاق.

  • 6 للعصيان:
تعد المخدرات من المواد الممنوع تعاطيها على غالبية مجتمعات العالم، و لذلك قد يستخدمها الشباب كتعبير عن رفض النظام الاجتماعي السائد و الخروج عليه.

القسم الثاني التأثير السلبي


  • من الثابت علمياً أن تعاطي المخدرات يضر بسلامة جسم المتعاطي ويؤثر على وظائفه العقلية كالانتباه والإدراك والذاكرة، وان الفرد المتعاطي يكون عبئاً وخطراً على نفسه وعلى أسرته وجماعته من المحيطين به، وعلى أخلاقه وانتاجيته، وكذلك على أمن ومصالح مجتمعه، بل كذلك على كيان الدولة السياسي.

الآثار والاضرار العضوية لتعاطي الأفيون:


  1. الرغبة في النوم والنعاس
  2. ارتخاء الجفون ونقص حركتها
  3. حكة في الجسد
  4. اصفرار الوجه
  5. ازدياد العرق واحتقان العينين والحدقة والشعور بالغثيان
  6. اضطراب العادة الشهرية عند النساء
  7. انخفاض كميات السائل المنوي
  8. الإصابة بالزهري نتيجة استخدام إبر ملوثة

الآثار والاضرار العضوية لتعاطي الحشيش:


  1. زيادة في ضربات القلب
  2. سرعة في النبض
  3. دوار
  4. شعور بسخونة الرأس
  5. برودة في اليدين والقدمين
  6. شعور بضغط وانقباض في الصدر
  7. اتساع العينين
  8. تقلص عضلي
  9. احمرار واحتقان في العينين
  10. عدم التوازن الحركي
  11. اصفرار في الوجه
  12. جفاف في الفم والحلق
  13. قيء في بعض الحالات

الوظائف النفسية التي يصيبها الاختلال:


فيما يلي نقتصر على ذكر أهم الوظائف النفسية التي يصيبها الاختلال على النحو الذي وصفناه آنفا:

  • دقه الإدراك:
ومن أهم الاختبارات التي تستخدم في هذا الصدد اختبارات تقوم على المضاهاة البصرية بين عدة أشكال مرسومه على الورق تحتوي على عدد من التفصيلات الشكلية الدقيقة، على أن تتم المضاهاة في فترة زمنيه محددة.

  • دقه الإدراك المصحوب بأداء يعتمد على التآزر البصري الحركي:

وتستخدم لهذا الغرض اختبارات تقتضي من الشخص الذي يتناوله الفحص
أن ينسخ بالقلم الرصاص شكلا هندسيا بسيطا مرسوما أمامه على الورق، ولا تشترط في هذه الحالة سرعة الأداء

  • سرعة الحركة البسيطة:
وتستخدم لاختبار هذه الوظيفة اختبارات تتطلب أداءً حركيا شديد البساطة بأعلى سرعة ممكنة.

  • سرعة الأداء الحركي في إطار مجال بصري معقد:
كأن يقتضي الأداء عمليه تحليل لحدود بعض المنبهات البصرية مع قدرة على الاستجابة الحركية السريعة

  • الذاكرة قصيرة المدى:

ويستخدم هذا الاصطلاح للإشارة إلى عمليه تذكر لمنبه ما بعد توسط تنبيه آخر بين المنبه الأصلي وصدور الاستجابة المطلوبة.
على أن يتم هذا كله في فتره زمنيه محدودة تتراوح بين بضع ثوان وثلاثين دقيقه وتقدير الأطوال المحدودة:
من الآثار طويلة الأمد لتعاطي الحشيش القنب اختلال هذه الوظيفة، ويكون الاختلال في الاتجاه إلى زيادة تقدير الطول عن حقيقته الموضوعية.
تقدير المدد الزمنية المحدودة: ويكشف الاختلال عن نفسه في أن المتعاطين يخطئون أخطاءً أكبر في حجمها سواء بالزيادة أو بالنقصان عن حقيقة المدة الزمنية الموضوعية من الأخطاء التي يقع فيها الأشخاص العاديون من غير المتعاطين.


القسم الثالث العلاج

مرحلة التخلص من السموم:

وهى مرحلة طبية في الأساس، ذلك أن جسد الإنسان في الأحوال العادية إنما يتخلص تلقائياً من السموم؛ ولذلك فإن العلاج الذي يقدم للمتعاطي في هذه المرحلة هو مساعدة هذا الجسد على القيام بدوره الطبيعي، وأيضاً التخفيف من آلام الانسحاب مع تعويضه عن السوائل المفقودة، ثم علاج الأعراض الناتجة والمضاعفة لمرحلة الانسحاب، هذا، وقد تتداخل هذه المرحلة مع المرحلة التالية لها وهى العلاج النفسي والاجتماعي؛ ذلك أنه من المفيد البدء مبكرا بالعلاج النفسي الاجتماعي وفور تحسن الحالة.


رحلة العلاج النفسي والاجتماعي:

إذا كان الإدمان ظاهرة اجتماعية ونفسية في الأساس. فإن هذه المرحلة تصبح ضرورة، فهي تعتبر العلاج الحقيقي للمدمن، فأنها تنصب على المشكلة ذاتها، بغرض القضاء على أسباب الإدمان.
وتتضمن هذه المرحلة العلاجية العلاج النفسي الفردي للمتعاطي، ثم تمتد إلى الأسرة ذاتها لعلاج الاضطرابات التي أصابت علاقات أفرادها، سواء كانت هذه الاضطرابات من مسببات التعاطي أم من مضاعفاته، كما تتضمن هذه المرحلة تدريبات عملية للمتعاطي على كيفية اتخاذ القرارات وحل المشكلات ومواجهة الضغوط، وكيفية الاسترخاء والتنفس والتأمل والنوم الصحي.

  • التوصيات

الاهتمام بالبرامج الوقائية لمكافحة تعاطي المخدرات من خلال وسائل الإعلام والمؤسسات المسئولة عن التنشئة الاجتماعية كدور العبادة والمدارس والجامعات بزيادة التوعية الإعلامية وتقوية الوازع الديني وزيادة برامج التوعية بأضرار ومخاطر المخدرات وكيفية شغل أوقات الفراغ بما يعود على النشء بالفائدة.


الاهتمام بمساعدة الأسرة على القيام بدورها في نشر الوعي الثقافي بها والمحافظة على استقرارها من خلال دعم البرامج الأسرية وقيام الأسرة بدورها في توعية الأبناء بكل ما يتعلق بالمخدرات والمسكرات وأضرارها وتوجيه الأبناء لاختيار أصدقائهم والاستماع لما يكون لدى الأبناء من مشكلات حتى لا يقعون فريسة لأصدقاء السوء الذين يدفعوهم للوقوع في مشكلة التعاطي لأي نوع من المخدرات.


الاهتمام بتنشئة الأبناء تنشئة دينية وفقاً لتعاليم ديننا الإسلامي وقيمنا العربية الأصيلة وتوعية مداركهم لما يوفره الدين من سند وأمن ذاتي للفرد ويحمه من المخدرات وغيرها من المؤثرات الحياتية الخطرة على مستقبله.


توفير المؤسسات العلاجية في كافة مناطق المجتمع  للمساهمة في اكتشاف حالات التعاطي والإدمان في بدايتها وتأهيل المتعاطين لمساعدتهم في التخلص من المشكلات التي يقعون فيها نتيجة لتعاطيهم للمخدرات.


العمل على تدعيم جهود مؤسسات مكافحة الإدمان وتوفير الإمكانات المادية والبشرية لقيامها بدورها الوقائي والعلاجي التنموي في إطار سياسة قومية للحد من انتشار تعاطي المخدرات بوجه عام في المجتمع لارتباطها بعدد من المشكلات الخطيرة والمدمرة للمدمن ولأسرته بل وللمجتمع بوجه عام.


  • المقترحات
  1. إنشاء عديد من المستشفيات متخصصة لعلاج الإدمان.
  2. تخصيص بعض العنابر في المستشفيات النفسية لعلاج الإدمان.
  3. وجود حملات إعلامية مكثفة عبر وسائل الإعلام المختلفة تهدف إلى تبصير الجميع بأضرار المخدرات.
  4. قيام مؤسسات رعاية الشباب  بتنظيم ما يسمى بقافلة التوعية تطوف عديد من المدن والمجتمعات السكانية للتبصير بأضرار المخدرات خاصة في اليوم العالمي لمكافحة المخدرات
  5. عقد العديد من الندوات والمؤتمرات من خلال دعوة كثير من المعنيين بأمر المخدرات والإدمان.
  6. في مختلف دول العالم بهدف تبادل الخب ا رت في مجال الوقاية والتشخيص والمكافحة والعلاج والتأهيل.
  7. تشديد العقوبات على المروج والمهرب والمدمن والتي تصل في بعض إحكامها إلى الإعدام.
  8. نشر وسائل الإعلام لمثل هذه العقوبات حتى تكون عبرة وردعاً للآخرين أو لكل من تسول له نفسه أن يسير على هذا الدرب.

  • الخاتمة
نسال الله ان يهدي شبابنا للطريق السليم القويم.
ونتمنى ان يهتم الشباب بأمر بلده ودينه وأهله وان لا يسير في هذا الطريق الذي لن تكون نهايته الا الحسرة والندامة في الدنيا والآخرة. وعلى الشباب ان يعي هذه المرحلة الحرجة التي نعيشها وان بلده برئيسها وقواتها المسلحة تحتاج الى طاقته ومجهوده للنهوض بهذه البلد والعبور بها الى بر الأمان والسلامة.
والله ولي التوفيق انتهى.
google-playkhamsatmostaqltradent