مفاهيم الصحة والمرض
recent
أخبار ساخنة

تابعنا على جوجل نيوز


Google search

مفاهيم الصحة والمرض

مفهوم الصحة والمرض


  • الصحة العامة:

هي فن وعلم من حدوث المروض والوقاية منه وإطالة العمر والارتقاء بالصحة وذلك بمجهودات المجتمع والجهات المسئولة.

مفهوم الصحة والمرض
مفاهيم الصحة والمرض


  • الصحة:

هي حالة السلامة والكفاية البدنية والنفسية والعقلية والاجتماعية الكاملة وليس مجرد الخلو من الأمراض والعجز.

  • المرض:

هو الأعراض والظواهر التي تنتج عن قصور عمل عضو او أكثر من أعضاء الجسم «جسم الإنسان» عن القيام بوظائفه خير قيام.

أنواع المرض:


  1. مرض معدي
  2. مرض غير معدي

  • المرض المعدي:

هو المرض الذي ينتقل من شخص لشخص آخر بسبب كائنات حية تغزو جسم الإنسان.

  • المرض الغير معدي:

هو المرض الذي ينتج عن اضطراب في أداء عضو أو نسيج من جسم الإنسان بالنسبة لوظائفه.

ما هي علامات الصحة؟


علامات الصحة:

  • وجود طاقة كافية لقيام الإنسان بالنشاط البدني والذهني اليومي.
  • قابلية جسم الإنسان على مقاومة الأمراض المعدية مثل نزلات البرد والإنفلونزا.
  • قابلية الإنسان على التكيف مع أعباء وضغوط الحياة اليومية بدون قلق زائد.
  • تكون العنين صافيتين «براقة خالية من أي التهابات» ويكون الجلد طبيعي، فيه حيوية ونضارة، غير جاف ولا يوجد به أي بقع جلدية وما شابه.

ما هي مستويات الصحة؟


هناك 6 مستويات للصحة منها:

  1. الصحة المثالية.
  2. الصحة الإيجابية.
  3. الصحة المتوسطة.
  4. المرض الظاهر.
  5. المرض الغير ظاهر.
  6. الاحتضار «الموت».

  • الصحة المثالية:

هي درجة التكامل المثالية البدنية والنفسية والعقلية والاجتماعية.

  • الصحة الإيجابية:

هي الصحة التي يكون فيها توافر للطاقة التي تمكن الفرد من مواجهة أعباء ومشكلات ومؤثرات خارجية دون ظهور أي أعراض.

  • الصحة المتوسطة:

وهي لا تتوفر فيها طاقة إيجابية من الصحة لذلك يسقط الفرد فريسة للمرض عند التعرض لأي مؤثرات خارجية.

  • المرض الظاهر:

ويشكو المريض فيها من ظهور أعراض مرضية مثل الطفح الجلدي، الحكة، الرشح...

  • المرض الغير ظاهر:

لا يشكوا المريض فيه من أعراض مرضية ظاهرة ولكن يكتشف أنه مريض أو «يكتشف المرض» عند إجراء فحص طبي معملي مثل: (السرطانات، السكري، ضغط الدم).

  • الاحتضار «الموت»:

تتدهور وتسوء حالة المريض الصحية ويصعب عليه استعادة صحته وتتوقف نهائياً جميع العمليات الحيوية وتنتهي بالموت.

ما أثر الصحة على الفرد، والأسرة، والمجتمع؟


أثر الصحة على الأسرة والفرد والمجتمع كالآتي:

  • أولاً أثر الصحة على الفرد:

من خلال تقديم الخدمات الصحية للفرد يتم منع إصابته بالمرض والنهوض بصحته وزيادة انتاجيته ورفع كفاءته وهذا هو الغرض الأساسي من تقديم الرعاية الصحية للفرد ويمكن تقويته عن طريق التغذية والتربية الصحية والبدنية وحمايته من الأمراض.

  • ثانياً أثر الصحة على الأسرة:

تمتع العائلة بالصحة يمنع الإصابة بالأمراض المعدية ويساعد على نمو الأطفال في بيئة صحية ويساهم في استقرار الأسرة مما يساعد راحة الأطفال النفسية والبدنية إلى حد يدفعهم للإبداع في تصرفاته وافكاره.

  • ثالثاً أثر الصحة على المجتمع ككل:

تعمل الخدمات الاجتماعية الصحية على زيادة الإنتاج ورفع مستوى الوعي الصحي ويضمن لكل فرد حقه في الصحة النفسية والبدنية والاجتماعية.

ويمكن تقديم هذه الخدمات عن طريق الجمعيات الخيرية، ودور المسنين، ومراكز الرعاية الصحية، ورعاية المعاقين والصم والبكم والاحداث والمبرات ودور الحضانة، وتأهيل الفتيات.
google-playkhamsatmostaqltradent