التفكير خارج الصندوق وأثره في زيادة الإبداع
random
أخبار ساخنة

محرك بحث جوجل (Google search)

تابعنا على جوجل نيوز 👇 Google News



التفكير خارج الصندوق وأثره في زيادة الإبداع

لا بد أنك سمعت اسم التفكير خارج الصندوق.
يستخدم هذا المصطلح عندما يعبر الناس عن أفكار خارج القواعد أو الأطر العامة.

في الواقع، يمكن القول أن هذا النوع من التفكير هو فن الأشخاص المبدعين الذين يمكنهم منع عقولهم من أن تكون مقيدة بالقواعد المحيطة بهم.

يساعدنا التفكير خارج الصندوق على النظر إلى المشاكل اليومية أو في مكان العمل من منظور جديد وإيجاد حل فعال ومبدع لها.

على الرغم من أن معظمنا قد يكون على دراية بهذا التفكير، عندما يتعلق الأمر بالعمل، فإننا لا نعرف بالضبط كيف ننظر إلى الأشياء بهذا التفكير ونقويها في أنفسنا.

لهذا السبب، في هذه المقالة، سوف نعبر عن أمثلة شاملة للتفكير خارج إطار العمل والاستراتيجيات التي يمكن استخدامها لتقوية هذا التفكير.

لذا ابق معنا حتى تكون أكثر إبداعًا في حياتك الشخصية وبيئة العمل بعد قراءة هذا المقال.

التعريف الدقيق للإبداع
التفكير خارج الصندوق وأثره في زيادة الإبداع



التعريف الدقيق للإبداع


  • عندما نسمع اسم الإبداع، قد يكون لكل منا معانٍ مختلفة عنه.
على سبيل المثال، يعتقد معظم الناس أن الإبداع يتعارض مع التفكير المنطقي، وفي الواقع، من أجل زيادة الإبداع، يجب أن نتخلى عن هذا النوع من التفكير.

أيضًا، يعتقد بعض الأشخاص أن الإبداع لا ينطبق في بعض الوظائف مثل خبير علاقات العملاء أو البرمجة التطبيقية، وهو فقط للفنانين الذين يرغبون في إنشاء عمل جديد؛ لكن الحقيقة هي أن كل هذه الأفكار حول الإبداع خاطئة.

لكي نعرف بالضبط ما هو الإبداع، يجب أن نقدم تعريفًا دقيقًا له أولاً.

  • في الواقع، يعني الإبداع خلق أشياء لم تكن موجودة من قبل.
وفقًا لهذا التعريف، يمكن القول إن الإبداع قابل للتطبيق ويمكن استخدامه في أي عمل من الأنشطة اليومية إلى أداء واجبات الوظيفة.

كما أن الأشخاص الذين يعرفون هذه المهارة أفضل من غيرهم لم يولدوا مبدعين منذ البداية؛ بدلاً من ذلك، قاموا بتدريب عقولهم على النظر باستمرار إلى القضايا من زاوية جديدة.

بالإضافة إلى ذلك، يتطلب الإبداع في كثير من الحالات التفكير المنطقي ولا يتعارض معه.

الآن بعد أن أصبحنا على دراية بالتعريف الدقيق للإبداع، فمن الأفضل أن نذهب إلى تطبيق التفكير خارج الصندوق أو التفكير الإبداعي في حياتنا اليومية.

أين يستخدم التفكير خارج الصندوق؟


يتم استخدام التفكير خارج الصندوق والإبداع في العديد من أنشطتنا اليومية أو واجباتنا الوظيفية، والتي يمكن تقسيمها إلى فئتين عامتين:

  • الفئة الأولى هي القضايا والمشكلات التي نحاول حلها بطريقة خاصة ولا نحصل على النتيجة المرجوة منها؛ ولكن لأنها أصبحت عادة بالنسبة لنا أو أنها نفس الطريقة التي استخدمها آباؤنا، فإننا لا نتخذ خطوة لتغيير هذه الأساليب.

  • الفئة الثانية هي القضايا والمشكلات التي نحصل عليها بالنتيجة المرجوة من خلال حلها بطريقة معينة؛ ولكن ربما يمكن حلها بسهولة أكبر وعلى النحو الأمثل بطرق أخرى.
إذا كنت تفكر في القضايا التي تتعامل معها بشكل يومي، ستجد أن معظمها يقع في هاتين الفئتين.

يتم استخدام التفكير خارج الصندوق والإبداع لحل هذه المشكلات أو لتحسين حلها ويمكن أن يجعل الحياة أسهل بالنسبة لنا.

كيف تفكر خارج الصندوق؟


التفكير خارج الصندوق، والذي يسمى أيضًا التفكير الإبداعي، يعني التخلي عن الإطار الذهني المحدد مسبقًا لحل المشكلات ومراقبتها من زاوية جديدة.

في الواقع، مع هذا النوع من التفكير، يمكن حل العديد من المشكلات بأبسط طريقة ممكنة أو يمكن القيام بأشياء كثيرة بشكل أفضل.

كما اقترح التفكير الجانبي إدوارد دوبونو، عالم النفس والمؤلف الشهير.
يعني التفكير الجانبي: مراقبة القضايا من أكثر الزوايا غير التقليدية وغير العادية، مما يؤدي إلى اكتشاف طرق جديدة وتقوية الإبداع.

لسنا بحاجة إلى تطبيق هذا التفكير على جميع أنشطتنا اليومية أو المشاكل التي نواجهها؛ لأنهم يستهلكون الكثير من الطاقة منا والعديد من أنشطتنا اليومية بسيطة في حد ذاتها ولا تحتاج إلى الابتكار وخلق طرق جديدة.

في الواقع، يعد التفكير خارج الصندوق أكثر فائدة في حل المشكلات الأكبر أو القيام بأشياء معقدة في العادة.

من السهل تحديد التفكير خارج الصندوق؛ لكن التحدي يكمن في تطبيق هذا النوع من التفكير في الحياة.

لهذا السبب، ذكرنا فيما يلي تقنيات مختلفة يمكنك استخدامها لتقوية تفكيرك خارج الصندوق وتكون أكثر إبداعًا.

تبسيط الأشياء


العديد من المشاكل أو القضايا التي نتعامل معها بشكل يومي معقدة للغاية في أذهاننا وبالتالي لا يمكننا اتخاذ خطوة لحلها قبل تبسيطها. 

وفقًا لريتشارد فاينمان، الحائز على جائزة نوبل في الفيزياء، إذا لم نتمكن من شرح مشكلة لطفل يبلغ من العمر ست سنوات، فإننا لم نفهمها بأنفسنا.

لهذا السبب، فإن الخطوة الأولى للتفكير خارج الصندوق وإلقاء نظرة جديدة على القضايا هي تبسيطها؛ بحيث يمكن شرحها لأي شخص.

تخلَّ عن عاداتك


  • العادة والروتين هما عدو الإبداع.
لأنه عندما يعتاد أذهاننا على فعل شيء بطريقة معينة، فإنه يستخدم دائمًا نفس الطريقة بعد ذلك.

صحيح أن العادة جيدة جدًا في العديد من الأنشطة اليومية؛ ولكن من أجل حل المشكلات والقيام بأشياء لا نحصل منها على النتيجة المرجوة، من الضروري التخلص من هذه العادات.

للقيام بذلك، يمكنك تقسيم عادتك وروتينك لحل المشكلات إلى خطوات أصغر ومن البداية التفكير في كيفية اتخاذ الخطوة الأولى بشكل مختلف.

ليس الأمر سهلاً ولا يمكنك التخلي تمامًا عن عاداتك منذ البداية؛ لأن عقولنا مصممة لإنفاق أقل قدر من الطاقة على مختلف القضايا اليومية.

لهذا السبب، في معظم الحالات، سوف تسلك طريقًا دون تفكير، وفي منتصف الطريق، ستدرك أنه ربما كانت هناك طريقة أفضل.

ومع ذلك، فإن تحديد العادات التي تريد تغييرها سيساعدك على التوقف مؤقتًا في المواقف المختلفة والتفكير في طرق جديدة للقيام بالأشياء تلقائيًا.

من خلال القيام بذلك باستمرار، ستختفي عاداتك أيضًا.

ابحث عن سبب فعل الأشياء


يقوم الكثير منا، خاصة في العمل، بأشياء بطرق معينة لا نعرف حتى لماذا، ولأن الآخرين اختاروا هذه الطرق لنا، فإننا نفعل الشيء نفسه.

لهذا السبب من الأفضل دائمًا أن تسأل نفسك أو للآخرين، "لماذا هذه الطريقة أفضل؟" أو "لماذا لا نفعل ذلك بطريقة أخرى؟"

من خلال طرح هذه الأسئلة، ستكتشف نقاط القوة والضعف في هذه الاستراتيجيات ويمكنك التفكير في طرق جديدة بها نقاط ضعف أقل. 

ربما حتى بعد أن تفهم سبب وجود طرق معينة، فإنك تقرر أن نفس الطريقة أفضل ولا داعي لتغييرها.

في الواقع، الشيء الرئيسي هو عدم القيام بأي شيء دون معرفة السبب.

خذ دورة تدريبية


يمكن أن يؤدي تعلم أشياء جديدة من خلال أخذ الدورات إلى توسيع عقلك وتعليمك مهارات جديدة في حل المشكلات.

في الواقع، تحتاج إلى تعلم مهارات جديدة حتى تتمكن من إيجاد حلول مختلفة لحل المشكلات التي تتعامل معها بشكل يومي.

لهذا السبب، فإن أخذ دورات تدريبية في مجال عملك أو مجالات أخرى سيساعد على زيادة معرفتك وخلق أفكار جديدة.

تخلص من الخوف من الفشل أو ارتكاب الأخطاء


لخلق أفكار جديدة، هناك دائمًا خوف من اتخاذ المسار الخطأ أو الفشل.

هذا الشعور طبيعي.

لأن الطرق الجديدة لم تتم تجربتها ومعدل نجاحها أو فشلها غير معروف.

لهذا السبب، لتطبيق التفكير خارج الصندوق، عليك أن تتعامل مع الشعور بالفشل.

في الواقع، في كثير من الحالات، ستصل أفكارك إلى طريق مسدود وعليك إنشاء أفكار أخرى.

بالإضافة إلى ذلك، قد تنجح أفكارك، لكن الآخرين لن يأخذوها على محمل الجد، أو قد يضغط عليك رئيسك في العمل لفعل الأشياء بشكل مختلف.

في كل هذه الحالات عليك أن تتعامل مع هذه المواقف وتبني التفكير الإبداعي.

لأنه في النهاية ستحصل على نتيجة تفيد الآخرين.

يمكنك أيضًا قراءة مقال الخوف من الفشل لإدارة هذا الشعور بشكل أفضل.
google-playkhamsatmostaqltradent