اختبري سكري الحمل
recent
أخبار ساخنة

تابعنا على جوجل نيوز


Google search

اختبري سكري الحمل

  • سكري الحمل، حيث يشكل الوزن الزائد خطرًا، يضر بالطفل والأم.
  • احرصي على التحكم في نسبة السكر في الدم أثناء الحمل.


ما هو سكري الحمل؟


اليوم، يحتل مرض السكري مكان الصدارة في قائمة الأمراض الشائعة في المجتمع مثل أمراض القلب والأوعية الدموية.

بينما يتم علاج مرض السكري من النوع 1 بالأنسولين، يوصى باستخدام الأدوية والنظام الغذائي والرياضة لمرض السكري من النوع 2.

ومع ذلك، هناك أيضًا مرض السكري الذي يحدث أثناء الحمل، والذي يمكن أن يضر كل من الأم والطفل.

يمكن أن يتسبب داء السكري أثناء الحمل الذي يُطلق عليه اسم سكري الحمل في ولادة الطفل 4.5-5.5 كجم، وتلفًا دائمًا للأعضاء الداخلية، وانخفاضًا مفرطًا في نسبة السكر في الدم عند الولادة، ومشكلات أخرى في التمثيل الغذائي.


هل استخدام أدوية السكري أثناء الحمل ضار؟
اختبار سكري الحمل مهم جداً


سكري الحمل وزيادة الوزن


مخاطر سكري الحمل، خاصة للأمهات ذوات الوزن الزائد ينصح بإنقاص الوزن قبل الحمل.

يكون الخطر أقل بالنسبة لمن يحملن بوزن مثالي، ولكن يزداد خطر الإصابة بسكري الحمل أيضًا إذا زاد الوزن الزائد أثناء الحمل.

يتم إعطاء النساء المصابات بسكري الحمل نظامًا غذائيًا مناسبًا لمؤشر كتلة الجسم ويجب ألا يكتسبن وزنًا زائدًا.

من الصعب جدًا التحكم في السكر بدون دعم خبير تغذية وبدون نظام غذائي.

إذا كان النظام الغذائي غير كافٍ، يمكن البدء في العلاج بالأنسولين.

يجب إجراء اختبار السكري أثناء الحمل


يحدث سكري الحمل عندما يزداد تحميل النساء للجلوكوز سوءًا بعد الحمل أو عندما يزداد الاستعداد للإصابة بمرض السكري مع التغيرات الهرمونية.

  • كل النساء 24-28 أسبوعا من الحمل.
  • يوصى بإجراء اختبار تحميل السكر بين الأسابيع والأسابيع.

هل استخدام أدوية السكري أثناء الحمل ضار؟


يُفضل العلاج بالأنسولين إذا كان النظام الغذائي والتمارين الرياضية لا يتحكمان في نسبة السكر في الدم.

على الرغم من وجود دراسات تشير إلى أن أدوية السكري التي تحتوي على العنصر النشط ميتفورمين آمنة للنساء الحوامل، إلا أن معظم حبوب السكري لا يفضل استخدامها لأنها لا تعتبر آمنة للاستخدام أثناء الحمل.

الشيء المهم هنا؛ هو التوقف عن تناول الأدوية التي تستخدمها النساء المصابات بمرض السكري قبل الحمل واللواتي يستخدمن الحبوب، والتحكم في مستويات السكر لديهن بالأنسولين والنظام الغذائي.
  • في هذه الحالة يجب إيقاف الأدوية تحت إشراف الطبيب.

هل يمكن أن يؤدي سكر دم الأم إلى زيادة وزن الطفل؟


يعتبر سكري الحمل أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 35 عامًا والذين يكتسبون وزنًا زائدًا أثناء الحمل.

في هذه الحالة، يمكن أن يتسبب تحميل الجلوكوز ومستويات السكر المرتفعة لدى الأم في حدوث أطفال كبار (زيادة وزن الطفل)، وتأخر نمو الرئة، وتضخم جدران القلب، وتضخم القلب في بعض الأحيان، وانخفاض مفرط في نسبة السكر في الدم يسمى نقص السكر في الدم بعد الولادة وضيق في الجهاز التنفسي.

عندما ينخفض ​​سكر دم الطفل بشكل مفرط، يلزم التدخل الفوري.
  • من أجل منع الطفل من الوقوع في هذه المشاكل، يجب اتباع قياس نسبة السكر في دم الأم بعد الأكل بانتظام خلال فترة الحمل.

هل يمكن أن يزول سكري الحمل؟


غالبًا ما يختفي سكري الحمل بعد الولادة، ولكنه قد لا يختفي تمامًا دائمًا.

إن توفير التحكم في الوزن بالتغذية والأدوية والتوصيات المتعلقة بالتمارين الرياضية له أهمية كبيرة في الوصول إلى مستويات السكر في الدم إلى الحدود الطبيعية.

يتم إبلاغ المصابين بسكري الحمل أن خطر الإصابة بمرض السكري في حياتهم اللاحقة أعلى من الأفراد العاديين، ويتم تذكيرهم بضرورة فحص نسبة السكر في الدم طوال حياتهم.
google-playkhamsatmostaqltradent