فوائد السباحة المبكرة للأطفال
recent
أخبار ساخنة

تابعنا على جوجل نيوز


Google search

فوائد السباحة المبكرة للأطفال

اكتسبت السباحة المبكرة للأطفال، مثل الطرق الأخرى للنمو البدني للطفل، شعبية بسبب خصائصها الإيجابية.

هذه واحدة من أكثر الأساليب الحديثة فعالية، والتي يمكنك من خلالها تحقيق نتائج هائلة في مجال تصحيح صحة الأطفال وتقوية المناعة وكتسلية مشتركة نشطة.

ما هي السباحة للأطفال


توفر السباحة للأطفال فرصة لتنمية المهارات الحركية عند حديثي الولادة.

التدريب المنتظم يجعل الجسم أقوى، والأطفال الذين يشاركون في السباحة المبكرة يتقنون عمليات الزحف والمشي بشكل أسرع.

بفضل الميزات، يصبح الجسم أخف في الماء عدة مرات، ويمكن للطفل التحرك بشكل أسرع وأسهل في البيئة المائية.

تتيح لك هذه المهارة تقوية المشد العضلي لحديثي الولادة.

في الماء، لا يوجد حمل على عظام وعضلات الطفل الضعيفة بالفعل، لذلك يتعلم الأطفال بسرعة كيفية الشعور واستخدام أجسامهم لتنظيم حركاتهم.

وهكذا، تصبح سباحة الرضع الخطوة الأولى نحو تربية شخص سليم، ومتطور جسديًا، وناضجًا عاطفياً.

في أي سن يسمح للأطفال السباحة؟
سباحة الرضع


لماذا أصبحت السباحة المبكرة شائعة جدًا


لقد أسس العلماء المعاصرون منذ فترة طويلة علاقة بين نمو الجنين داخل الرحم وشعور الطفل بالراحة في البيئة المائية بعد الولادة مباشرة.

بالنسبة لحديثي الولادة، فإن عنصر الماء قريب، لأنه لمدة 9 أشهر، كان الطفل الصغير المستقبلي في الرحم محاطًا بالسائل الذي يحيط بالجنين.

هذا هو السبب في أنه في الأشهر الأولى من الحياة، عندما ينغمس الطفل في الماء، لا يزال بإمكان الطفل أن يحبس أنفاسه، ويغطس بهدوء ويكون جيداً تحت الماء.

  • بمساعدة دروس السباحة منذ الطفولة، يمكنك تحقيق النتائج التالية:

  1. تقوية وتعزيز الصحة
  2. النمو العقلي السليم
  3. إتقان وتشكيل المهارات الحركية في وقت مبكر وفي الوقت المناسب
  4. التطور البدني السريع
  5. التشبع الكافي للأعضاء بالأكسجين، وبالتالي زيادة حجم الرئتين السليمتين
  6. تنغيم الجلد، وتحفيز الأداء السليم لجهاز الدورة الدموية.

بالإضافة إلى فوائد التمارين المنتظمة، يؤدي الماء أيضًا وظيفة التدليك، وإرخاء مجموعات عضلية معينة وتحفيز نمو الحركات النفسية.

يمكن استخدام السباحة المبكرة كوسيلة وقائية ضد أمراض أنسجة العظام والجهاز التنفسي.

يساعد الماء في تخفيف التوتر ويعزز النوم الجيد والراحة اللاحقة.

في أي سن يسمح للأطفال السباحة؟


تبدأ نقطة البداية من اللحظة التي يلتئم فيها الجرح السري عند الوليد.

هذه الفترة، كقاعدة عامة، تقع في الأسبوع الثاني أو الثالث من حياة الطفل.
  • في هذا العمر يمكنك البدء في غمر الطفل في الماء.

أولاً، يجب أن تجرب السباحة المبكرة في حمامك الخاص تحت إشراف وتوجيه مدرب متمرس.

من ثلاثة أشهر، يمكن بالفعل عقد دروس منتظمة في المسبح.

ومع ذلك، تشعر بعض الأمهات وأطفالهن حديثي الولادة براحة تامة في حمام السباحة العام منذ أسبوعين.

من المهم التركيز بشكل أساسي على سلامة الطفل.

قبل الفصول التدريبية، تحتاجين إلى استشارة طبيب أطفال ومعرفة ما إذا كان هناك أي موانع للسباحة للرضع.

يجب أن تعقد الفصول بشكل منتظم ويفضل في نفس الوقت.

فوائد السباحة للأطفال


ضعي في اعتبارك فوائد وميزات السباحة المبكرة للأطفال بمزيد من التفصيل.

  • تتمثل مزايا السباحة للأطفال فيما يلي:

الأطفال الذين يمارسون الرياضة بانتظام في المسبح أقل عرضة للإصابة بالمرض.

في الأطفال حديثي الولادة، يتطور مشد العضلات بشكل أسرع وبشكل صحيح.

  • يساعد الماء على تدريب وتقوية جميع أجهزة جسم الطفل:
  1. الجهاز التنفسي.
  2. القلب والأوعية الدموية.
  3. الإخراج.
  4. العصبي.
  5. العضلي الهيكلي.
بمساعدة إجراءات المياه، تتم عملية التصلب وتحسين التنظيم الحراري عند الرضع.

يحسن التمثيل الغذائي ويزيد الشهية.

يقلل الماء من توتر العضلات ويهدئ الجهاز العصبي للطفل ويحسن نوعية النوم.

تساعد التمارين المائية في الوقاية من القدم المسطحة والجنف وأمراض الجهاز العضلي الهيكلي الأخرى.

الماء طريقة طبيعية لتدليك البشرة.

دروس السباحة المبكرة المستمرة والمتسقة تزيد من مستوى النمو البدني والعقلي للطفل.

التقارب العاطفي للمولود مع الوالد.

  • من بين عيوب السباحة للرضع، يمكن تمييز نقطة واحدة: إذا تم اختيار المسبح بشكل غير صحيح
(على سبيل المثال، حيث يوجد نظام تنقية مياه ضعيف)، فقد يصاب الطفل ببعض أمراض الجلد والأذن والأنف أو يزيدها سوءًا أو الحساسية.

لذلك، من المهم اختيار حمامات السباحة التي يتم فيها ملاحظة نظام درجة الحرارة الأمثل، ويتم تنقية المياه بالطرق الحديثة (التأين، والموجات فوق الصوتية، وما إلى ذلك) ويعمل المتخصصون الأكفاء.

تدريب السباحة للأطفال الرضع: في المسبح مع مدرب أو في الحمام في المنزل


  • السباحة للأطفال هي عملية تتطلب مهارات معينة.
من الأفضل أن تبدأ الدروس في الحمام المنزلي.

يوصى في المرات القليلة الأولى بالعمل مع مدرب.

سيخبرك بكيفية حمل الطفل بشكل صحيح، وما الذي تبحثين عنه عند الغوص تحت الماء ويخبرك باحتياطات السلامة.

بمجرد أن يعتاد الطفل على تدريبات المياه في المنزل، يمكنك الذهاب إلى المسبح المشترك.

عادة ما تقع هذه المرحلة في الشهر الثالث من حياة الطفل.

يجب أن يشرف على الفصول في المسبح مدرب مؤهل يقوم بتدريس الأسلوب الصحيح للسباحة المبكرة.

مؤشرات وموانع للسباحة لحديثي الولادة


فوائد السباحة للأطفال في المسبح متوقعة تمامًا، لأنه مع الفصول المنتظمة، يتطور الطفل ويشتد بسرعة.
  • يمكنك الذهاب للسباحة المبكرة بشرط أن يكون الطفل بصحة جيدة.

قبل زيارة المسبح، يجب عليك زيارة طبيب الأطفال الذي سيفحص الطفل ويعطي التوجيهات للاستشارات من المتخصصين.

  • هناك عدد من الأمراض التي يوصى فيها بالسباحة للرضع بشكل خاص:

  1. الشلل الدماغي
  2. الكساح
  3. أمراض الجهاز العضلي الهيكلي
  4. الأمراض، إلخ.

ومع ذلك، هناك بعض القيود على دروس السباحة المبكرة. لذلك، لا يمكنك السباحة إذا كان لدى الطفل:

  • حساسية
  • أمراض شديدة في الكلى والكبد والقلب
  • التهابات الجلد أو الجهاز الهضمي
  • الصرع
  • أمراض ذات طبيعة فيروسية في المرحلة الحادة
  • التهاب العظم والنقي
  • حمة
  • التشنجات
  • امراض الجهاز العصبي
  • الشذوذ ذات الطبيعة الجسدية أو العقلية

الآباء الذين يختارون النمو البدني والعقلي الكامل لأطفالهم يفضلون السباحة لحديثي الولادة في المسبح.

من الضروري التعامل بكفاءة مع مسألة العثور على مسبح جيد، حيث يتم استيفاء جميع الشروط لإقامة مريحة وأنشطة مع الأطفال.

من الجدير البدء ببضع دقائق، وزيادة وقت التدريب تدريجيًا إلى نصف ساعة.

كلما بدأ المولود مبكرًا في الغوص في البيئة المائية، كلما أسرع في إتقان مهارات حبس أنفاسه والغوص تحت الماء.
google-playkhamsatmostaqltradent