لا تسرع في الحكم!
random
أخبار ساخنة

محرك بحث جوجل (Google search)

تابعنا على جوجل نيوز 👇 Google News



لا تسرع في الحكم!

الحكم المتسرع هو أحد المشاكل التي يشترك فيها الكثير من الناس على أساس يومي.

ومن المثير للاهتمام، أن أحد أنواع شخصية MBTI  هو الشخص الفكري والحكمي.

  • يبدو أن كل الناس لديهم قوة قضائية بداخلهم.
لا يمكن أن يؤدي الحكم المتسرع إلى استياء الآخرين فحسب، بل إنه يؤذي الشخص نفسه في كثير من الحالات.

لأن معظم الناس يعتقدون أن هذه الأحكام تصدر منهم قسراً ولا يعرفون كيف يوقفونها.
لهذا السبب، يسعى العديد من هؤلاء الأشخاص إلى تحديد الأسباب والحلول الفعالة في التسرع في إصدار الأحكام.

إذا كنت تعاني أيضًا من مشاكل في هذا الصدد، فقد أوضحنا في بقية هذه المقالة المزيد حول الحكم المتسرع، والذي يمكن أن يكون مفيدًا لك لقراءته.

العواقب السلبية للحكم المتسرع
لا تسرع في الحكم!


العواقب السلبية للحكم المتسرع


عادة ما يتسبب الحكم المتسرع في الكثير من الانزعاج والمشاكل للأشخاص.
يمكن ذكر مشاكل الاتصال وسوء الفهم من بين أهم المشاكل.

عندما تحكم على الآخرين بدون أدلة كافية، فإنك بالتأكيد لا تستطيع معاملتهم بشكل لائق.

نتيجة لذلك، إذا كنت تحكم باستمرار على الآخرين، فسوف تنخرط باستمرار في سلوكيات خاطئة، مما سيجعل الناس من حولك يبتعدون عنك أكثر فأكثر كل يوم.

بصرف النظر عن هذه القضية، بما أن الحكم يعتبر شكلاً من أشكال المعالجة المعرفية، فإن له تأثير كبير على أفكارنا، فإذا لم تحدث هذه العملية في العقل بشكل صحيح، تغزو الأفكار السلبية والمشوهة الكثير منا، تليها مشاعر غير سارة.

فميا يأتي يمكننا التعرف على الأخطاء المعرفية وطلب المساعدة من الإرشاد النفسي لمعالجتها.

نتيجة لذلك، إذا كانت لديك باستمرار مشاعر وعواطف غير سارة لا تتناسب مع الظروف البيئية، فمن الضروري فحص أحكامك حول البيئة المحيطة أكثر.

يمكن أن تساعدك زيارة طبيب نفساني كثيرًا في إيجاد حل للأحكام المتسرعة وجذورها وطرق التخلص منها.

لماذا نحكم بسرعة؟


بشكل عام، الاستعجال ليس سلوكًا معقولًا؛ خاصة الحكم على الآخرين.

يمكن أن يحدث الحكم المتسرع والمبكر لأسباب مختلفة.

إن معرفة أسباب الحكم المتسرع سيكون له تأثير كبير على إيجاد حلول لمنعه.

سنذكر هنا سببين شائعين في هذا الموضوع:

1- الاندفاع


الاندفاع هو سمة سلوكية مرتبطة بالشخصية تجعل الناس يتخذون القرارات ويتصرفون في الوقت الحالي دون التفكير مسبقًا.

نظرًا لأن هؤلاء الأشخاص لا يقضون الكثير من الوقت في التفكير والتصرف بسرعة، فهم عادة لا يستطيعون إصدار أحكام دقيقة وصحيحة حول القضايا المحيطة بهم، ونتيجة لذلك، فإنهم يصدرون أحكامًا متسرعة.

عادة ما يؤدي الاندفاع إلى التصرف على أساس سريع.

مما يؤدي في كثير من الحالات إلى عواقب غير سارة على الشخص.

2- نبوءة تحقق ذاتها - أو من تلقاء نفسها


النبوءة التي تتحقق من تلقاء نفسها هي حالة يكون فيها لدى الشخص بالفعل مجموعة من المعتقدات والأفكار حول مشكلة ما، ولهذا السبب، بوعي أو بغير وعي، يقوم بتطوير الموقف بطريقة تثبت أفكاره.

على سبيل المثال، تعتقد المرأة بالفعل أن زوجها يخونها، لذا فهي تسيء معاملته.

تؤدي هذه التصرفات إلى برودة زوجته، لكنه يتسرع في الحكم على زوجته دون مراعاة الأدلة وسلوكه ويقول إنها خانته.

  • في الواقع، أساس معظم التحيزات هو النبوءة التي تتحقق من تلقاء نفسها.
  • كما لو كنا نريد الحكم بسرعة لنقول فقط إن الحكم ومعتقداتنا السابقة صحيحة!

استراتيجيات لتجنب التسرع في إصدار الأحكام


يقدم الخبراء العديد من الحلول لمنع الأحكام المتسرعة، وذلك باستخدام تمارين اليقظة، وطرق التحكم في المشاعر وتحديد التشوهات المعرفية التي تلعب دورًا فعالاً للغاية في منع الأحكام المتسرعة.

إذا كانت هذه الأحكام تسبب الكثير من المتاعب في الحياة وتؤدي إلى الكثير من الانزعاج فيك ومن حولك، فمن الأفضل أن ترى طبيب نفساني لحل مشاكلك.

الأساليب العلاجية في العلاج السلوكي المعرفي التي يقدمها علماء النفس تتعامل بشكل خاص مع العمليات المعرفية وطريقة تفكير الناس، ومن خلال توفير الحلول المناسبة لظروفهم، سيكون لها تأثير كبير على تحسين طريقة حكم الناس.

استراتيجيات لتجنب التسرع في إصدار الأحكام
التسرع في إصدار الأحكام على الأخرين


حكم التسرع في إصدار الأحكام على الأخرين من وجهة نظر الإسلام

نترككم مع هذه المقالات المفيدة على موقع إسلام ويب و موقع إسلام أون لاين وشبكة الألوكة 



google-playkhamsatmostaqltradent