اعرف المزيد عن التغذية - المعززات والعناصر النزرة لصحة الأطفال والبالغين
recent
أخبار ساخنة

تابعنا على جوجل نيوز


Google search

اعرف المزيد عن التغذية - المعززات والعناصر النزرة لصحة الأطفال والبالغين

المزيد عن التغذية - المعززات والعناصر النزرة - راموس المصري
الفيتامينات - التغذية

اعرف المزيد عن التغذية

العناصر النزرة هي فيتامينات ومعادن وهي ضرورية لنمو ونمو جسم الإنسان.

من المعروف أن حوالي 30 عنصرًا مختلفًا من العناصر النزرة ضرورية لحياة الجسم بكميات صغيرة نسبيًا.


أثر العناصر النزرة على جسم الانسان وجهاز المناعة

العناصر النزرة حيوية وضرورية لحسن سير عمل الجسم كله.

يمكن أن يؤثر عدم وجود بعض هذه العناصر النزرة على جهاز المناعة لدى طفلك ويجعله أكثر عرضة للإصابة بالعدوى والأمراض.

 ومع ذلك، تشمل أدوارها الأخرى دعم الخلايا ووظائف الجسم الأخرى (كوظيفة القلب، والتمثيل الغذائي، ووظيفة الجهاز العصبي).


العناصر النزرة هي المواد التي يحتاجها الجسم بكميات قليلة. ومع ذلك، فإن نقصها يمكن أن يؤثر على الصحة.

  • تشارك العناصر النزرة في بناء الخلايا والأنسجة.
  • تلعب العناصر النزرة دورًا مهمًا في أنشطة القلب والتمثيل الغذائي والوظيفة الخلوية للجهاز العصبي.
  • تساعد العناصر النزرة في بناء جهاز المناعة في الجسم.

عنصر الزنك

الزنك هو من المغذيات الدقيقة الأساسية.

إذا لم يكن لدى الطفل ما يكفي من الزنك في الجسم، فقد يزيد ذلك من خطر الإصابة بالإسهال أو الالتهاب الرئوي، على سبيل المثال. 

دور الزنك في عمل الجسم: النمو (من حيث الطول) والنمو البدني ودعم دفاعات الطفل الطبيعية.


أعراض نقص الزنك:


  1. انخفاض وزن الجسم وارتفاعه مقارنة بالأقران.
  2. القابلية للإصابة بالعدوى.
  3. رؤية ضبابية في الظلام.

لتجنب أوجه القصور، يجب على الأطفال تناول الأطعمة الغنية بالزنك.

ضع في اعتبارك أن هذه الأطعمة لا يجب أن تتعرض لارتفاع درجة الحرارة بالتأكيد، لأن ارتفاع درجة الحرارة سيخفض محتوى الزنك في الطعام إلى النصف.

تشمل هذه الأطعمة: المأكولات البحرية مثل سرطان البحر والروبيان والكركند والفطر البني واللحوم (لحم البقر والدجاج) والأسماك والجبن والمكسرات والحبوب.


عنصر الفيتامين أ.

فيتامين (أ) هو عنصر آخر مهم من المغذيات الدقيقة.

  • يمكن أن يؤدي تناول فيتامين أ غير الكافي إلى ضعف المقاومة للعدوى.
  • يمكن أن يؤدي نقص فيتامين أ الغذائي المزمن إلى التهابات شديدة ومتكررة وإسهال وأمراض الجهاز التنفسي.
  • يمكن أن يسبب نقص فيتامين أ أيضًا جفاف الملتحمة (متلازمة جفاف العين)، وهو أحد الأسباب الرئيسية لضعف الرؤية لدى الأطفال في الظلام.


أدوار فيتامين (أ) في عمل الجسم: يدعم الأداء الطبيعي لجهاز المناعة ويغذي العين (على سبيل المثال، يوفر مكون صبغة الشبكية اللازمة للرؤية).

  • كان اباءنا وامهاتنا يقولون لنا عند الجلوس على مائدة الطعام الجزر يقوي النظر.
  • فالجزر يحتوي على فيتامين A الذي بدوره يغذي العين.

لمنع نقص الفيتامينات، أعط طفلك الأطعمة الغنية بفيتامين أ مع الدهون اللازمة للامتصاص.

الأطعمة التي تحتوي على فيتامين أ: الخضراوات ذات الأوراق الخضراء الداكنة والجزر والموز والبرتقال والأسماك واللحوم ومنتجات الألبان والبيض.


عنصر الحديد

الحديد عنصر مهم في خلايا الدم الحمراء التي تدعم الأداء الطبيعي لجهاز المناعة.

يعد نقص الحديد أحد أكثر اضطرابات الأكل شيوعًا في العالم وهو حاد بشكل خاص عند الأطفال والنساء في البلدان النامية.

يتجمع الحديد في وظائف الجسم المتعددة حيث: يدعم الأداء الإدراكي الطبيعي وينتج الميوغلوبين، وهو بروتين يساعد ويمد العضلات بالأكسجين وبالتالي يساهم في إنتاج الطاقة الطبيعية.


الأعراض المحتملة لنقص الحديد الحاد عند الأطفال:


  1. ضيق في التنفس، دوار.
  2. انخفاض مقاومة الالتهابات.
  3. ضعف القدرة على ممارسة الرياضة، والتعب العام.
  4. الارهاق والأرق.

لمنع نقص الحديد، من المهم إعطاء طفلك الأطعمة الغنية بالحديد لمساعدته على النمو واجعله يتناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين سي حيث أنها تساعد في امتصاص الجسم الحديد بشكل أكثر كفاءة.

تشمل هذه الأطعمة: اللحوم الحمراء، ولحم الضأن، والمأكولات البحرية، وفول الأسماك، والبيض، والمكسرات، ومنتجات القمح الكامل.


عنصر اليود

اليود عنصر نادر وضروري لعمل الغدة الدرقية بشكل طبيعي.

كما أنه يعزز استقلاب الطاقة ويعزز إنتاج الطاقة ونموها.

  • نقص اليود هو أحد أسباب نقص النمو المعرفي لدى الأطفال.

دور اليود في عمل الجسم: يدعم الأداء الإدراكي الطبيعي، ويعزز التمثيل الغذائي للطاقة، وهو مهم في تخليق هرمونات الغدة الدرقية.


الأعراض المحتملة لنقص اليود الحاد عند الأطفال:


  • حديثي الولادة: قصور الغدة الدرقية لحديثي الولادة.
  • الأطفال والمراهقون: ضعف الوظيفة العقلية، وتأخر النمو البدني.
  • تضخم الغدة الدرقية.

فيتامين سي

يزيد فيتامين ج من امتصاص الحديد ويلعب دورًا مهمًا في تقوية المناعة.

  • يساهم فيتامين ج في تكوين النسيج الضام الطبيعي، وهو أمر مهم لعمل الأعضاء والأوعية الدموية واللثة بشكل طبيعي.
  • كما أنه يعزز الأداء الطبيعي للجهاز العصبي والجهاز المناعي.
  • يمكن أن يؤدي النقص إلى إبطاء التئام الجروح، وانخفاض مقاومة الالتهابات أو التورم، ونزيف اللثة.


لتجنب النقص، من المهم إعطاء طفلك العناصر الغذائية الغنية بفيتامين سي.

توجد في الأطعمة التالية: البرتقال والبابايا والكيوي والبطاطس والخضروات وخاصة الكرنب.


فيتامين د

فيتامين د ضروري لامتصاص الكالسيوم والذي بدوره مهم لنمو العظام والأسنان القوية.

بالإضافة إلى ذلك، يساهم فيتامين د أيضًا في الأداء الطبيعي للعضلات وجهاز المناعة.


يمكن أن يؤدي النقص عند الرضع إلى فقدان العظام، مما قد يؤدي إلى كسور أو تشوه في الهيكل العظمي بسبب ضعف تمعدن العظام.

  •  الشمس هي مصدر رئيسي لـ فيتامين د.
  • جسمنا قادر على إنتاج فيتامين د (في الجلد) في ضوء الشمس.
  • لتجنب النقص، من المهم البقاء في الشمس لمدة 30 دقيقة تقريبًا مع تدفئة رأسك ويديك أثناء النهار وإعطاء طفلك أطعمة غنية بفيتامين د.
  • توجد في: الأسماك الدهنية واللحوم والبيض والحليب.


ألياف

الألياف جزء غير قابل للهضم من الغذاء النباتي.

يُعرف نوعان من الألياف، الألياف القابلة للذوبان والألياف غير القابلة للذوبان.

  • يمكن أن تتوسع الألياف غير القابلة للذوبان في أمعائنا، وتنظم حركات الأمعاء وتمنع الإمساك وتحافظ على صحة القولون.
  • كما أنها تضيف حجمًا إلى وجباتنا وتمنحنا الشعور بالامتلاء بشكل أسرع.
  • يمكن أن يقلل أيضًا من الشهية، وهو مفيد لفقدان الوزن.


ما نوع الطعام الذي يجب أن نتناوله للحصول على ألياف غير قابلة للذوبان؟

بعض الأمثلة: القمح الكامل والأطعمة المصنوعة من الحبوب الكاملة، والخبز المصنوع من الحبوب الكاملة، والبذور، والمكسرات، والفواكه والخضروات.

  • يتم تخمير الألياف القابلة للذوبان في القولون وتساعد على توازن البكتيريا المعوية التي تدعم جهاز المناعة والحركة المعوية الصحية.
  • يجب أن نتناول المزيد من الفاكهة والخضروات وفول الصويا والشوفان للحصول على الألياف القابلة للذوبان.


لأن كل نوع من الألياف له فوائد صحية فريدة وهامة، يوصي خبراء التغذية باستخدام كلا النوعين من الألياف.

أسهل طريقة للقيام بذلك هي تناول الأطعمة الغنية بالألياف بشكل يومي.


يجب على الأمهات الانتباه! فيما يلي بعض التذكيرات حول تناول طفلك للألياف:


  • التقديم التدريجي أو المتقطع لوجبات الإفطار الغنية بالألياف.
  • قدمي لطفلك الفواكه والخضروات المناسبة لعمره.
  • شجعي طفلك على تناول المزيد من السوائل مثل الماء أو الحليب أو الشاي المثلج.

البريبايوتكس

هل تعلم أن الشخص العادي لديه بكتيريا حية في الجهاز الهضمي أكثر بعشر مرات من الخلايا؟

  • وهذا ما يسمى بالميكروفلورا، ولكل شخص تركيبته الفريدة.
  • تمامًا مثل بصمة الإنسان أو الحمض النووي.

ما هي البريبايوتكس؟

  • يمكنك التأكد من أن معظم هذه البكتيريا مفيدة لصحة الإنسان.
  • البريبايوتكس تغذي البكتيريا الجيدة وتساعدها على النمو والتطور.

للنمو الكمي للبكتيريا المفيدة في الأمعاء العديد من الفوائد الصحية، خاصةً للجهاز الهضمي.

فوائد البريبايوتكس

وجود كمية كافية من البكتيريا المفيدة في الجهاز الهضمي للطفل لها تأثير جيد على رفاهية الطفل وصحته.

مزايا:

  • تقوية جهاز المناعة: يزيد من محاربة البكتيريا المفيدة ضد البكتيريا الضارة.
  • حماية الأمعاء: يخلق طبقة واقية في الأمعاء ضد البكتيريا الضارة.

مصادر البريبايوتكس:

  • توجد البريبايوتكس بشكل طبيعي في حليب الثدي وهي تعزز وتحفز نمو البروبيوتيك النافع في أمعاء الطفل.
  • قد يساعد أيضًا في توضيح سبب انخفاض احتمالية إصابة الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية بالأمراض المعدية أو الفيروسات.
  • توجد البريبايوتكس في الأطعمة الطبيعية، أي الأطعمة النيئة أو الطازجة تحتوي على ألياف بريبايوتك أكثر من الأطعمة المطبوخة، مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والفول والخضروات والبقوليات والمكسرات.

البروبيوتيك

إنها بكتيريا صديقة أو جيدة أو صحية بشكل خاص موجودة في جسم الإنسان.

البروبيوتيك هي بكتيريا حية ويمكن تناولها في المكملات الغذائية أو في الأطعمة المدعمة بها.

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن البروبيوتيك هي بكتيريا حية أو كائنات دقيقة حية، عندما يتم تناولها بكميات كافية، فإنها توفر فوائد لصحة الإنسان.

أنها تدعم البيئة المتوازنة للجهاز الهضمي من خلال مساعدتها على محاربة البكتيريا الضارة.

البروبيوتيك هي بكتيريا مفيدة في القناة الهضمية.

  • يعيش هذان النوعان من البكتيريا في اتصال تكافلي في أجسامنا.
  • عندما يضعف جهاز المناعة لدينا، تصبح عاداتنا الغذائية غير صحية، ومن السهل على البكتيريا الضارة مهاجمتنا.
  • تعيش أنواع مختلفة من البكتيريا في الجهاز الهضمي.
  • يمكن لبعض الأمراض أن تخل بالتوازن بين البكتيريا الجيدة والسيئة، لكن البروبيوتيك تساعد في إعادة التوازن.

إذا كان لدى طفلك ما يكفي من البروبيوتيك في جهازه الهضمي، فسيؤدي ذلك إلى تقليل عدد البكتيريا السيئة وبالتالي تقليل مخاطر العدوى أو الالتهابات ذات الصلة.

هناك حاجة إلى مزيد من البحث لمزيد من التحقيق وتقييم فوائد البروبيوتيك.

المصدران الرئيسيان للبروبيوتيك هما منتجات الألبان المدعمة والمكملات الغذائية.
google-playkhamsatmostaqltradent