الحركة تسهل مكافحة الأمراض المزمنة
recent
أخبار ساخنة

تابعنا على جوجل نيوز


Google search

الحركة تسهل مكافحة الأمراض المزمنة

على الرغم من أننا نعلم مدى فائدة الحركة للصحة، ما مقدار ما نتحرك به يوميًا؟
  • اكتشف الأمراض المزمنة التي يسببها الخمول في حياتنا والتي تزداد ثقلاً بمرور السنين.

 

لماذا يجب أن نتحرك؟


على الرغم من أن الإنسان مناسب بالفعل لحياة نشطة، إلا أنه في المائة عام الماضية بدأ يعيش حياة ثقيلة بدون حركة.

في العصور القديمة، لم يكن الناس يلبون احتياجاتهم اليومية ويعملون بالأطعمة التي يشترونها من الأسواق وبعض الأجهزة المنزلية (الغسالة، وغسالة الصحون، والمكنسة الكهربائية، وما إلى ذلك) كما هو الحال اليوم، ولكن من خلال العمل البدني الجاد.

في المائة عام الماضية، شهدت الحياة تمايزًا خطيرًا مع تطور التكنولوجيا وتغير عادات المعيشة.

نتيجة لذلك، لسوء الحظ، دخل الخمول في حياتنا على محمل الجد.

نظرًا لأن هذا التغيير في الحياة اليومية لا يدعمه هيكلنا الجيني، فقد بدأنا نعاني من العديد من المشكلات في المائة عام الماضية.

تستمر خطورة هذه المشكلات في الازدياد يومًا بعد يوم.

الخمول يجعلك مريضا


في حين أن الأمراض المعدية كانت السبب الرئيسي للوفاة قبل 100 عام، فإن الأمراض التي تسببها قلة النشاط هي في المقام الأول اليوم.

إن تطوير الطب الحديث (الاكتشاف والاستخدام الروتيني للمضادات الحيوية واللقاحات وما إلى ذلك) والزيادة المصاحبة في عمر الإنسان لها تأثير على هذا التغيير.

لكن الأمراض المزمنة التي يسببها الخمول هي حقيقة مهمة أخرى.

  • اذن ما هي الامراض المزمنة التي يسببها الخمول؟
  • هل الدواء هو العلاج الوحيد في علاج الأمراض المزمنة؟
  • هل يمكن منع هذه؟

في السنوات العشرين الماضية، اكتسبت الحركة أهمية في علاج الأمراض المزمنة والوقاية منها، وهذه الأهمية تزداد يومًا بعد يوم.

في أي أمراض تكون الحركة مهمة؟


في مرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية أو ارتفاع ضغط الدم، لا يمكن أن يؤدي استخدام الأدوية إلى علاج المرض تمامًا. 

هل يمكن القول إننا تخلصنا من هذه الأمراض بعد تناول الأدوية المتعلقة بهذه الأمراض لفترة؟

برنامج التمارين المخطط له بشكل صحيح هو مقاومة الأنسولين، ومرض السكري من النوع 2، وعسر شحميات الدم (اضطرابات الدهون)، وارتفاع ضغط الدم، والسمنة، وأمراض القلب والأوعية الدموية، ومرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD)، وفشل القلب المزمن، وهشاشة العظام، والتهاب المفاصل الروماتويدي، وهشاشة العظام، والألم العضلي الليفي، والتعب المزمن.

  • مكافحة المتلازمة والاكتئاب لها مكانة مهمة للغاية.
بالإضافة إلى هذه الأمراض، فقد ثبت بوضوح أن الحركة لها تأثيرات على السرطان والربو.
google-playkhamsatmostaqltradent