الرياضة في المدرسة وأهميتها وما الذي يجب أن يرتديه الطفل أثناء ممارسة الرياضة في المدرسة
recent
أخبار ساخنة

تابعنا على جوجل نيوز


Google search

الرياضة في المدرسة وأهميتها وما الذي يجب أن يرتديه الطفل أثناء ممارسة الرياضة في المدرسة

الرياضة المدرسية وأهميتها للطفل


بالإضافة إلى الموضوعات العلمية والفنية التي يتم تناولها في الدروس، تساهم الأنشطة الرياضية أيضًا بشكل كبير في تنمية الأطفال.

يصبح الأطفال في سن التعليم، الذين يقضون معظم وقتهم في المدرسة، أكثر حزمًا ووعيًا بفضل الرياضة.

بالإضافة إلى ذلك، فإن وزارة الشباب والرياضة، التي تدعم تنمية الطفولة والشباب، تفوض بعض الاتحادات والمديريات لتنظيم مسابقات رياضية مدرسية.

وبالتالي، فإن طلاب المدارس في المقاطعات الأخرى لديهم أيضًا فرصة التنافس واللقاء مع رياضيين من مدارس مختلفة من فئاتهم العمرية.

في هذه السباقات، حيث تكون الصداقة في المقدمة، تهدف إلى أن ينمو الشباب والأطفال جنبًا إلى جنب مع الرياضة.

الرياضة المدرسية وأهميتها للطفل
الرياضة المدرسية وأهميتها للطفل


على الرغم من أن الرياضة المدرسية المقدمة في كل مؤسسة تعليمية تختلف وفقًا لمرافق المؤسسة، إلا أنه يمكننا سرد الرياضات التي يمكن ممارستها في كل مدرسة تقريبًا على النحو التالي:

كرة السلة:

هذه الرياضة، وهي لعبة جماعية، تدعم تنمية المهارات الاجتماعية للأطفال.

بالإضافة إلى تعلم وتطوير مهارات الاتصال، فإنه يزيد أيضًا من قدرة الأطفال على حل المشكلات.

يمكن للأطفال  تعلم التعاون في فريق بفضل كرة السلة.

الكرة الطائرة:

هذه الرياضة، التي توفر الشعور بالواجب والمسؤولية، تدعم الأطفال أيضًا لتعلم استخدام الوقت بكفاءة.

أجسام الأطفال الذين يلعبون الكرة الطائرة لفترة طويلة تكتسب المرونة والرشاقة.

كرة القدم:

كرة القدم، الرياضة الأكثر شعبية في العالم، تسمح للأطفال بتبني أسلوب حياة نشط.

تتحسن أيضًا صحة القلب والأوعية الدموية للأطفال الذين يضطرون إلى المشي والجري باستمرار أثناء هذه الرياضة.

لماذا يجب أن نوجه أطفالنا إلى الرياضة في المدرسة؟


فوائد الرياضة من حيث النمو البدني والشخصي لا حصر لها.

يمكن سرد الأسباب التي تجعل الأطفال يتعرفون على الرياضة في سن مبكرة قبل بلوغهم سن الرشد مع العناصر التالية:

أن يكون منضبطًا:

لا شك أن أحد أهم الميزات التي يجب عليك امتلاكها لكي تتمكن من ممارسة الرياضة بانتظام هو أن تكون منضبطًا.

الطفل الذي يبدأ في ممارسة الرياضات الفردية أو الجماعية في سن مبكرة لديه فرصة لفهم الانضباط في هذا العمر.

إذا كنت تريد أن تتاح لطفلك هذه الفرصة، يمكنك تعريفه على رياضة في السنوات الأولى من حياته المدرسية!

أهداف التطوير:

يتعلم الطفل، الذي يتعلم الانضباط أثناء ممارسة الرياضة، تحديد الأهداف بمرور الوقت ليكون ناجحًا في الفرع الذي يهتم به.

تساعد الرياضة الفرد على فهم كيفية تحديد هدف لتحقيق النجاح وكيفية الوصول إليه.

الأشخاص الذين يتعلمون تطوير الأهداف يصبحون موجهين نحو الهدف بمرور الوقت.

أن يكون اجتماعيًا وذو ثقة بالنفس:

الأطفال على اتصال دائم بزملائهم في الفريق، خاصة في الرياضات المدرسية مثل كرة السلة والكرة الطائرة.

يمكن للأطفال الذين ينخرطون في حوار مع رياضيين آخرين في مسابقات خارج المدرسة أن يصبحوا أفرادًا أكثر ثقة بالنفس بالإضافة إلى تحسين مهاراتهم الاجتماعية.

التمتع بالتوازن البدني:

بفضل الانضباط الذي تمارسه الرياضة، ينتبه الأطفال أيضًا إلى أنماط نومهم وتغذيتهم.

يُلاحظ أيضًا أن الأطفال المهتمين مهنيًا بالفرع يمكنهم التحكم في وزنهم بسهولة أكبر.

الرياضة، التي تحفز بشكل إيجابي على نمو العضلات والعظام، تفيد أيضًا في نمو دماغ الأطفال.

ما الذي يجب أن يرتديه الأطفال أثناء ممارسة الرياضة في المدرسة؟


  • من المهم أن يرتدي الأطفال ملابس واقية من العرق في الألعاب الرياضية التي يمارسون فيها نشاطًا بدنيًا.
  • وبالتالي، فإن عرقهم لا يجف عليهم ويقل خطر الإصابة بالمرض.

من المهم للأفراد الذين يمارسون الرياضة اختيار الملابس المناسبة التي لن تتسبب لهم في التعثر والسقوط أثناء الحركة.
لهذا السبب، يمكن ارتداء (أطفالك) ملابس رياضية مناسبة وقصيرة الأرجل بدلاً من ملابس رياضية فضفاضة تسبب لهم التعثر والسقوط.

  • إذا كان طفلك يمارس الرياضة في الطقس البارد، يمكنك موازنة درجة حرارة جسمه مع سترة من القطن أو قميص من النوع الثقيل.
  • ومع ذلك، في الرياضات الشتوية مثل التزلج، ستكون السترات الواقية من الماء هي الخيار الصحيح.

أثناء الأنشطة البدنية، لا تقل أهمية الأحذية عن الملابس.
يتم الحفاظ على قدرة طفلك على الحركة عند الحد الأقصى بفضل الحذاء الرياضي المناسب لنشاطه.
google-playkhamsatmostaqltradent