فوائد استهلاك الزنجبيل وآثاره الجانبية
recent
أخبار ساخنة

تابعنا على جوجل نيوز


Google search

فوائد استهلاك الزنجبيل وآثاره الجانبية

خصائص استهلاك الزنجبيل وآثاره الجانبية


  • من الممكن الحصول على فوائد الزنجبيل.
  • لكن بالطبع، هذا الدواء العشبي له أيضًا آثار جانبية.

منذ العصور القديمة، استخدم الناس خصائص الزنجبيل كغذاء ودواء.

الزنجبيل هو علاج منزلي شهير للغثيان وآلام المعدة والعديد من المشاكل الصحية الأخرى.

حاليًا، في أجزاء كثيرة من العالم، يُستخدم الزنجبيل الطازج والجاف يوميًا في الطعام، ويستخدمه البعض بانتظام لفوائده في علاج الأمراض.

يمكن أن تساعد مضادات الأكسدة والعناصر الغذائية الأخرى الموجودة في الزنجبيل في منع وعلاج التهاب المفاصل والالتهابات وأنواع مختلفة من العدوى.

أيضًا، درس الباحثون فعاليته في تقليل مخاطر الإصابة بمرض السكري والسرطان ومشاكل صحية أخرى.

في هذا المقال سنتحدث عن خصائص الزنجبيل وآثاره الجانبية المحتملة التي تم إثباتها بالبحث.

خصائص استهلاك الزنجبيل وآثاره الجانبية
فوائد استهلاك الزنجبيل وآثاره الجانبية


خصائص الزنجبيل


الزنجبيل له خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للبكتيريا والفيروسات وغيرها.

في ما يلي، نقدم بعضًا من أهم فوائده. ابق مع راموس المصري.

الزنجبيل يقلل من انتفاخ البطن ويساعد على الهضم


تم إجراء العديد من الدراسات حول تأثير الزنجبيل على الغازات المتكونة في الجهاز الهضمي أثناء هضم الطعام.

تظهر بعض الأبحاث أن الإنزيمات الموجودة في الزنجبيل يمكن أن تساعد الجسم على تكسير وطرد هذه الغازات ومنع أي إزعاج قد يسببه.

كما اتضح، فإن خصائص الزنجبيل لها تأثيرات مفيدة على إنزيمات التربسين والليباز البنكرياس، وهما مهمان جدًا لعملية الهضم.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يساعد الزنجبيل في زيادة حركة الطعام في الجهاز الهضمي وبالتالي يساعد في علاج ومنع الإمساك.

في الزنجبيل علاج الغثيان


تظهر بعض الأبحاث أن الزنجبيل يمكن أن يساعد في علاج غثيان الصباح وكذلك الغثيان من علاج السرطان.

في دراسة أجريت في عام 2010، تم التحقيق في تأثير استهلاك مسحوق جذر الزنجبيل على الغثيان لدى 60 من الأطفال والبالغين الذين كانوا يخضعون للعلاج الكيميائي.

أظهر تحليل النتائج أن هذا المكمل أدى إلى تقليل الغثيان لدى معظم الأشخاص الذين تناولوه.

أيضًا، كانت نتائج الأبحاث الأخرى في عام 2011 مماثلة للبحث السابق.

خلص العلماء في هذه الدراسة إلى أن تناول 1500 مجم من مستخلص الزنجبيل يوميًا يقلل من الغثيان.

التقليل من أعراض البرد والانفلونزا


يستخدم الكثير من الناس الزنجبيل لمساعدتهم على التعافي عند الإصابة بنزلة برد أو إنفلونزا.

في عام 2013، درس الباحثون تأثير الزنجبيل الطازج والمجفف على فيروس الجهاز التنفسي في الخلايا البشرية.

وأظهرت النتائج أن الزنجبيل الطازج يمكن أن يساعد في حماية الجهاز التنفسي من هذا الفيروس، في حين أن الزنجبيل الجاف ليس له مثل هذا التأثير.

أيضًا، فحصت دراسة أخرى في عام 2013 شعبية العلاجات العشبية لعلاج نزلات البرد أو الأنفلونزا.

بعد مسح 300 مشارك في موقعين مختلفين، خلص الباحثون إلى أن 69٪ من الناس وجدوا الأدوية العشبية أكثر فعالية.

الزنجبيل يخفف الآلام بخصائصه المتميزة


في دراسة شملت 74 مشاركًا، وجد الباحثون أن تناول 2 جرام من الزنجبيل النيء أو المطبوخ يوميًا يقلل من وجع العضلات الناجم عن ممارسة الرياضة بنحو 25٪.

أيضًا، خلص بحث آخر في عام 2016 إلى أن الزنجبيل يمكن أن يساعد في تقليل متلازمة ما قبل الحيض.

طبعا لا بد من الإشارة إلى أن الدراسات التي أجريت على نطاق ضيق، ولإثباتها بدقة، يجب إجراء أبحاث أكبر.

الزنجبيل فعال في تقليل الالتهاب


وفقًا لبحث تم إجراؤه في هذا المجال، يعتبر تناول الزنجبيل عن طريق الفم طريقة آمنة وفعالة للغاية لعلاج الالتهاب الناجم عن التهاب المفاصل.

يمكن للخصائص الكيميائية النباتية الموجودة في الزنجبيل أن تحارب الالتهابات.

تحسين صحة القلب والأوعية الدموية بخصائص الزنجبيل


هناك أدلة على أن مستخلص الزنجبيل يمكن أن يساعد في تقليل أمراض القلب والأوعية الدموية.

على سبيل المثال، أظهرت إحدى الدراسات أن الاستهلاك اليومي لخمسة جرامات أو أكثر من الزنجبيل يمكن أن يسبب نشاطًا كبيرًا مضادًا للصفائح الدموية، وهو أمر مهم جدًا للحد من أمراض القلب والأوعية الدموية.

لذلك، يمكن أن يكون الزنجبيل طريقة آمنة لعلاج أمراض القلب والأوعية الدموية.

تقليل مخاطر الإصابة بالسرطان


لا يحتوي الزنجبيل على بروتين أو مغذيات أخرى مثيرة للإعجاب، لكنه مصدر رائع لمضادات الأكسدة.

أظهرت الدراسات أنه بسبب هذا، يمكن أن يقلل الزنجبيل من جميع أنواع الإجهاد التأكسدي.

يحدث الإجهاد التأكسدي عندما يتم إنتاج المزيد من الجذور الحرة في الجسم أكثر من المعتاد.

الجذور الحرة هي مواد سامة ينتجها التمثيل الغذائي وعوامل أخرى.

يجب على الجسم القضاء على الجذور الحرة لمنع تلف الخلايا الذي يمكن أن يؤدي إلى مجموعة واسعة من الأمراض، بما في ذلك السرطان.

تساعد مضادات الأكسدة التي نحصل عليها من خلال التغذية الجسم على تدمير الجذور الحرة.

القيمة الغذائية للزنجبيل


كما قلنا، الزنجبيل مصدر كبير لمضادات الأكسدة، لكنه لا يحتوي على الكثير من الفيتامينات والمعادن والسعرات الحرارية.

وفقًا لوزارة الزراعة الأمريكية، تحتوي ملعقتان صغيرتان من الزنجبيل على 4 سعرات حرارية فقط.

آثار الزنجبيل الجانبية


تعتبر إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) أن الزنجبيل آمن ليتم تضمينه في النظام الغذائي، ولكنها لا تضمن استخدامه كدواء أو مكمل.

لم يبحث الباحثون بعد في العديد من المركبات الموجودة في الزنجبيل.

كما أن بعض الأدلة العلمية لا تدعم بعض الادعاءات حول خصائص الزنجبيل.

استشر طبيبك قبل زيادة تناول الزنجبيل. لأنه قد يتداخل مع أدويتك.
google-playkhamsatmostaqltradent