التغذية الرياضية لفنون الدفاع عن النفس
recent
أخبار ساخنة

تابعنا على جوجل نيوز


Google search

التغذية الرياضية لفنون الدفاع عن النفس

قواعد التغذية الرياضية لفنون الدفاع عن النفس


في عالمنا اليوم، حيث تتغير البطولة بمقدار مائة من الثانية، وأحيانًا يفقد الرياضيون ميداليتهم الذهبية بخسارة نقطة واحدة، من الضروري الانتباه إلى جميع العوامل التي تؤثر على البطولة وعلى صحة الرياضي.

لا شك أن أحد أهم العوامل التي تؤثر على أداء الرياضيين، بمن فيهم فناني الدفاع عن النفس، هو اتباع نظام غذائي سليم ومبدئي.

لأن كيفية الحصول على الطعام تؤثر على الحفاظ على الحالة الفيزيولوجية وتحسين الأداء الرياضي وتقليل الإصابات الناجمة عن التدريب المكثف.


قواعد التغذية الرياضية لفنون الدفاع عن النفس - راموس المصري
التغذية الرياضية لفنون الدفاع عن النفس


نظام إنتاج الطاقة في الرياضات القتالية


يتم توفير إنتاج الطاقة في الجسم من خلال مسارين، هوائي ولا هوائي.

في المسار الهوائي، يتم إنتاج الطاقة عن طريق حرق الكربوهيدرات والدهون في وجود الأكسجين.

في الأنشطة ذات الكثافة المتوسطة والطويلة الأجل، يتم توفير الطاقة من خلال النظام الهوائي.

  • الآن، إذا كانت كثافة النشاط عالية وكانت مدته قصيرة، يتم استخدام الكربوهيدرات فقط كمصدر للوقود وتحترق بشكل غير كامل.
  • يسمى هذا المسار لإنتاج الطاقة بالنظام اللاهوائي.
  • في النظام اللاهوائي، يرتفع مستوى حمض اللاكتيك في الدم.

خلال بحث أُجري على الرياضيين في فريق الووشو الوطني البرازيلي، وجد أن تركيز اللاكتات في الدم كان مرتفعًا أثناء أسلوب سانشو وفرع عرض تالو، لكنه كان على مستوى أعلى في أسلوب سانشو، مما يشير إلى اكتساب الطاقة من خلال اللاهوائية في الرياضات القتالية.

تحتوي معظم المسابقات في فنون الدفاع عن النفس على عدة جولات مدتها دقيقتان مع راحة لمدة دقيقة واحدة بين كل جولة.

 يمكن الاستنتاج أنه حتى لو أقيمت عدة مسابقات خلال يوم واحد، فإن معظم طاقة الجسم يتم توفيرها من خلال النظام اللاهوائي.

لهذا السبب، فإن القوة والسعة اللاهوائية العالية، والقوة الهوائية المتوسطة العالية ونسبة الدهون المنخفضة في الجسم ضرورية لفنان الدفاع عن النفس الذي يقاتل مع خصمه (مثل الجودوكا).

بالنسبة للرياضيين الذين يضربون خصومهم، مثل الكاراتيكا والتايكواندو والملاكمين، فإن القدرة الهوائية والمرونة ومتوسط ​​القوة والقدرة اللاهوائية العالية مهمة.

 بعض فنون الدفاع عن النفس، مثل Sanshu و Sandai Wushu، هي مزيج من تقنيات ارتداء القفازات والملفتة للنظر.

خطة النظام الغذائي للرياضيين المقاتلين


يستهلك لاعبو الجودو والكاراتيه الذين يقاتلون في فئة وزن 50 كجم حوالي 9 كيلو كالوري في الدقيقة ويستهلك المصارعون 9.3 كيلو كالوري في الدقيقة.

توضح هذه الأرقام أن كمية الطاقة المطلوبة في هذه الأنواع من الألعاب الرياضية متساوية تقريبًا.

وفقًا للتوصيات العامة، يجب توفير 60٪ إلى 65٪ من الطاقة المستهلكة من الكربوهيدرات، و 12٪ إلى 15٪ من البروتينات، و 20٪ إلى 30٪ من الدهون.

أظهرت الأبحاث أن الرياضيين في فنون الدفاع عن النفس يحتاجون إلى معادن وفيتامينات أكثر من عامة الناس.

نوع الطعام المستخدم في البطولة له علاقة مباشرة بنوع رياضتهم.

أظهرت الدراسات أن القليل من الأبطال يتبعون نمطًا مثاليًا لتناول الطعام، حيث يستهلكون الكثير من الدهون والبروتين أكثر من الكربوهيدرات.

هناك حاجة إلى تناول كمية كافية من البروتين، ولكن ليس كثيرًا، لتخليق البروتين العضلي وإصلاح خلايا الدم والمناعة وتكوينها.

صرحت جمعية التغذية الأمريكية والكندية أن كمية البروتين يجب أن تكون من 12٪ إلى 15٪ من مدخول الطاقة اليومي، وإذا كان النظام الغذائي يحتوي على سعرات حرارية كثيرة جدًا أو قليلة جدًا، فيمكن أن يكون 1-1.5 جرامًا لكل كيلوجرام في اليوم.

إنه دليل جيد جدا.

أهمية شرب كمية كافية من الماء في فنون الدفاع عن النفس


بالإضافة إلى ذلك، يجب على الرياضيين في فئة الوزن توخي الحذر لتجنب عواقب الجفاف الشديد وعدم استخدام مدرات البول والملينات وحمامات البخار والساونا لفقدان الوزن قبل الوزن.

يحتاج الجسم إلى 48 ساعة على الأقل لتجديد احتياطياته المائية، ولا يمكن تعويض الجفاف في الوقت القصير بين رفع الأثقال والمسابقات.

فنانو الدفاع عن النفس معرضون لخطر سوء التغذية


رجال ونساء فنون الدفاع عن النفس الذين يتنافسون في فنون الدفاع عن النفس لفئة الوزن معرضون لخطر التغذية الضارة.

تزيد هذه المسألة من احتمالية الإصابة بسوء التغذية؛ لذلك يوصى بعدم إهمال أي من الأطعمة والوجبات وتعديل النظام الغذائي بحيث يتم استهلاك كمية عالية من الكربوهيدرات وكمية متوازنة من البروتين وكمية صغيرة من الدهون غير المشبعة.

بالإضافة إلى ذلك، من المهم تناول الخضار والحليب ومنتجات الألبان للحصول على الفيتامينات والمعادن والألياف الضرورية.

بالنسبة للنساء، فإن ممارسة الرياضة بكثرة وتناول كميات أقل من الطعام قد يقلل من معدل الأيض الأساسي، ويمكن أن يؤدي استنزاف الطاقة هذا إلى عدم انتظام الدورة الشهرية، وإمكانية حدوث إصابات خطيرة وانخفاض في أداء الرياضي.

الأعراض المعتادة للإفراط في ممارسة الرياضة وتناول القليل من الطعام لتكوين وزن مثالي تشبه أعراض الامتناع المفاجئ عن ممارسة الجنس، والذي يسبب تقلبات مزاجية، والتعب، والخمول، وفقر الدم، والإمساك، والإسهال، وانخفاض الرغبة الجنسية.
google-playkhamsatmostaqltradent