Google search

ما هي طريقة الإقلاع عن العادة السرية؟

طرق الإقلاع عن العادة السرية


ما هي طريقة الإقلاع عن العادة السرية؟

أظهرت الأبحاث أن الاستمناء صحي وطبيعي إلى حد ما.
ممارسة العادة السرية من الأنشطة الترفيهية المتكررة للأشخاص من جميع الأجناس والأعمار.

لكن في بعض الأحيان يصبح التكرار المفرط لهذا السلوك عملاً مهووسًا ولا يستطيع الشخص التحكم في إدمانه على العادة السرية.

طرق الإقلاع عن العادة السرية لن تفعلها بعد اليوم
طريقة الإقلاع عن العادة السرية


كيف تعرف أن العادة السرية خارجة عن السيطرة؟


تشمل علامات التحذير:

  • عدم القدرة على التحكم في رغبتك في العادة السرية.
  • الاستمناء كوسيلة للاسترخاء كلما شعرت بالقلق أو الانزعاج أو الخوف أو التوتر.
  • إقامة الكثير من العلاقات الجنسية مع أشخاص مختلفين وتواجه صعوبة في تكوين علاقات حميمة مع أشخاص آخرين.
  • تتجنب العمل أو المدرسة أو الوظائف الاجتماعية حتى تتمكن من ممارسة العادة السرية.
  • أنت تخطط ليومك في الأوقات التي ستمارس فيها العادة السرية.
  • ترتبط السلوكيات الجنسية القهرية بقضايا ومشكلات نفسية.

القضايا بما في ذلك:

  1. القلق.
  2. الكآبة
  3. تقلبات الشخصية.
  4. قصور الانتباه وفرط الحركة.

كيف تتوقف عن العادة السرية؟


تقول سارة ميلانكون، دكتوراه، عالمة اجتماع وأخصائية في علم الجنس الإكلينيكي وخبيرة في الجنس والعلاقات: "في حين أن الاستمناء القهري قد يكون محرجًا لشخص ما، إلا أننا بحاجة إلى أن نفهم أن المتورطين يبذلون قصارى جهدهم لرعاية أنفسهم".

كما هو الحال مع أي سلوك قهري أو إدماني، يبدأ تغيير عادات العادة السرية بالتعرف على المشكلة وتحديد التغييرات الصحية والحصول على المساعدة.

1- ابحث عن معالج للإقلاع عن العادة السرية


يظل الاستمناء موضوعًا محظورًا لكثير من الناس ومصدرًا للعار لكثيرين آخرين.
لذلك يمكنك مناقشة مخاوفك مع مستشار أو طبيب نفسي أو طبيب نفسي متخصص في الصحة الجنسية.

لأنه لا يحكم عليك ويستمع إليك دون أن يغرس في شعورك بالخزي.

يمكن أن يساعدك المعالج الجنسي أيضًا في تحديد ما إذا كانت عاداتك في العادة السرية تمثل مشكلة حقًا.

تقول نيكول بيريز، عالمة الأعصاب التي تبحث في السلوك الجنسي البشري، والإدمان، وعلم وظائف الأعضاء للاستجابة الجنسية: "الاستمناء القهري جزء من العديد من الاضطرابات المعروفة التي يجب معالجتها أولاً".

بسبب العار الاجتماعي الذي يحيط بهذه السلوكيات، لا يمكن للناس إصدار الأحكام على سلوكياتهم الجنسية وتحديد حدود ما هو صحي أو غير صحي، لذا فهم يحتاجون حقًا إلى تقييم خارجي.

"بشكل عام، أولئك الذين يعتقدون أنهم يمارسون العادة السرية" كثيرًا "قد لا يكونوا في الواقع يمارسون العادة السرية بشكل غير طبيعي بالنسبة لسنهم وجنسهم، بالنظر إلى معدل تكرار الفعل في المجتمع."

2- انتبه لشعورك بالخجل أو الذنب عند التوقف عن ممارسة العادة السرية


قد يخبرك أي طبيب أو معالج أن العادة السرية أمر طبيعي وصحي، ولكن ربما توجد بعض التأثيرات الدينية أو الثقافية أو الروحية التي تساوي المتعة الشخصية مع الخطيئة أو غير الأخلاقية أو حتى الخطيرة (ستصاب بالعمى!) إذا كنت تريد ذلك لأنك تصل إلى جوهر الاستمناء القهري، فأنت بحاجة إلى التحدث عن شعورك حيال القيام بذلك ولماذا تشعر بهذه الطريقة.

يستغرق التحكم في هذه العادة وقتًا، لذا ربما لا تكون رؤية المعالج مرة واحدة كافية.

قم بتأسيس علاقة طويلة الأمد والتزم بها مع معالج تثق به، وتحلى بالصبر أثناء تقدمك في عملية تغيير سلوكك.

يقول ميلانكون: "يحاول الكثير من الناس التوقف عن ممارسة العادة السرية، ولكن دون معالجة الأنماط الكامنة في العاطفة والجهاز العصبي اللاإرادي التي تؤدي إلى هذا السلوك، فإنهم سوف ينتكسون حتمًا إلى ممارسة العادة السرية القهرية، وهذا يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالخزي".

3- الانخراط في أنشطة أخرى لوقف العادة السرية


لا يمكنك ممارسة العادة السرية إذا كان لديك مضرب تنس أو طبق بين يديك! بمعنى آخر، ملء وقتك بأنشطة أخرى ممتعة ومرضية هو طريقة جيدة لتقليل مقدار الوقت المخصص للعادة السرية بالإضافة إلى محاربة مشاعر الاكتئاب والوحدة، ويمكن أن يؤدي إلى التحكم في السلوك المهووس.

ابحث عن أنشطة مريحة وجذابة ومثيرة.

أنشطة مثل التمرين أو اليقظة أو اليوجا أو اكتشاف هواية جديدة أو مقابلة الأصدقاء لتناول العشاء أو استكشاف متاحف أو معروضات جديدة.

4- قلل من وقتك بمفردك


لمكافحة الملل وانعدام التواصل الاجتماعي، فكر في الأنشطة التي تقوم بها بمفردك عادةً والتي يمكنك القيام بها مع الآخرين بدلاً من ذلك.

إذا كنت تحب مشاهدة الألعاب الرياضية، فحاول مشاهدة مباراة في الملعب أو في نادٍ رياضي أو مقهى بدلاً من مشاهدة الألعاب في غرفة المعيشة الخاصة بك.

5- اعتني بجسمك


يعد اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية بانتظام من التدابير الأساسية للرعاية الذاتية التي يمكن أن تدعم جهودك لمنع الاستمناء القهري.

يمكن أن يساعدك النظام الغذائي والتمارين الرياضية في التركيز على تغيير السلوك عن طريق إعادة تنشيط صورتك الذاتية وتحسينها.

6- تطوير استراتيجيات لكسر أنماط السلوك غير الصحي


  • بعض الناس يمارسون العادة السرية بشكل قهري كجزء من روتينهم اليومي.
وفقًا لجدول منتظم يعتمد على الساعة، عندما يستيقظون، قبل النوم، أو عندما يكونون في مكان معين، أو عندما يحدث شيء ما أو يشعرون بشعور مزعج.

يمكن أن يساعدك الطبيب أو المعالج الجنسي في تحديد المحفزات والخطوات التي يمكنك اتخاذها لكسر العادات السيئة.

7- الإقلاع عن العادة السرية أسهل بمساعدة مجموعة دعم


يمكن أن تساعدك المساءلة على تصحيح السلوك الذي تشعر أنه ليس لديك سيطرة عليه، بما في ذلك الاستمناء القهري.

قد تقدم بعض الفئات الاجتماعية مثل هذه الخدمات.

على سبيل المثال، Sexuality Anonymous (SCA) هي مجموعة دعم مكونة من 12 خطوة لمدمني الكحول المجهولين.

إذا لم يكن لديك حق الوصول إلى الاجتماعات وجهًا لوجه، فيمكن لمجموعات الدعم عبر الإنترنت مساعدتك أيضًا.

ويمكنك الدخول إلى مجموعات موثوقة على الفيس بوك.

8- لا يمكن التوقف عن ممارسة العادة السرية بمشاهدة المواد الإباحية


من الصعب بدرجة كافية التحكم في سلوك مثل الاستمناء القهري دون استجابات جنسية، يتم تحفيزه دون وعي والتحكم فيه من خلال مشاهدة المواد الإباحية.

إذا كانت الإباحية محفزًا للاستمناء، فقاوم الرغبة الملحة عن طريق تثبيت برامج حظر المواد الإباحية ونقل جهاز الكمبيوتر الخاص بك إلى غرفة عامة حيث لا يمكنك فقط تصفح المواقع الإباحية.

تخلص أيضًا من أي أفلام أو مجلات لديك في المنزل.

9- ارتداء ملابس إضافية


الذهاب إلى الفراش عارياً أو حتى ارتداء طبقة من الملابس في المنزل، مثل الملابس الداخلية أو السراويل الرياضية، يجعل من السهل جدًا لمس جسمك دون التفكير والبدء في ممارسة العادة السرية.

إذا لمست نفسك عن طريق الخطأ، فإن ارتداء المزيد من الطبقات يمكن أن يساعد في مقاومة الإغراء وتقليل الشعور بالإكراه على ممارسة العادة السرية.

10- اصبر على نفسك


لم تبدأ ممارسة العادة السرية فجأة، لذا لن يأتي الحل على الفور.

تحلى بالصبر في عملية تغيير السلوك.

إذا واجهت حواجز، فلا تعذب نفسك بالذنب غير الضروري أو بالخجل من عاداتك في العادة السرية.

تذكر أن العادة السرية نفسها عادة ما تكون جيدة.

أنت لا تحاول التخلي عنها إلى الأبد، لكنك تتطلع إلى تغيير العادة السرية من الإكراه إلى سلوك صحي وطبيعي يمكن تعزيزه بدلاً من ممارسة الجنس مع الآخرين.

وفقًا لبعض علماء النفس، يمكن أن تكون العادة السرية أحد أشكال حب الذات.

يمكن أن تكون هذه المشكلة وسيلة للتعرف على نفسك بشكل أفضل من وجهة نظر جسدية وعاطفية ونفسية.

يمكنك معرفة أفضل ما تفضله لتظهر لشركائك الحاليين أو المستقبليين أفضل طريقة لإرضائك.

من المهم أيضًا من الناحية النفسية أن تعرف أن مصدر سعادتك بين يديك وأنك لا تعتمد على شخص آخر ليقدم لك ذلك.

متى تصبح العادة السرية مشكلة؟


يستمني الجميع تقريبًا.
وجدت دراسة استقصائية أجرتها شركة ألعاب جنسية أن 84 في المائة من الأمريكيين يمارسون العادة السرية، و 91 في المائة من الرجال و 78 في المائة من النساء.

وفقًا لهذا الاستطلاع، فإن ما مجموعه 60 ٪ من الأمريكيين يمارسون العادة السرية مرة واحدة على الأقل في الأسبوع.
وعادة ما يفعلون ذلك لإشباع رغباتهم الجنسية، لتحقيق المتعة الجنسية أو لمجرد الاسترخاء.

يقول ميلانكون: "الاستمناء عمل طبيعي وصحي، ولكن عندما يسبب الضيق ويكون قهريًا ويصبح من الصعب أو المستحيل تغيير هذا السلوك، فقد يصبح مشكلة.

إذا أصبح هذا الفعل هاجسًا، يصبح السلوك متكررًا جدًا ولا يشعر الشخص إلا بقليل من الرضا أو المتعة.

قد يكون لدى الشخص أفكار جنسية تدخلية تدخل العقل بشكل متكرر. "حتى لو لم يرغب في ذلك، فإنه لا يزال يفكر في الجنس أو العادة السرية."

يختلف الاستمناء المزمن عن العادة السرية الواعية.

يستخدم الكثير من الناس العادة السرية بطريقة مختلفة تمامًا، حيث يستخدمونها كوسيلة للهروب من الواقع بدلاً من تحسين واقعهم الحالي.

الاستمناء مهم لصحتنا، لكن الطريقة التي نستمني بها تؤثر على الفوائد التي نحصل عليها منها.

بالنسبة لمعظم الناس، هناك شعور بالخجل والذنب مرتبط بهذه الممارسة.

غالبًا ما يتم ذلك في الخفاء، وعلى الرغم من وجود مشاعر جيدة، إلا أن هناك أيضًا مذاقًا عاطفيًا لا يشعر بالرضا.
لذلك يحاول الناس عزل أنفسهم وتخديرهم أثناء ممارسة العادة السرية حتى لا يشعروا بها.
كلما زاد استمناء الشخص بهذه الطريقة وتجاهل مشاعره، كلما أصبحت هذه الأنماط العقلية الخاطئة أعمق.

  • الكلمة الأخيرة

يعتبر الاستمناء أمرًا صحيًا وطبيعيًا، ولكن بالنسبة لبعض الأشخاص يمكن أن يؤثر هذا السلوك سلبًا على الحياة اليومية.

إذا تأثر عملك وعلاقاتك ومدرستك بعاداتك السيئة في الاستمناء، فجرّب النصائح المذكورة أعلاه.
إذا كان التوقف صعبًا، فلا تثبط عزيمتك.
حافظ على تركيزك واطلب المساعدة من متخصص متخصص في الجنس.

والعادة السرية حكمها في الإسلام حرام شرعاً.
google-playkhamsatmostaqltradent