random
أخبار ساخنة

Google search

هل يمكن أن تحدث شيخوخة الدماغ بسرعة في سن مبكر؟ الإجابة هتفاجئك

الدماغ يشيخ مثل أي عضو آخر ويمكن أن يشيخ الدماغ في سن مبكرة.

شيخوخة الدماغ تخضع لسيطرة الآليات الجينية (الوراثة) لذلك فهي تختلف من شخص لآخر فيمكن أن نجد بعض الأشخاص تأتي لهم الشيخوخة في سن مبكرة، والبعض الآخر في وقت لاحق. بالإضافة إلى بقية العوامل الآخرى مثل نمط الحياة والأمراض الذين يساهمون في حدوث شيخوخة الدماغ.


إذا كنت شابًا يتراوح عمرك بين 20-60 عامًا ولاحظت أنك نسيت فجأة أشياء مهمة أو أشياء تهمك، فمن المحتمل أنك تعاني من الشيخوخة المبكرة للدماغ أو على وشك ذلك.

هل تعاني من هذه الأعراض؟

من أجل منع استمرار الشيخوخة المبكرة لدماغك أو الوقاية منها وحتى علاجها، استمر في القراءة واكتشف مدى بساطة وسهولة ذلك.

شيخوخة الدماغ في سن مبكر
شيخوخة الدماغ سن مبكر


مفهوم شيخوخة الدماغ

شيخوخة الدماغ: هي عملية مرتبطة بعدد من التغيرات منها التغيرات الوظيفية في الدماغ والتي تحدث نتيجة تغيرات تركيبية وكيميائية في الدماغ ينتج عنها مجموعة من التغيرات الإدراكية والعصبية والمعرفية تحدث مع تقدم الإنسان في السن وقد تحدث له في سن مبكرة بسبب عدة عوامل تساهم في حدوثها مثل عامل الجين وروتين الحياة والأمراض أو الحوادث التي قد يتعرض لها.


ما هي العلامات التي تدل على الإصابة بشيخوخة الدماغ المبكرة؟

تتجلى شيخوخة الدماغ المبكرة والسريعة التي تؤدي إلى التدهور المعرفي في علامات مثل:

  • تدهور الذاكرة.
  • صعوبة استرجاع الأسماء أو الكلمات.
  • خلل في الذاكرة قصيرة المدى (عدم القدرة على تذكر المواقف التي حدثت مؤخرًا).
  • صعوبات في تذكر المعلومات التي قيلت لنا قبل فترة وجيزة.
  • اضطراب التوجه المكاني بما في ذلك حالات الارتباك في الأماكن المألوفة (بمعنى أن قد تقف في مكان ولا تعرف لماذا أتيت إلى هنا أو لا تعرف إلى أين كنت ذاهب وهكذا!!).
  • الخلط في المواعيد أو الأيام وما في حكمها.

ما هي العوامل التي تساهم في الإصابة بشيخوخة الدماغ المبكرة؟

1- الوراثة (إذا كان هناك أحد أفراد العائلة كان مصاباً بالزهايمر أو الخرف).
2- إذا كان لديك جين APOE4 واحد أو شظايا جين APOE4 مزدوجة من كليهما، فهذا يشير إلى أن كروموسومك التاسع عشر من والدتك أو والدك يحمل المرض في الاختبارات الجينية لمرض الزهايمر أو الخرف!
 3- إذا كان هناك مريض انفصام الشخصية أو الاكتئاب في عائلتك يخضع للعلاج منذ سنوات عديدة.
 4- إذا تم تشخيصك بمرض انفصام الشخصية والاكتئاب.
 5- إذا أصبت بإصابة واحدة في الرأس تسببت في فقدان الوعي عدة مرات وحتى لو لم تسبب فقدان للوعي.
 6- إذا كنت تشرب الكحول لفترة طويلة.
 7- إذا كنت تعاني من بعض الأمراض مثل السكر وضغط الدم وارتفاع الكوليسترول.
 8- إذا كنت تدخن.
 9- إذا كنت مريضاً بالقلب أو أصبت بنوبة قلبية.
 10- إذا كان لديك مرض في الأوعية الدموية الدماغية.
 11- إذا كانت غدتك الدرقية لا تعمل بشكل كافٍ.
 12- إذا كنت تعاني من فقر الدم وانخفاض فيتامين ب 12 في دمك.
 13- إذا كنت تمارس الرياضة مرتين فقط في الأسبوع وأقل من 30 دقيقة في المتوسط.
 14- إذا كنت تأكل بشكل غني بالملح والكربوهيدرات.
 15- إذا كنت لا تتعلم أشياء جديدة في العمل أو في المنزل.
 16- إذا لم تذهب إلى المدرسة أو لم تفتح صفحة كتاب بعد الانتهاء من المدرسة.

فأنت تسمح لعقلك بالشيخوخة المبكرة.

كل هذا يجيب على سؤال لماذا تحت الشيخوخة بسرعة في سن مبكرة؟ ولكن كيف نقي أنفسنا وما هو العلاج في حال حدثت بالفعل؟ هذا ما سنعرفه في القسم الثاني تابع معنا.

متى تبدأ شيخوخة الدماغ؟

هناك دراسات تقول أنها يمكن أن تبدأ في أوائل العشرينات والثلاثينات نظراً لأن هذا السن يبدأ التراجع في عمليات التفكير والذاكرة وتصبح أكثر تدهوراً من بعد الوصول لسن الخمسين وتبدأ بقع الدماغ تظهر.

وتوصلت دراسة إلى أن الأشخاص الذين يعانون من ضعف صحة القلب والأوعية الدموية في سن 36 و-أو 69 عاما.
يعانون من صحة دماغية أسوأ، في المتوسط​​، من الأشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة.

إذن فيمكن أن تبدأ من سن 20 عاماً حسب العوامل المؤثرة في حدوث الشيخوخة الدماغية.

شيخوخة الدماغ المبكرة وعلاقتها بالغذاء الذي نتناوله


نعلم جميعًا منذ فترة طويلة أن تناول الحلويات والأطعمة المقلية والأطعمة المصنعة يعيق فقدان الوزن أثناء اتباع نظام غذائي.

لكن الضرر الذي يلحق بجسمك من خلال تناول الأطعمة المذكورة بالأعلى أعمق من ذلك بكثير.

في العديد من الدراسات، عرف الباحثون مدى ضرر النظام الغذائي الغربي على جسم الإنسان، والذي يعتمد في الغالب على الأطعمة التي تفتقر إلى أي قيمة غذائية.

وقد تم إجراء عدد غير قليل من الدراسات التي درست كيفية تأثير التغذية على دماغنا.

فقد أجريت مؤخرًا دراسة طويلة المدى درس فيها الباحثون وفهموا وتوصلوا إلى نتيجة قاطعة مفادها أن النظام الغذائي الغربي يعتمد على:

  1. الأطعمة المصنعة.
  2. مشروبات سكرية.
  3. اللحوم المصنعة.
  4. السكريات المصنعة والاصطناعية وما يماثلها.

هو النظام الغذائي الأكثر خطورة على صحتنا العامة بشكل عام، وصحة دماغنا بشكل خاص.

بحث في مجلة "Alzheimer and Dementia: The Journal of the Alzheimer's Association"، بتاريخ 07.01.21.

في هذه الدراسة، تم فحص آثار النظام الغذائي الغربي على صحة الجسم والدماغ بشكل خاص.

التركيز كان على تأثير الأطعمة المقلية والحلويات والمعجنات واللحوم الحمراء والمعالجة ومنتجات الألبان على الدماغ والجسم.

في نهاية الدراسة، توصل العلماء إلى فكرة مفادها أن الالتزام بنظام البحر الأبيض المتوسط ​​الغذائي يشمل:

  1. الخضراوات الطازجة والمطهية بالبخار.
  2. الفواكه بأنواعها.
  3. كل الحبوب.
  4. بقوليات كاملة.
  5. المكسرات بأنواعها.
  6. البذور بأنواعها.
  7. زيت زيتون (نقي ينتج بالضغط على البارد).
  8. وأكل السمك من وقت لآخر.
يقي من حدوث الشيخوخة في سن مبكرة ويأخر ظهورها، وتحد بشكل كبير من تناول الأطعمة المصنعة والسكرية وأضرارها، مما يجعل عقلك أصغر بـ 5.8 سنة.
  • البحث وفهم صحة الدماغ
استمرت هذه الدراسة ما يقرب من 20 عامًا، وشملت 5001 شخصًا اتبعوا جميعًا نظامًا غذائيًا متوسطيًا (حمية البحر الأبيض المتوسط).

- يملأ المشاركون في الدراسة نموذجًا، مرة واحدة كل ثلاثة أشهر، وقاموا بتفصيل عدد المرات التي تناولوا فيها 144 نوعًا من الأطعمة المدرجة في النموذج.

اكتشف الباحثون أن "المشاركين الذين كان تدهور أدمغتهم بطيئًا على مر السنين، كانوا الأكثر التزامًا بنظام البحر الأبيض المتوسط ​​الغذائي".

"في نفس الوقت الذي يتم فيه التقليل من الأطعمة المصنعة التي هي عماد النظام الغذائي الغربي."

"في حين أن صحة المشاركين الآخرين في الدراسة، الذين تناولوا بشكل أساسي أطعمة من النظام الغذائي الغربي، لم تتأثر بشكل إيجابي بالمكونات الغذائية الصحية لنظام البحر الأبيض المتوسط​​؛ في تباطؤ التدهور المعرفي."

تم العثور على نتائج مماثلة في الدراسات التي أجريت على أنظمة غذائية أخرى مثل DASH.

أحد مؤلفي الدراسة المذكورة أعلاه، بوجا أغاروال، الحاصلة على درجة الدكتوراه، هي أستاذة في قسم الطب الباطني في كلية الطب روش.

  • مزيد من الدراسات حول التغذية والدماغ والصحة

" في العديد من الدراسات الأخرى التي أجريت على مدى العقود الماضية، عرف الباحثون أن استهلاك اللحوم الحمراء واللحوم المصنعة والأطعمة المقلية والاستهلاك المنخفض إلى الصفر من الحبوب والبقوليات والفواكه والخضروات والمكسرات والبذور الكاملة ."

" يسبب مستويات عالية من الالتهاب في الجسم وتدهور معرفي سريع للدماغ في الأعمار المتقدمة وبدء التدهور المعرفي في الأعمار الأصغر ."

  • يشرح البروفيسور أجروال.

"كلما قمنا بدمج الفواكه والخضروات .. والخضروات الورقية والتوت وزيت الزيتون والزيوت الصحية الأخرى والمكسرات والبذور والحبوب الكاملة والبقوليات، كلما أصبحت أجسامنا وعقولنا أكثر صحة وشبابًا بمرور الوقت." البروفيسور Aggarwal.

ما هي كيفية الوقاية من شيخوخة الدماغ المبكرة؟

  1. ممارسة الرياضة 150 دقيقة في الأسبوع.
  2. القراءة والأنشطة المحفزة للعقل مثل حل الألغاز.
  3. الابتعاد عن السهر والنوم المبكر 8 ساعات على الأقل.
  4. ترك التدخين وشرب الكحول والمخدرات.
  5. الحصول على قدر كافي من الفيتامينات والمعادن.
  6. الاهتمام بالأنظمة الغذائية السليمة والصحية.
  7. التفاعل اجتماعياً والحديث مع الأشخاص.
  8. التحكم في أمراض القلب والدورة الدموية والضغط.
  9. التحكم في مرض السكري ومحاولة السيطرة عليه.
  10. علاج الأمراض النفسية والعصبية ومرض الاكتئاب.
  11. الابتعاد عن مسببات القلق والتوتر والضغوط قدر الإمكان.
  12. علاج مشاكل السمع والنظر وغيرها من المشاكل الآخرى.
وهناك 3 استراتيجيات أخرى قد توقف شيخوخة الدماغ المبكرة وتعكسها

  1. إيقاف تغيرات الشيخوخة.
  2. إعادة تنشيط نمو الخلايا العصبية.
  3. حقن خلايا جديدة لتحل محل الخلايا العصبية المفقودة.


وختاماً إن من الفوائد الهامة في الكشف عن شيخوخة الدماغ المبكرة أنه له قيمة تشخيصية في الكشف عن بعض الأمراض مثل الخرف والزهايمر والاكتئاب والاضطرابات الاسرية والتقاعد المبكر وبذلك يمكن السيطرة عليها.

المراجع والمصادر

 kanoon ، e-psikiyatri ، mayoclinic ،
salamateaval ، اليوم السابع ، موقع مصراوي.
google-playkhamsatmostaqltradent