Google search

فوائد اللوز للرجال والنساء

فوائد اللوز للنساء والرجال
فوائد اللوز للرجال


فوائد اللوز للرجال والنساء


يزيد اللوز من قوة العقل، ويحميك من أمراض القلب والأوعية الدموية أيضًا، بل ويساعد في عملية خسارة الوزن. وبالرغم من ذلك لا تجد له محبين كثيرين.

هذه المكسرات اللذيذة والصحية، والتي تسمى اللوز، غنية بالألياف الغذائية والبروتينات والفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة وهناك العديد من الأسباب والفوائد الأخرى التي تجعلكم تدرجوها في نظامكم الغذائي اليومي.

أسباب وفوائد لإضافة اللوز إلى نظامك الغذائي اليومي


1. اللوز يبطئ ويمنع تلف الدماغ


  • اللوز غذاء للدماغ و هو خيار جيد بالنسبة لكبار السن، حيث يساعد تناول اللوز يوميًا على إبطاء ومنع التدهور المعرفي وفقدان الذاكرة، وذلك بفضل المستويات العالية من فيتامين هـ التي يحتوي عليها اللوز.
  • هناك دراسات تظهر أن هذا الفيتامين المضاد للأكسدة القوي يحمي الدماغ من الأمراض التنكسية.
  • أظهرت العديد من الدراسات أن تناول alpha-tocopherol (نوع من فيتامين E)، ما يعادل حوالي 2000 وحدة دولية من فيتامين E، يوميًا يساعد في إبطاء تقدم مرض الزهايمر، حتى في الأشخاص الذين يعانون من نقص معتدل إلى شديد.
  • حماية العقل من أربعة سموم قد تضر به.

2. زيادة كمية مضادات الأكسدة الطبيعية في الجسم من خلال اللوز


  • يحتوي اللوز على مضادات الأكسدة التي تساعد الجسم على منع الإجهاد التأكسدي.
  • الإجهاد التأكسدي - هو حالة لا يستطيع جسمك فيها التعامل مع كمية الجذور الحرة في الداخل.
  • وجد في أحد الأبحاث أن تناول اللوز مع الوجبات يقلل بشكل كبير من تلف أكسدة البروتين في الجسم.
  • من بين المدخنين الذين أظهرت أجسادهم أضرارًا مرتبطة بالإجهاد التأكسدي ، ساعد تناول 84 جرامًا من اللوز يوميًا في تقليل المؤشرات الحيوية للإجهاد التأكسدي بنسبة 23-24٪ خلال الأسابيع الأربعة من التجربة.
  • كما يساعد تناول اللوز على تعزيز دفاعات الجسم المضادة للأكسدة.

3. اللوز يقلل ويمنع الالتهابات الداخلية في الجسم


  • تساعد مضادات الأكسدة الموجودة في اللوز في تقليل ومنع الالتهاب في الجسم.
  • كما أوضح الباحثون، يؤدي الإجهاد التأكسدي إلى تطور الالتهاب الداخلي في أجسامنا.
  • ولكن بفضل حقيقة أن المكسرات مثل اللوز توفر لأجسامنا الحماية المضادة للأكسدة ضد الإجهاد التأكسدي.
  • اللوز به أحماض دهنية طبيعية وصحية تساعد في تقليل هذا الالتهاب.
  • وجد في أحد الأبحاث أن تناول 68 جرامًا من المكسرات يساعد في تقليل علامات الالتهاب، مما يظهر أن المكسرات تلعب دورًا مهمًا في الحد من الأمراض الالتهابية في الجسم.

4. يقلل اللوز من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية


  • استبدال بسيط للوجبات الخفيفة المصنوعة من الكربوهيدرات الفارغة والمعالجة بحفنة من اللوز سوف يفعل العجائب لنظام القلب والأوعية الدموية.
  • إن تناول حفنة من اللوز سوف تقييكم من أمراض القلب والأيض.
  • أمراض القلب والأوعية الدموية، التمثيل الغذائي - هو الخطر الأولي للإصابة بداء السكري من النوع 2، وأمراض الشرايين التاجية أو الأوعية الدموية الدماغية، الناتجة عن عوامل الخطر أو المؤشرات الحيوية.
  • وجد في أحد الأبحاث أن استهلاك اللوز يقلل من نسبة الكوليسترول الضار، وكذلك السمنة في منطقة البطن، وكلاهما من عوامل الخطر لوظيفة القلب والتمثيل الغذائي غير الطبيعي.
  • يظل كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة، والذي يشار إليه غالبًا باسم الكوليسترول الجيد، مستقرًا.
  • يحتوي قشر اللوز الناعم أيضًا على الكثير من مضادات الأكسدة ومركبات البوليفينول التي تساعد على منع أكسدة كوليسترول البروتين الدهني الجيد منخفض الكثافة.

5. اللوز يعمل تحسين مستوى الدهون والسيطرة على مرض السكري.


  • إذا كنت تعاني من مرض السكري من النوع 2، فإن تناول اللوز سيساعد على تحسين صورة الدهون لديك ويؤدي إلى تحكم أفضل في مستوى السكر في الدم.
  • في دراسة، تم استبدال 20٪ من إجمالي السعرات الحرارية اليومية باللوز، أو حوالي 60 جرامًا، لمدة 4 أسابيع.
  • أظهر المشاركون انخفاضًا ملحوظًا في مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • انخفضت مستويات الكوليسترول الضار و LDL بشكل عام وأصبحت نسبة LDL تحولت إلى HDL أكثر إيجابية.
  • اللوز يعتبر، إلى جانب العديد من الأشياء الأخرى، مصدرًا طبيعيًا ممتازًا لعنصر (معدن المغنيسيوم).
  • وجد في دراسة أخرى أنه بالنسبة لمرضى السكري الذين يعانون من انخفاض في مستويات المغنيسيوم، فإن تناول مكمل المغنيسيوم الطبيعي يساعد على تحسين حساسية الأنسولين والتحكم في التمثيل الغذائي (المرتبط بالتمثيل الغذائي).
  • في الوقت نفسه، يساعد تناول المغنيسيوم كمكمل طبيعي أيضًا الأشخاص غير المصابين بالسكري والذين يعانون من نقص المغنيسيوم على تحسين حساسية الأنسولين لديهم.

6. يساعد اللوز على فقدان الوزن


  • يساعد تناول اللوز يوميًا أيضًا على خسارة الوزن ودهون البطن.

في دراسة تناول فيها الأشخاص اللوز بدلاً من الوجبات الخفيفة الغنية بالكربوهيدرات الفارغة والمعالجة، وجد أن:
  1. بالإضافة إلى خفض مستويات الكوليسترول الضار LDL ، يقلل اللوز من تراكم الدهون حول الكبد والبطن.
  2. ساعد اللوز أيضًا في فقدان الوزن حيث تسبب في الشعور بالرضا لدى المشاركين.

يعود الفضل في ذلك إلى حقيقة أن هذه المكسرات الرائعة تحتوي على مستويات عالية من الألياف الغذائية والبروتين، وهما مكونان غذائيان معروفان بتسببهما في مستويات عالية من الرضا.

لذلك عندما تأكل اللوز كوجبة خفيفة مرة واحدة يوميًا، لنقل بين الغداء والعشاء، ستوفر على نفسك الحاجة الملحة لتناول وجبة خفيفة أخرى من السكريات.

في الواقع، وجد في دراسة أخرى أن الأشخاص الذين يتناولون 43 جرامًا من اللوز يوميًا يكونون أقل جوعًا ولديهم رغبة أقل في تناول الطعام، مقارنة بالأشخاص الذين لا يتناولون اللوز على الإطلاق.

وجد في دراسة أخرى أن الأشخاص الذين تناولوا نظامًا غذائيًا منخفض السعرات الحرارية غني باللوز فقدوا وزنًا أكبر بنسبة 62٪ من الأشخاص الذين اتبعوا نظامًا غذائيًا منخفض السعرات الحرارية ومنخفض الكربوهيدرات. 

  7. يخفض اللوز ضغط الدم


  • عدم الحصول على ما يكفي من المغنيسيوم في نظامك الغذائي يؤدي إلى مشاكل في ضغط الدم.
  • سيساعد اللوز على تصحيح هذا المدخول المنخفض من المغنيسيوم بالتالي يساعد في تنظيم ضغط الدم.
  • وجدت إحدى الدراسات أن تناول المغنيسيوم عن طريق الفم يقلل بشكل كبير من ضغط الدم الانقباضي والانبساطي لدى مرضى السكري الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم ونقص المغنيسيوم.
لكل 100 جرام من اللوز هناك ما يقرب من 270 جرامًا من المغنيسيوم، لذلك مما لا شك فيه أن اللوز هو مصدر طبيعي وممتاز وصحي من المغنيسيوم والذي يجب أن تضيفه إلى نظامك الغذائي اليومي.

8. يدعم اللوز صحة العظام والأسنان


  • تحتاج عظامك وأسنانك إلى الفوسفور والكالسيوم لتكون قوية متينة وصحية.
  • يؤدي الاستهلاك غير الكافي إلى هشاشة العظام وهشاشة الأسنان وضعفهما.
  • يحتوي اللوز على 481 ملليغرام من الفوسفور و 269 ملليغرام من الكالسيوم لكل 100 جرام وهذا المحتوى يجعله مصدرًا طبيعيًا ممتازًا لهذه المواد الأساسية.

9. يخفف اللوز ويمنع الإمساك ويساعد على الهضم


  • أظهرت دراسات مختلفة أن تناول كميات كبيرة من الألياف الغذائية يخفف من الإمساك بل يمنعه من خلال زيادة وتيرة حركة الأمعاء لدى معظم الناس فيسهل عملية التبرز.
  • مع وجود 12.5 جرامًا من الألياف الغذائية لكل 100 جرام من اللوز ، فإن تناول اللوز سيفعل المعجزات للأشخاص الذين يعانون من الإمساك أو الإمساك المزمن.
  • تساعد التركيبة الطبيعية من الألياف القابلة للذوبان وغير القابلة للذوبان الموجودة في اللوز على نفخ وطرد البراز بالماء.
  • ومع ذلك ، يجب أن توازن بين استهلاك هذه الألياف الصحية ، وشرب كمية كافية من الماء أو تناول حفنة من اللوز مع خيار أو اثنين ، لتخفيف ومنع الإمساك مع خيار طازج للوقاية من الإمساك أيضاً وتخفيفه.
  • يحتوي اللوز أيضًا على فوائد خارقة لصحة أمعائك ، حيث يحتوي على خصائص البروبيوتيك تساعد في تغيير توازن فلورا الأمعاء.
  • وجدت دراسة أن تناول اللوز يساعد على تحفيز نمو البكتيريا الجيدة في أمعائك.

10. يمنع اللوز السرطان ويعمل على تقوية جهاز المناعة


  • اللوز حليف ممتاز للوقاية من السرطانات وتقوية جهاز المناعة.
  • تساعد مضادات الأكسدة القوية الموجودة في اللوز على تقليل مخاطر الإصابة بالسرطانات ، وذلك بفضل الحماية القوية التي توفرها لجسمك ضد الجذور الحرة.
  • تحميك مضادات الأكسدة القوية هذه أيضًا من التلف الناتج عن تفاعل جزيئات الأكسجين ، وهو نوع من الجذور الحرة.
  • وجدت الدراسة التي أُجريت أن تناول فيتامين (هـ) يقلل من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء.
  • وجدت دراسة أخرى أن تناول فيتامين هـ ألفا توكوفيرول قلل بشكل كبير من الإصابة بسرطان البروستاتا وكذلك معدل الوفيات لدى المدخنين الذكور.

11. اللوز يعمل على منع تلف الأعصاب


  • فيتامين ب 12 الموجود في اللوز هو طريقة لذيذة ورائعة للحصول على الحد الأدنى من الجرعة اليومية الموصى بها من هذا الفيتامين الأساسي.
  • يحتاج جسمك إلى كوبالامين، أو ب 12، للحفاظ على صحة شبكتك العصبية.
  • يمكن أن يتسبب نقص فيتامين ب 12 في تدهور المادة البيضاء في الجهاز العصبي المركزي.
  • يساعد استهلاك كميات كافية من هذا الفيتامين مع حمض الفوليك (B9)، و هو فيتامين آخر موجود في اللوز، على منع عدد من الاضطرابات المختلفة في الجهاز العصبي المركزي.
  • يساعد كل من هذين الفيتامينين أيضًا في الوقاية من مرض الزهايمر والخرف والخرف الوعائي لدى كبار السن.
  • يتطور الخرف الوعائي بسبب التدفق غير الطبيعي للدم والأكسجين والمواد المغذية إلى مناطق الدماغ.
  • قد يتطور بعد السكتة الدماغية، بسبب انسداد الأوعية الدموية في الدماغ.

12. اللوز يقوم ببناء عضلاتك


  • يحتاج جسمك إلى كميات كافية من البروتين لبناء عضلاتك والحفاظ عليها.
  • سيساعدك تناول هذا اللوز الصغير واللذيذ كثيرًا في زيادة قوة عضلاتك.
  • اللوز مصدر ممتاز للبروتينات الطبيعية والصحية وهي طريقة سهلة ولذيذة لاستهلاك كميات جيدة من هذه المغذيات الكبيرة دون عناء.
  • يحتوي كل 100 جرام من اللوز على 21 جرامًا من البروتين.
  • فقط أضف حفنة من اللوز إلى عصيرك (ويفضل أن يكون عصير نباتي أخضر)، أو إلى مشروب قبل التمرين.
  • البروتين مهم جدًا، لكن من المهم عدم المبالغة فيه.
  • قم بإثراء نظامك الغذائي بالبروتينات النباتية الخالية من الدهون أيضًا

13. يساعد اللوز العضلات على أداء وظائفها بشكل جيد


  • شيء آخر رائع عن اللوز هو أنه لا يساعدك فقط في بناء العضلات، بل يساعد أيضًا على العمل بشكل جيد، وذلك بفضل ما يحتويه من المغنيسيوم.
  • يحتوي كل 100 جرام من اللوز على 270 ملليجرام من المغنيسيوم.
  • تحتاج عضلاتك إلى الكميات المناسبة من الإلكتروليتات بما في ذلك المغنيسيوم وعندما لا يحصل جسمك على ما يكفي منها، قد تواجه رعشة أو ضعف في العضلات وحتى تشعر بالنعاس أو الارتباك.
  • كما تم اكتشافه في العديد من الدراسات، يحتوي اللوز على المغنيسيوم والبوتاسيوم والكالسيوم بكثافة (في نسبة غذائية) مناسبة تمامًا لجسمك.
  • أضف المغنيسيوم إلى نظامك الغذائي.

14. اللوز يعمل على رفع مستويات طاقة الجسم


  • اللوز غذاء ذو ​​كثافة عالية من الطاقة وبالتالي فهو يمد جسمك بالسعرات الحرارية الجيدة والصحية لحرقها لتوليد الطاقة.
  • توفر حبة لوز واحدة لجسمك 7 سعرات حرارية طبيعية، مما يجعلها طريقة سريعة وسهلة لتجديد الطاقات الطبيعية، دون الشعور بأنك تناولت الكثير من الطعام.
  • مجرد حفنة واحدة من اللوز، سوف تملأك بالكثير من الطاقات الجيدة والصحية وستساعدك أيضًا على التعافي جيدًا بعد التمرين.
  • قم بزيادة مستويات الطاقة في جسمك بمساعدة اللوز.

15. اللوز يقوي جهاز المناعة ويخفض الحمى


  • تاريخيا، تم استخدام اللوز في بعض الثقافات لخفض ارتفاع درجة الحرارة.
  • كانوا يعتقدون أن اللوز يساعد على تطهير الجسم من الحرارة، بدلا من مجرد تبريد الجسم.
  • في السنوات الأخيرة، لاحظ الباحثون أن قشر اللوز يؤثر على الجسم عن طريق تقوية جهاز المناعة.
  • في إحدى الدراسات، تحسنت جميع علامات الجهاز المناعي بشكل ملحوظ، بعد هضم قشر اللوز الطبيعي (غير المحمص).
  • في هذه الدراسة، خلصوا إلى أن قشر اللوز له خصائص قوية جدًا مضادة للفيروسات، والتي تساعد في تحفيز جهاز المناعة في الجسم.

16. تحسين اللوز الصحة الجنسية للرجال


  • يحتوي اللوز على دهون أحادية غير مشبعة يحتاجها جسمك لإنتاج هرمون التستوستيرون.
  • التستوستيرون هو هرمون الذكورة الضروري للحفاظ على الأداء السليم للجهاز التناسلي والرغبة الجنسية.
  • في إحدى الدراسات التي كان موضوع الدراسة فيها حيوانات أعطيت علاجًا عشبيًا يحتوي على اللوز، تم العثور على تحسن في مستويات هرمون التستوستيرون وعدد الحيوانات المنوية.
  • الأرجينين، و هو حمض أميني موجود في اللوز.
  • يوسع الأوعية الدموية
  • يهدئ الأوعية الدموية
  • يخفف من التوتر
  • ويحسن الدورة الدموية
  • إنها أيضًا مسألة مهمة جدًا بالنسبة للرجال الذين يعانون من مشاكل في الضعف الجنسي، تتعلق بضعف تدفق الدم إلى الأعضاء الذكرية، أو الذين يعانون من مشاكل ارتفاع ضغط الدم.

17. يعالج اللوز متلازمة تكيس المبايض


  • متلازمة تكيس المبايض (PCOS) هي اضطراب هرموني يسبب اضطرابات أثناء الحيض كما أنه يسبب خللاً في مستويات الهرمونات الجنسية للأنثى والذكور في الجسم.
  • يساعد استهلاك اللوز على إحداث تغيير إيجابي في الأندروجينات في جسم المرأة ونتيجة لذلك يتم تخفيف هذه المشكلة.
  • ولا ينتهي الأمر عند هذا الحد ، فإن ميو-إينوزيتول هو أحد مكونات مركب ب، الذي ينتجه جسمك باستخدام الجلوكوز.
  • يساعد Mayo Inositol على تنظيم الهرمونات ومستويات الأنسولين ووظيفة المبيض.
  • اللوز مصدر غذائي طبيعي وغني لهذا الشكل الحر لحمض الفيتيك (مايو إينوزيتول).
  • هذا هو السبب في أنها تساعد في حل المشكلات المتعلقة بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات، مثل متلازمة التمثيل الغذائي ومقاومة الأنسولين.

18. يوفر اللوز التغذية الأساسية أثناء الحمل


  • يحتوي اللوز على حوالي 44 ملليجرام من حمض الفوليك لكل 100 جرام، مما يوفر 7.3٪ من احتياج النساء الحوامل الضروري لحمض الفوليك.
  • حمض الفوليك (B9)، عنصر غذائي ضروري أثناء الحمل حيث يحتاجه الجنين لمنع العيوب الخلقية، بما في ذلك عيوب الأنبوب العصبي، والتي قد تحدث بعد فترة وجيزة من الحمل.
  • تشير الأبحاث إلى أن تناول حمض الفوليك حتى قبل الحمل، وكذلك طوال فترة الحمل، يساعد بشكل كبير في تقليل مخاطر تشوهات القناة العصبية.
  • بالإضافة إلى ذلك، يقلل هذا الفيتامين الأساسي من خطر الإجهاض وحتى الإصابة بالتوحد.
  • لذا تناولي حفنة من اللوز النيء (غير المحمص) كل يوم، من أجل زيادة فرص إفادة جنينك ورفاهيتك.

19. إثراء البشرة بالرطوبة والحماية من الأشعة فوق البنفسجية


  • يرتبط الامتصاص المفرط للأشعة فوق البنفسجية من الشمس بالشيخوخة المبكرة للجلد.
  • حاول الباحثون اختبار ما إذا كانت المعالجة المسبقة أو تطبيق بعض المنتجات الطبيعية لها آثار وقائية ضد هذا الإشعاع.
  • في إحدى الدراسات التي أجريت على حيوانات المختبر، وجد أن وضع زيت اللوز مباشرة على الجلد يبطئ عملية الشيخوخة، بل يمنع بعض الأضرار الهيكلية التي يسببها التعرض المفرط للأشعة فوق البنفسجية للجلد.
  • وجدت دراسات مختلفة أن ألفا توكوفيرول والبوليفينول الموجودان في اللوز لهما تأثيرات وقائية على بشرتك.
  • تساعد في تقليل الالتهاب الداخلي للجسم والإجهاد التأكسدي والاحمرار الخارجي للجلد الناجم عن التعرض المفرط للأشعة فوق البنفسجية.
  • يحتوي زيت اللوز في حد ذاته على عامل حماية من الشمس (SPF) عند المستوى 5.
  • و هو ليس مرتفعًا إلى هذا الحد، لذلك لا يمكن أن يكون عامل حماية من الشمس بمفرده.
  • ومع ذلك، فإن زيت اللوز يثري رطوبة البشرة الجافة والجلد المتضرر من الشمس ويضيف أيضًا طبقة واقية لبشرتك، قبل التعرض لأشعة الشمس.
  • فقط ضعي زيت اللوز لإبقائه رطبًا، ضعي واقي الشمس الطبيعي.

20. منع حب الشباب، الرؤوس السوداء والبيضاء


  • مقشر يتكون من مسحوق اللوز المنقوع مع زيت جوز الهند أو العسل، وهذه طريقة طبيعية رائعة لتطهير بشرتك وإزالة الجلد الميت والأوساخ.
  • مكونات طبيعية 100٪، تساعد على امتصاص الحليب الزائد، وتنظيف التراكمات المرتبطة بحب الشباب وتقليل الرؤوس السوداء والبيضاء بشكل كبير.
  • نظرًا لكون اللوز المطحون رقيقًا ومهدئًا، ستشعر بأن بشرتك ناعمة وممتعة، على عكس التقشير التجاري الذي يسبب التهيج والاحمرار وحتى مع الشعور بالألم أحيانًا.

21. يغذي اللوز شعرك


  • اللوز مفيد لصحة شعرك عن طريق تناوله وتطبيقه مباشرة على الشعر.
  • فهو غني بفيتامين E وبالتالي فهو طريقة رائعة لحماية شعرك من الإجهاد التأكسدي والجذور الحرة والرماد والأضرار الناجمة عن التعرض المفرط للأشعة فوق البنفسجية.
  • ثبت أيضًا أن استهلاك فيتامين (هـ) كمكمل غذائي طبيعي 100٪ يساعد في تحسين نمو الشعر، بين الأشخاص الذين يعانون من تساقط الشعر بسبب الثعلبة (مرض يسبب تساقط الشعر) على سبيل المثال.
  • لكل 100 جرام من اللوز، يوجد حوالي 25.6 ملليجرام من فيتامين هـ.

  • كل عدد قليل من اللوز في اليوم

  • لا تأكل أكثر من حفنة أو 23 حبة لوز كل يوم.
  • يُنصح بنقعها طوال الليل أو لمدة 8 ساعات للتأكد من خلوها تمامًا من الغبار والأوساخ والبخاخات.
  • لا تقشرهم، لأن للقشر قيم غذائية عالية وصحية للغاية.
  • مع حفنة من اللوز، من الأفضل تناول الخضار الطازجة مثل الخيار والكرفس والبقدونس والكزبرة وغيرها، من أجل الحصول على البروتين الكامل وتحسين امتصاصها.
  • أضف اللوز إلى سلطاتك، وتناوله كوجبة خفيفة بين الوجبات، وأضف اللوز إلى الفاكهة أو عصائر الخضار.
  • تناول وجبة خفيفة مع وجبة الإفطار، أو بين الغداء والعشاء، أو حتى كوجبة خفيفة في الليل.
google-playkhamsatmostaqltradent