3 أنواع من الصداع الشائعة وكيف يمكنك التعامل معها
recent
أخبار ساخنة

تابعنا على جوجل نيوز


Google search

3 أنواع من الصداع الشائعة وكيف يمكنك التعامل معها

3 أنواع من الصداع الشائعة وكيف يمكنك التعامل معها


  • أعراض الصداع وكيفية التعامل معها
الصداع هو أحد الأعراض التي تؤثر على معظم الناس.
حتى أن هناك بعض الأشخاص الذين يعانون من الصداع، لأنه شائع جدًا، فهو جزء من حياتهم.


كيف يمكن أن تساعد بكرة الوجه في تخفيف الصداع
أعراض الصداع وكيفية التعامل معها



الصداع، خاصة عندما يحدث بشكل متكرر، يمكن أن يؤدي إلى تدهور كبير في نوعية حياة الشخص، لأنه عرض مزعج للغاية.
في الواقع، يبدو أن الصداع هو أحد الأسباب الأكثر شيوعًا، مما يدفع المرضى إلى زيارة الطبيب.

هناك العديد من أنواع الصداع، وذلك بسبب عوامل مختلفة.
  • سنناقش هنا 3 من أكثر أنواع الصداع شيوعًا

صداع التوتر

  • صداع التوتر هو أكثر أشكال الصداع شيوعًا.
  • و هو خفيف إلى معتدل الشدة ولا يمنع الشخص من مواصلة أنشطته.
  • عادة ما يحدث بشكل عرضي، ونادرًا ما يأخذ شكلاً مزمنًا، والذي يحدث غالبًا بسبب تعاطي العقاقير المسكنة.

يتميز بألم يستمر من نصف ساعة إلى أسبوع، و هو يشبه (الشد) أو الضغط على الرأس.
لا يشتد بسبب النشاط البدني ونادرًا ما يكون مصحوبًا بأعراض أخرى، مثل الحساسية للضوء.

غالبًا ما يكون علاج صداع التوتر هو من المسكنات الشائعة، والتي لها نتائج مرضية.

صداع نصفي

الصداع النصفي هو أحد أكثر أنواع الصداع شيوعًا وألمًا.
يظهر عادةً لأول مرة في مرحلة المراهقة أو بداية البلوغ و هو أكثر شيوعًا عند النساء.
  • إنه بسبب عوامل وراثية.
  • الملامح الرئيسية للصداع النصفي هي الألم الشديد في جانب واحد من الرأس، والذي يشتد مع كل نشاط بدني.
  • في كثير من الأحيان، يكون مصحوبًا بالغثيان والقيء والحساسية للمنبهات الخارجية، مثل الضوء أو الأصوات.
  • يلاحظ ما يصل إلى 3 من كل 10 أشخاص ممن يعانون من الصداع النصفي أن تسبقه ظاهرة عصبية تسمى الهالة.
  • يمكن أن تظهر الهالة من خلال الأعراض البصرية، مثل "النجوم"، مع التنميل والوخز.
  • أخيرًا، قد يستغرق الأمر من 4 ساعات إلى 3 أيام.
  • يمكن أن يحدث مرة واحدة في السنة أو عدة مرات خلال نفس الأسبوع.
  • فترات الصعود والهبوط شائعة.
  • يمكن أن تكون العوامل المسببة للإجهاد أو الأطعمة المختلفة مثل الشوكولاتة أو الجوع أو الأرق.
  • في الأساس، الصداع النصفي هو مظهر من مظاهر ميل الدماغ للصداع مع تغيرات في المحفزات الخارجية أو الداخلية.

يتم علاج الصداع النصفي بشكل مختلف حسب شدة وتكرار حدوثه.
يعد تحديد وتجنب العوامل التي تؤدي إلى حدوث نوبة الصداع النصفي ممارسة مهمة للوقاية منها.
العلاج الدوائي هو العلاج الأكثر شيوعًا.

الصداع العنقودي

و هو نادر من أشكال الصداع المذكورة أعلاه، ويصيب الرجال في كثير من الأحيان و هو من أكثر التجارب إيلامًا.
في الواقع، يبدو أن هذا النوع من الصداع أكثر إيلامًا من الولادة، مما يجعله مزعجًا للغاية.
  • يحدث بشكل رئيسي بين 20 و 40 سنة.
  • يقع الألم المصاحب للصداع العنقودي في جانب واحد أو حول عين واحدة أو على الصدغ.
  • يستمر من 15 دقيقة إلى 3 ساعات. و هو شديد
  • مرتفع الشدة ويرافقه تدلي في جفن واحد، واحمرار في العين، وتمزق أو سيلان في الأنف.

يتطلب الصداع العنقودي مساعدة طبيب أعصاب.
في كثير من الأحيان يكون هناك نقص في التشخيص، مما يؤخر تنفيذ العلاج المناسب.
ينقسم علاج الصداع التراكمي إلى تخفيف الصداع الفردي والوقاية من نوبة جديدة.

كيف يمكن أن تساعد بكرة الوجه في تخفيف الصداع

أصبحت أسطوانة الوجه أداة تزداد شهرةً بفضل خصائصها المفيدة.
بصرف النظر عن مساهمة بكرة الوجه في روتين جمال المرأة، يمكن أن يكون هذا مفيدًا للغاية أيضًا في تخفيف أعراض الصداع.

كيف يمكن أن تساعد بكرة الوجه في تخفيف الصداع
بكرة تدليك الوجه



الحركة الأساسية لتخفيف أسطوانة الوجه هي التدحرج الأفقي في منطقة الجبهة، فوق الحاجبين.
إن تمرير بكرة الوجه عند النقطة الموجودة خلف الأذنين وفي الرقبة أمر مريح للغاية.
يمكن أن يساهم التدليك باستخدام أسطوانة الوجه في النقاط أعلاه في الاسترخاء وتقليل التوتر ويعطي شعورًا فريدًا.
google-playkhamsatmostaqltradent