الأرق الناتج عن الإجهاد وكيفية التعامل معه
recent
أخبار ساخنة

تابعنا على جوجل نيوز


Google search

الأرق الناتج عن الإجهاد وكيفية التعامل معه

الأرق الناتج عن الإجهاد وكيفية التعامل معه



كيفية التعامل مع الأرق الناجم عن الإجهاد
علاج الأرق الناتج عن الإجهاد


  • خصائص وعلاج الأرق الناتج عن الإجهاد
الأرق قضية ملحة في الوقت الحاضر.
يبدو أن كلاً من الحياة اليومية والحالة غير المسبوقة للوباء والحبس أدت إلى زيادة مستويات الأرق.
الأرق الآن مصدر قلق المزيد من الناس.

على الرغم من أن الأرق وحده لا يهدد حياة الشخص، إلا أنه يمكن أن يؤدي إلى تدهور نوعية حياته بشكل كبير، بينما يكون أيضًا سببًا رئيسيًا لحالات ومشاكل مرضية أخرى.

هذا ليس مفاجئًا، لأن النوم أمر حيوي لصحة ووظيفة الدماغ.
تتمثل الأعراض الشائعة لقلة النوم في عدم القدرة على التركيز والتوتر وتقليل ردود الفعل.

وبالتالي، فإن الأرق الناجم عن الإجهاد يمكن أن يورطنا في حلقة مفرغة، حيث يمكن أن يؤدي إلى تفاقم التوتر ويسبب مشاكل أخرى. 
لذلك من المهم للغاية معالجة مثل هذه الحالات في الوقت المناسب.

  • الآلية وراء الأرق بسبب الإجهاد

الإجهاد هو رد فعل الجسم الذي يواجهه جميع البشر.
في الواقع، يمكن أن يكون التوتر مفيدًا عندما يحدث ضمن الحدود المسموح بها ويمكن أن يحفزنا.
ولكن عندما يصبح الضغط شديداً بحيث يصعب التعامل معه، فإن الأمور تتغير.
إنها حالة مرضية لها امتدادات في جميع مجالات الحياة البشرية.
واحد منهم هو نوعية النوم.

عندما يكون التوتر مفرطًا، نفقد تدريجياً الشعور بأننا قادرون على التأقلم.
حتى القضايا الصغيرة تبدو دون حل ويمكن اعتبارها تهديدًا.
ثم يميل الدماغ إلى خلل.
حتى المشاكل الصغيرة تبدو ضخمة، بينما يغمرنا الخوف والرعب.
يحدث هذا غالبًا عندما ننام، مما يمنعنا من النوم.

أعراض وعواقب الأرق


عندما يكون الأرق مرتبطًا بالإجهاد وينتج عنه، فهو ليس حالة عضوية.
  • الأعراض الرئيسية هي التالية:
  1. صعوبة في النوم
  2. النوم المتقطع، مع الاستيقاظ أثناء الليل وصعوبة العودة إلى النوم
  3. كوابيس
  4. الصداع الليلي

يمكن أن يكون الأرق عابرًا ويبدأ في الاختفاء عندما يختفي عامل التوتر.
ولكن عندما يحدث الأرق على مدى شهر أو أكثر، فقد نتحدث عن حالة مزمنة تحتاج إلى العلاج.

  • عادة ما يكون الأرق المزمن مصحوبًا بما يلي:

  1. التهيج
  2. إعياء
  3. صعوبة في التركيز
  4. أداء منخفض في العمل اليومي
  5. الانزعاج الجسدي مثل آلام العضلات وعسر الهضم والصداع

كيفية التعامل مع الأرق الناجم عن الإجهاد

من الضروري أن نتبع بعض الاستراتيجيات في حياتنا اليومية من أجل التعامل مع الأرق.
  • يمكن للعادات التالية حقًا تحسين كمية ونوعية النوم:

سرير وفراش مريح بدرجة حرارة الغرفة تصل إلى 20 درجة مئوية
تجنب تناول وجبات دسمة قبل النوم
تجنب أي نوع من الشاشات قبل النوم، مثل التلفاز والهاتف الخلوي وما إلى ذلك، على العكس من ذلك، فإن قراءة كتاب يمكن أن يكون مهدئًا للغاية ونعاسًا.
تجنب الضوء والضوضاء.

  • روتين نوم.
روتين النوم سيساعد بشكل كبير في علاج الأرق.
تتمثل إحدى العادات في الذهاب إلى الفراش في نفس الوقت كل يوم.
استشر أخصائيًا إذا شعرت أنك لا تستطيع إدارة الأرق.
العلاج النفسي مع العلاج الدوائي، عند الضرورة، فعال للغاية في العديد من هذه المشاكل.
google-playkhamsatmostaqltradent