ما هو مرض هشاشة العظام؟
recent
أخبار ساخنة

تابعنا على جوجل نيوز


Google search

ما هو مرض هشاشة العظام؟

ما هو مرض هشاشة العظام؟ و ما هي عوامل هشاشة العظام والوقاية منها؟


هشاشة العظام مرض شائع يضعف العظام ويزيد من خطر كسور العظام.

عندما تكون مصابًا بهشاشة العظام، فقد تنكسر عظامك بسقوط طبيعي أو ضربات عادية أو في مراحل شديدة، حتى مع السعال.

تحدث كسور هشاشة العظام عادة في الحوض والرسغ والعمود الفقري، والعظام عبارة عن نسيج حي في الجسم يتم امتصاصه واستبداله باستمرار.

تحدث هشاشة العظام عندما لا يساوي إنتاج عظام جديدة موت العظام القديمة.

تحدث هشاشة العظام عند النساء والرجال والأشخاص من جميع الأجناس.
ومع ذلك، فإن الأشخاص البيض والنساء الآسيويات (خاصة النساء بعد سن اليأس) هم أكثر عرضة للإصابة به.

يمكن أن تساعد الأدوية والنظام الغذائي الصحي والتمارين الرياضية في الوقاية من المرض وعلاجه.


أسباب هشاشة العظام والأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بهشاشة العظام
هشاشة العظام


أعراض هشاشة العظام


لا تظهر أعراض هشاشة العظام عادةً في مراحله المبكرة، وتظهر أعراضه تدريجيًا مع تقدم المرض.
  • وتشمل بعض الأعراض الشائعة ما يلي:

  1. آلام المفاصل
  2. صعوبة في الوقوف
  3. صعوبة الجلوس بشكل مستقيم
  4. قصر الطول بمرور الوقت
  5. من السهل كسر العظام مع ضربات منخفضة الشدة

على الرغم من أن هشاشة العظام ليست مؤلمة في حد ذاتها، إلا أن الكسور الناتجة عن هشاشة العظام مؤلمة، وكسور العظام الأكثر شيوعًا في هذا المرض هي كسور عظام العمود الفقري .

أسباب هشاشة العظام والأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بهشاشة العظام


كما قلنا، تحدث هشاشة العظام عندما لا يساوي إنتاج عظم جديد موت العظام القديمة، وفي هذه الحالة تقل كثافة عظامك وتطور المرض.

العوامل التي تلعب دورًا في الإصابة بهذا المرض، وهي تشمل خمس فئات من المخاطر والعوامل غير القابلة للتغيير، ومستويات الهرمون، والعوامل الغذائية، والستيرويد وتعاطي المخدرات الأخرى، ونمط الحياة.

مخاطر وعوامل الثبات وهشاشة العظام

  • جنسك: النساء أكثر عرضة للخطر من الرجال.
  • السن: كبار السن أكثر عرضة للخطر من غيرهم.
  • العرق: يتعرض البيض وكذلك الآسيويين لخطر أكبر.
  • تاريخ العائلة الوراثي: كما أن إصابة الوالدين والأشقاء بهشاشة العظام يزيد من مخاطر إصابتك به.
  • جسمك: الأشخاص الصغار في الحجم معرضون لخطر أكبر للإصابة بالمرض لأنهم قد يكون لديهم تكوين أقل للعظام.

مستويات الهرمونات وهشاشة العظام


  • الهرمونات الجنسية: تقل من مستويات هرمون الاستروجين - سن اليأس و هو من أهم أسباب هشاشة العظام.
  • أيضا مستويات هرمون الاستروجين عند النساء أثناء العلاج ببعض العلاجات - والسرطان يقلله أيضًا.

  • عند الرجال، مستوى الإنتاج من التستوستيرون يقل بمرور الوقت وكذلك بعض أنواع العلاجات وسرطان البروستاتا يخفض مستويات هرمون التستوستيرون.

  • انخفاض في مستويات الهرمونات الجنسية لدى كل من الرجال والنساء يمكن أن يضعف العظام.

  • مشاكل الغدة الدرقية: ارتفاع مستويات هرمونات الغدة الدرقية يمكن أن يسبب ضعف العظام.
  • يكون مستوى هرمون الغدة الدرقية لديك مرتفعًا عندما يكون لديك فرط نشاط الغدة الدرقية أو تناول كمية كبيرة من الأدوية التي تعالج قصور الغدة الدرقية.

  • الغدد الأخرى، يرتبط هذا المرض أيضًا بأمراض غدية أخرى مثل فرط نشاط الغدة الجار درقية والغدد الكظرية.

العوامل الغذائية وهشاشة العظام


الكالسيوم هذا النقص فيه يمكن أن يسبب هذا المرض إذا استمر لفترة طويلة.

  • اضطرابات الأكل الأشخاص المصابون بفقدان الشهية العصبي أكثر عرضة للإصابة بالمرض.
  • يمكن أن يقلل تناول الطعام المنخفض من كمية الكالسيوم في الجسم.
  • يمكن أن يوقف فقدان الشهية أيضًا الدورة الشهرية عند النساء ويزيد بشكل طبيعي من خطر الإصابة بهذا المرض.

جراحة الجهاز الهضمي الأشخاص الذين يقللون من حجم المعدة بالجراحة، أو الذين خضعوا لجراحة المجازة المعدية، أو أزالوا جزءًا من أمعائهم، يكونون أكثر عرضة للإصابة بالمرض.

تناول المنشطات والأدوية الأخرى وهشاشة العظام


الاستخدام طويل الأمد للكورتيكوستيرويدات بما في ذلك بريدنيزولون كورتيزون يتعارض مع تكوين العظام.

  • تتفاعل هشاشة العظام أيضًا مع الأدوية الأخرى، بما في ذلك:

  1. أدوية للوقاية من النوبات وعلاجها
  2. أدوية الوقاية والعلاج من الكآبة
  3. أدوية الوقاية والعلاج من ارتجاع المعدة
  4. أدوية الوقاية من السرطان وعلاجه
  5. أدوية للوقاية والعلاج من رفض زرع الأعضاء

نمط الحياة وهشاشة العظام


الأشخاص الذين لا يتمتعون بالحركة والذين يجلسون طوال الوقت أكثر عرضة للإصابة بالمرض.
يمكن لمدمني الكحول واستهلاك الكحول أن يزيدوا من خطر الإصابة بهذا المرض.

التدخين بالرغم من عدم معرفة السبب الرئيسي لتأثير التدخين على هذا المرض، إلا أن الأبحاث تظهر أن هذا المرض والتدخين مرتبطان ببعضهما البعض.

تشخيص هشاشة العظام


يتم تحديد كثافة العظام أو اختبارات المرض، بالأشعة السينية.

  • الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا
  • الأشخاص في سن اليأس
  • الأشخاص الذين يعانون من أمراض الغدة الدرقية والكبد والكلى
  • داء السكري النوع 1 والأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي للمرض يجب أن يخضعوا لاختبار كثافة العظام.

علاج هشاشة العظام


معظم علاجات هشاشة العظام مفيدة في منع فقدان العظام والوقاية من كسور العظام.
بعض أنواع هشاشة العظام يمكن التحكم فيها من خلال تغييرات نمط الحياة.
تشمل العلاجات الأخرى استخدام الأدوية التي يجب أن يصفها الطبيب.
  • يمكن أن تشمل هذه العلاجات :

  1. تمارين لتقوية العضلات
  2. الإقلاع عن التدخين
  3. أدوية هشاشة العظام وكذلك بعض أنواع الهرمونات
  4. حقن أدوية للسيدات تقلل من خطر الإصابة بالكسور
  5. تجنب الكحول
  6. مكملات الكالسيوم وفيتامين د

الوقاية من هشاشة العظام


هناك ثلاثة عوامل مهمة للحفاظ على صحة العظام، بما في ذلك الحصول على الكمية المناسبة من الكالسيوم، والحصول على الكمية المناسبة من فيتامين د، وممارسة الرياضة بانتظام.

  • تشمل طرق الوقاية من هذا المرض ومراقبة هذه العوامل الثلاثة المهمة:
  • احصل على ما يكفي من الكالسيوم تأكد من حصولك على ما يكفي من الكالسيوم.
  • تشير بعض الدراسات إلى أن هذا هو 1،000 مجم يوميًا للأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 50 عامًا و 1،200 مجم يوميًا للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا.
  • يمكن توفير هذا الكالسيوم من خلال المكملات الغذائية ومن خلال بعض الأطعمة.
  • فيتامين د تأكد من حصولك على ما يكفي من فيتامين د.
  • تشير بعض الدراسات إلى أن الكميات الكافية من فيتامين (د) هي 400-800 وحدة دولية يوميًا للأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 50 عامًا و 800-100 وحدة دولية للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا.
  • التمرين هو طريقة أخرى للحفاظ على صحة عظامك ومنع هشاشة العظام.
  • تمارين مثل المشي وصعود السلالم والركض والرياضات الأخرى والسباحة مفيدة.
  • استهلاك الصويا لأن فول الصويا يحتوي على فيتويستروغنز جيدة للحفاظ على صحة العظام.
  • توقف عن شرب الكحوليات
  • تقليل الاستهلاك مادة الكافيين
  • الإقلاع عن التدخين
google-playkhamsatmostaqltradent